يوم تضامن بمناسبة النكبة مع معتقلي الحركة الاسلامية

يوم تضامن بمناسبة النكبة مع معتقلي الحركة الاسلامية

إختمت جمعية "إقرأ" لدعم الطلاب الجامعيين برنامج "أسبوع الجرح الفلسطيني"، الذي جاء في الذكرى الـ 56 لنكبة عام 1948 والذكرى السنوية لإعتقال القادة في الحركة الاسلامية الشيخ رائد صلاح وإخوانه.

وقد اختتم هذا الاسبوع بيوم تضامن قطري بالتعاون مع "مؤسسة الأقصى" شارك فيه طلاب وطالبات من مختلف الجامعات والكليات. وقد بدأ برنامج هذا اليوم بإنطلاق 7 حافلات من اماكن مختلفة في البلاد، برفقة مرشدين من "مؤسسة الأقصى"، متوجهة الى العديد من القرى المهجرة ومن ثم الى المسجد الأقصى المبارك للمشاركة هناك في المهرجان التضامني القطري الثالث.

فمن مدينة بئر السبع إنطلق طلاب الجامعة والكلية التكنولوجية في حافلتين متوجهين الى مجموعة من القرى المهجرة شملت القسطل، صوبا، صطّاف وعين كارم حيث استمع الطلاب لشرح من سائد عمارنة.وبالقرب من قرية البروة المهجرة إنطلقت حافلة أخرى لتمر بمدينة حيفا وتقل المزيد من الطلاب لزيارة قرية الطنطورة التي تعرضت لمذبحة عام 1948 قتل فيها أكثر من 95 شخصاً وهجر بعد ذلك من بقي حياً من أهلها، وهناك إستمع الطلاب لشرح من الأخ نادر جنحاوي عن المنطقة.

أما الحافلة التي إنطلقت من مدينة أم الفحم فقد توجهت الى وادي اسكندرونة قرب قرية عرب النسيعات المهجرة، وقد رافق هذه الحافلة محمد مصاروة.ومن وادي عارة مروراً بجامعة تل-أبيب تجمع الطلاب في حافلة واحدة ليتجهوا برفقة بديع ملحم في رحلة أخرى نحو كشف آلام النكبة، الى قرية عمواس التاريخية.أما الحافلة السادسة فقد انطلقت من قرية دبورية في الشمال وكانت على موعد في قرية الفريديس مع الشيخ أبو حذيفة الذي سار مع الطلاب في رحلة مليئة بالمعلومات تخللت زيارة للمسجد العمري في الرملة وبعدها الى الخانقة الصلاحية ومسجد سيدنا عمر في القدس.

مسجد سيدنا علي في قرية الحرم المهجرة (هرتسليا) كان على موعد مع الحافلة الأخيرة والتي رافقها خالد كريّم ابوسليمان، حيث إنطلقت هذه الحافلة من قرية كفركنا مروراً بمدينة الناصرة.

بعد زيارة القرى المهجرة وصلت جميع الحافلات الى المسجد الأقصى وكان في إستقبالهم هناك العشرات من طلاب حركة الرسالة في جامعة القدس، واستغل الطلاب وجودهم في المسجد الأقصى وقاموا بجولة للتعرف على معالمه. وبعد اداء الصلاة، تناول الطلاب طعام الغداء ليتوجه أكثر من 350 طالباً وطالبة بعد ذلك الى المصلى المرواني ليشارك الجميع في المهرجان الختامي الذي نظمته جمعية إقرأ.

بدأ البرنامج بعرافة مشتركة للطالب محمد قدورة من جامعة حيفا والطالب يونس عياش من جامعة القدس، ثم تحدث الدكتور سعيد محاجنة، رئيس جمعية "إقرأ".

النكبة بالصوت والصورة كانت فقرة مميزة عرض فيها فلم خاص لشهادات أهلنا الذين عايشوا تلك الفترة بمراراتها وآلامها وقد أعد الفلم الطالب محمود النائل من كلية غور الأردن.