الإضراب لا يزال مستمراً في مدرستين في النقب منذ الحادث المأساوي..

 الإضراب لا يزال مستمراً في مدرستين في النقب منذ الحادث المأساوي..

يستمر الإضراب المفتوح الذي أعلن عنه الثلاثاء الماضي في مدرستي "الأطرش" و"واحة النخيل" في قرية الأطرش غير المعترف بها في النقب.

وكانت لجنتا الآباء في المدرستين أعلنتا منذ الثلاثاء الماضي الاضراب المفتوح، وذلك على خلفية الحادث المأساوي الذي راح ضحيته الطالب الطفل سلمان يوسف صبيّح الأطرش (9 سنوات)، الطالب في الصف الرابع في مدرسة "الأطرش".

وجاء الإضراب المفتوح أيضًا احتجاجًا على الوضع السيء للطرق الترابية التي تسير فيها الحافلات التي تنقل الطلاب إلى المدرستين، والتي انتهت يوم الاثنين الاسبق بمصرع الطفل بسبب ضيق الطريق الترابية، الا ان المشكلة لم تحل حتى اليوم والاضراب ما زال مستمرا حتى يومنا هذا.

وقال ابراهيم الاطرش رئيس لجنة الآباء، إن "مجلس أبو بسمه المسؤول عن المدارس طلب منا ان نأتي بموافقة اصحاب الأراضي التي تمر منها الطرق لتوسيعها، وقمنا بذلك الا انه لم يحل المشكلة حتى اليوم، ونلوم كل اللوم وزارة المعارف التي لم تتصل بنا حتى اليوم للاستفسار عن الاوضاع، او للضغط معنا على المجلس الإقليمي أبو بسمه لحل الاشكالية، وتتصرف الوزارة في هذا الموضوع كأن الامر لا يهمها".

من جانبها عبرت إدارة المجلس الإقليمي "أبو بسمه" عن أسفها من الحادث المأساوي، وأكدت في تعقيبها على أقوال لجنة الآباء، أنّ عمليات الاحتجاج "طبيعية ومفهومة، ولكن الكلام الزائد وتجاهل الحقائق لن يحسّن الوضع. تم إقامة المجلس قبل عامين ومنذ ذلك الحين وهو يبذل قصارى جهده من أجل مواجهة واقع سيء".

وأكد المجلس أنه "لا يستطيع العمل إلا في إطار ميزانيات مصادق عليها".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018