ما هي البيتكوين؟

ما هي البيتكوين؟
(أ ف ب)

(ترجمة خاصة: عرب 48)

تحولت البيتكوين من كونها فكرة كان يتعامل معها البعض بحماس، لتصبح أصلًا ماليًا يتنامى بشكل قوي. إنها عملة إلكترونية، من بين العديد من العملات، وقد ارتفع سعرها خلال الأسابيع الماضية. سأقر بأنني لا أعرف ما هي البيتكوين من حيث المبدأ، لدرجة أنني لم أتمكن حتى من تحديد أسئلتي عنها. ولكن الآن وبعد أن حققت بعض الأساسيات في الفهم، أصبح سؤالي المركزي هو: هل البيتكوين عملة مصممة لتسهيل عملية التبادل التجاري، أم أنها سلعة ذات قيمة متأصلة، حيث تصعد وتهبط بحسب العرض والطلب؟

يمكن النظر إلى العِملة باعتبارها سلعة، يتم شراؤها وبيعها للاستفادة من تقلبات أسعارها بالنسبة للعملات أو الأصول الأخرى. ولكن هدفها الرئيسي هو تسهيل عملية التبادل ضمن وبين المجتمعات. آلية التبادل الأخرى هي المقايضة، حيث يُحدد سعر زوجين من الحذاء بالنسبة لعددٍ كبير من الأشياء الأخرى الفريدة، من الذرة وحتى الكتب وغيرها.

المشكلة في ذلك أنه مع غياب عملة موحدة تقدم قيمة مشتركة ومفهومة لكل شيء، تتباطأ عملية التبادل التجاري، من الاستثمار وحتى شراء الأطعمة، مع كل تغير أساسي يحدث في الاقتصاد. وكبديل لذلك، تبرز العملة كقيمة تبادلية تنفصل عن قيمتها الاستعمالية. يعتبر الذهب مثالًا على ذلك، فاستعمالاته محدودةٌ نوعًا ما، في حين كانت قيمته التبادلية أكبر بكثير، مما جعله أصلًا ثابتًا للمتاجرة.

كما يعد الاستقرار النسبي لسعر العِملة أمرًا جوهريًا. فإذا كانت متقلبة بشكل كبير ومستمر، ستصبح آلية التسعير أقل كفاءة لعملية التبادل. تتأرجح الأسعار دائمًا للأعلى والأسفل، ولكن لا يمكن أن تعظم تقلباتها إلى درجة تردد الباعة والمشترين في وضع أسعار للبضائع والخدمات بناء على العملة القائمة، وذلك عندما تتوقف العملة عن كونها موضعًا مستقرًا للقيمة. هناك مناسبات معينة تسقط فيها قيمة العملة، مما يتسبب بإعاقة اقتصادية وفوضى سياسية، ونادرًا ما ترتفع قيمتها بين عشية وضحاها.

يحاجج الكثيرون أن العملات المعاصرة، والتي لا تقوم على قيمة محددةٍ من الذهب، لا تعد مخزنًا للقيمة. ولكن تقوم العملات على الدرجة التي تمكِّنك به العِملة من دخول السوق في الدولة التي تصدر هذه العملة وأن تشتري البضائع والخدمات أيضًا. وهي مضمونة بواقع أن سعرها ثابت على نحو كاف، ويتنقل بنسب ضئيلة أمام العملات الأخرى، وبأن الدولار الأميركي يمكن أن يتحول إلى أي شيء في الاقتصاد الأميركي أيضًا وأن ينتقل خارج البلاد. يعد الدولار العملة الاحتياطية للعالم، ويعود ذلك في جانب منه إلى أن الولايات المتحدة تشكل حوالي ربع الاقتصاد العالمي. وبالتالي يقدم الدولار منفذًا لأكبر سوق للبضائع والخدمات التي تستخدم القيمة وتتبادلها.

لم تعمل البيتكوين باعتبارها عملة بأي طريقة. وقد صنع اندفاع قيمتها الأخير الكثير من الريبة. فعلى سبيل المثال، هل يتوجب على التجار أن يؤجلوا بيع بضائعهم وخدماتهم التي تباع عبر البيتكوين لأنهم قد يحصلوا على سعر أعلى بنفس عدد البيتكوين في اليوم التالي؟ هل ينبغي على المشترين أن يتجنبوا الشراء وينتظروا انخفاض قيمة البيتكوين؟ هل يمكن تقسيم البيتكيون، كما هي العملات التقليدية، إلى فئات أقل لتتمكن من التعامل مع الأسعار المتفاوتة؟ هذه أسئلة لا توجهها عملة صحية إلى مستخدميها. هناك تقلبات في العملة ولكن ليس إلى درجة تحول الأسعار إلى موضع للمقامرة.

بدت البيتكوين أنها تعمل مثل سلعة. يمكن أن ترتفع قيمة السلعة بقوة، وإن لم يكن بنفس هذه الدرجة، وفي حين يمكن مقايضة السلع، إلا أنها لا تستعمل كعملة. فإذا كانت سلعةً حقًا، فالسؤال التالي هو: ما هي السلعة؟ السلعة هي شيء ذو قيمة استعمالية. يخلق هذا الاستعمال قيمة تبادلية، والذي يتم تعديله بحسب توقعات السوق.

تتحدد قيمة البيتكوين بشكل كامل بحسب توقعات السوق، وفي حين تتحدد قيمة الدولار بالنسبة للبضائع والعملات الأخرى، تتحدد قيمة البيتكوين فقط بالنسبة للدولار. ولكن مفتاح الموضوع هو أن البيتكوين باعتباره سلعة لا يمتلك إلا قيمة تبادلية. ولكنها لا تمثل أي شيء ذو قيمة استعمالية.

ببساطة، يمكن لأي شيء أن يحظى بقيمة إذا كان يبدي الآخرون الرغبة بشرائه. قد تجري بعض المشتريات في البيتكوين، ولكن نظرًا لتقلباتها التي تحدث كل ساعة في قيمتها بالنسبة للدولار، قد لا تبدو خيارًا حكيمًا. يصعب جدًا استخدام البيتكوين كعملة، بحكم أن سعر البضائع المحددة في البيتكوين في ارتفاع دراماتيكي حاليًا. وهذا الارتفاع الدراماتيكي هو الذي يفتح إمكانية انحدارها. يبدو أن الكثيرين قد حققوا مكاسب من البيتكوين، وسيبدؤون عما قريب بتحصيل أرباحهم، ليخزنوها كدولارات أو أصول مادية. والمشكلة في البيتكوين، على عكس الأصول المادية أو مادة التنغستون، هي أنها لا تملك قيمة تقوم خارج ثقة الناس، والثقة هي أكثر الأشياء المتقلبة.

تستعد أسواق السلع الآن للتجارة في مستقبل البيتكوين. وسيتيح الوسطاء رهانات على أي شيء لأنهم مراهنون ويأخذون حصة من كل عملية تبادل، سواءً أكانت قيمة الشيء المتاجر به في حالة تصاعد أو تنازل. يخلق الوسطاء السوق، والسوق الذي يخلقونه معد لسلعة تتواجد فقط كشيفرة إلكترونية. تكمن قيمتها، مثل الدولار، في قدرتها على استعمال البيتكوين لشراء الأشياء. وهذا يعتمد – في الولايات المتحدة على الأقل – على استعداد ملوك الأشياء لقبول البيتكوين، وهذا يعتمد على مدى استقرار البيتكوين.

من الصعب تحديد ماهيتها، ويحاجج مؤيدوها أنها أمر جيد. ولكني غير قادر على رؤية الجانب الإيجابي فيها، بالرغم من أنه قد يكون موجودًا فعلًا. ولكن تكمن المشكلة في التعامل معها كسلعة عندما لا يكون هناك أي سلعة ومحاولة التعامل معها كعملة في نفس الوقت. لا تكمن المشكلة في أنها لا تصدر عن الحكومة، أو عدم وجود تنظيمات عليها، بل المشكلة في صعوبة إدراك ماهيتها.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018