ناتاشا أطلس تمزج الموسيقى العربية بالغربية في موازين

ناتاشا أطلس تمزج الموسيقى العربية بالغربية في موازين

على إيقاعات مزجت بين الموسيقى العربية الشرقية والغربية، أحيت المغنية "ناتاشا أطلس"، مساء اليوم الإثنين، بالعاصمة المغربية الرباط، سهرة موسيقية، في إطار فعاليات الدورة الخامسة عشر، من مهرجان "موازين إيقاعات العالم".

وعلى منصة المسرح الوطني "محمد الخامس"، وسط الرباط، غنت المغنية البلجيكية من أصول تونسية يهودية، باقة من أشهر أغانيها، بينها "Mon amie la Rose" (صديقتي الوردة)، و"مش فضيالك"، تمزج فيها بين ألوان موسيقية متنوعة مثل الهيب هوب والدرَم والباس والجاز والريجي.

ومزجت ناتاشا أطلس بين إيقاعات غربية وشرقية، كما مزجت في مجموعة من الأغاني التي أدتها بين اللغة العربية والفرنسية الإنجليزية.

وغنت صحبة فرقتها المكونة من ثلاثة عازفين وعازفة وإيقاعي، مقاطع من أغنية "كتاب حياتي يا عين" للفنان المصري حسن الأسمر، مزجت فيه بين لحن عربي حزين وإيقاعات غربية.

وبدأت ناتاشا أطلس، التي ولدت سنة 1964، مسيرتها الفنية في تسعينيات القرن الماضي، ونالت شهرة واسعة من خلالها مزجها لموسيقى غربية بإيقاعات شرقية.

وانطلقت ناتاشا في مسيرتها الفردية من خلال ألبومها "Diaspora" سنة 1994، بعد عدة ألبومات مع الفرقة اللندنية "Transglobal Underground"، ثم أصدرت ألبوم "Gedida" الذي يضم أغنية "Mon amie la Rose" التي نالت شهرة كبيرة، قبل أن تحقق نقلة مهمة في مسيرتها الفنية، بعد إصدارها ألبوم "أنا هنا" عام 2007 وألبوم "منقلبة" عام 2010.

ويعد مهرجان "موازين... إيقاعات العالم" من أشهر المهرجانات الموسيقية الدولية، حيث قدرت اللجنة المنظمة عدد الجمهور الذي حضر هذه الدورة في مليونين و600 ألف شخص.

وللمهرجان الذي تنظمه جمعية "مغرب الثقافات" برعاية من العاهل المغربي الملك محمد السادس، شهرة عربية وعالمية، مكنته من استقطاب اهتمام أبرز الفنانين العرب والعالميين.

اقرأ/ي أيضًا | رباعيات الخيام الفارسية تغنى على مسارح "موازين"

وانطلقت الدورة الحالية للمهرجان العالمي، في 20 أيار/ مايو الجاري، ومن المقرر أن تستمر فعالياتها حتى 28 من ذات الشهر.

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"