جديد د.إلياس عطاالله: دراسة ومعجم في قواعد اللغة العربية..

جديد د.إلياس عطاالله: دراسة ومعجم في قواعد اللغة العربية..

صدرت عن مكتبة لبنان ناشرون- بيروت، شباط 2007، دراسة جديدة للدكتور إلياس عطاالله، وهي الكتاب الخامس من السلسلة التي تصدرها دار النشر البيروتيّة الشهيرة باسم: موسوعة الدكتور عطاالله في علم العربيّة.

تعالج الدراسة الممتدّة على خمسمائة صفحة المصطلحات القواعديّة ومراحل تطوّرها، منذ كتاب العين للخليل بن أحمد، حتّى كتب تدريس القواعد في المدارس العربيّة اليوم، ولقد اتّخذ الباحث من واحد وثلاثين كتاب تدريس في مصر ولبنان والأردن وإسرائيل وسوريا وفلسطين عيّنة لدراسته، وأعاد كلّ مصطلح ومصطلح إلى أوّليته.

تنقسم الدراسة إلى ثلاثة عشر فصلا تشمل علوم العربيّة المندرجة تحت مظلّة القواعد كالنحو والصرف والاشتقاق وعلم الأصوات تفريعاتها المختلفة، ولقد ذيّل الباحث دراسته بمعجم عربيّ إنجليزيّ للمصطلحات، مع تحديد واضعيها، ولعلّ تتبّع التطوّر المصطلحيّ وتحديد أولئك الذين سكّوا كلّ مصطلح ومصطلح من أجَلّ ما قُدِّم في علوم اللغة العربيّة الكلاسيكيّة، وأهمّ ما أثرى مكتبة الدراسات العربيّة في موضوعة قواعد العربيّة.

في الدراسة إزاحةٌ للّثام عن قضايا قواعدية ومصطلحيّة كثيرة، وحسم في مسألة شبه وهميّة دارت بين القدماء والجدد حول بصريّة المصطلح أو كوفيّته، وتركيزٌ على دور الخليل وسيبويه في بلورة ووضع العلم القواعديّ ومصطلحاته ( زهاء 55% من مصطلحاتنا القواعديّة من وضع الخليل وسيبويه)، وإضاءةٌ على دور المبرّد وابن السرّاج والمؤدّب والزجّاجيّ والجرجانيّ والحريريّ والزمخشريّ والبطليوسيّ وابن يعيش وابن مالك وابن الناظم وابن هشام، في إعادة تبويب قواعد العربيّة، وفي إثرائها بمصطلحات جديدة، مع الإشارة إلى غياب تأثير الباحثين الجدد، والمجامع اللغويّة، والمستشرقين في هذا المضمار.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018