العدد 35 من مجلة "قضايا إسرائيلية": هل إسرائيل دولة أبرتهايد؟

العدد 35 من مجلة "قضايا إسرائيلية": هل إسرائيل دولة أبرتهايد؟

(*) رام الله- صدر حديثًا عن المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية- مدار العدد رقم 35 من المجلة الفصلية "قضايا إسرائيلية"، ويضم محورًا خاصًا بعنوان "هل إسرائيل دولة أبرتهايد؟".

يبدأ المحور بمقال د. هنيدة غانم، مدير عام مركز مدار، بعنوان "ما بين الاحتلال العسكري الاستعماري والأبرتهايد- مقاربة حول نقاط التقاطع والاختلاف"، تتوقف فيه عند مجموعة من النقاط الفنية أولا والجوهرية ثانيا والتي يجب أخذها في عين الاعتبار وتوضيحها عند المقاربة والمقارنة بين الاحتلال الإسرائيلي والأبرتهايد.

ويشمل المحور المقالات والمواد التالية:

(*) "بين الكولونيالية والإثنوقراطية: الأبرتهايد الزاحف في إسرائيل/ فلسطين" بقلم البروفسور أورن يفتاحئيل، ويحلل فيه المرحلة الحالية للجغرافيا السياسية لإسرائيل/ فلسطين، التي يسميها "مرحلة الاندماج الظالم"، التي يبدأ خلالها الاستعمار الصهيوني بالتراجع، فيما يطنطن القادة الإسرائيليون بدعمهم علنا لدولة فلسطينية. وتترافق هذه المرحلة مع ممارسات اضطهادية تزداد عمقا على جانبي الخطّ الأخضر، ومع موجات من العنف المتصاعد، ومع تكثيف العنصريّة في الخطاب وفي السياسة.

(*) "عن المهر والعروس: تحليل بنيوي للاحتلال الإسرائيلي" بقلم د. نيف غوردون، ويسعى الكاتب، عن طريق تحليل أجهزة وآليات السيطرة التي ساعدت إسرائيل في حكم وإدارة السكان الفلسطينيين، إلى كشف الأسباب التي أدت إلى التغييرات الدراماتيكية في المناطق المحتلة خلال العقود الأربعة الأخيرة. والأطروحة المركزية التي ينطلق منها مؤداها أن بنية الاحتلال، وليس سياسة هذه الحكومة (الإسرائيلية) أو تلك، هي التي أدت إلى المتغيرات في الضفة الغربية وقطاع غزة.

(*) "الحدود في المواجهة الإمبريالية: نموذج الجدار الإسرائيلي" بقلم د. أحمد سعدي، ويتطرق فيه إلى سؤالين: الأول- ما هي العلاقة بين الصهيونية ومفهوم الجدار؟ والسؤال ينطلق من فرضية أن فكرة الجدار ليست جديدة ولا هي نتاج الاعتبارات الأمنية المباشرة فقط. والثاني- لماذا تعارض الدول الأوروبية (بالإضافة إلى الولايات المتحدة) فرض عقوبات على إسرائيل لانتهاكها القانون الدولي ببنائها الجدار؟.

(*) وقائع الندوة، التي عقدها المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية- مدار بالتعاون مع مركز خليل السكاكيني، في شهر تموز 2009، تحت عنوان "إسرائيل والأبرتهايد- قراءة مقارنة". وقد قدمت للندوة د. هنيدة غانم، المدير العام لمركز مدار، وشارك فيها كل من د. ليلى فرسخ، من جامعة ماساتشوستس- بوسطن، وعضو الوفد الفلسطيني المفاوض د. صائب عريقات.

(*) إسرائيل دولة أبرتهايد- مقابلة خاصة رئيس قسم العلوم السياسية في "جامعة بن غوريون" في بئر السبع، أجراها بلال ضاهر. وجرت المقابلة بعد أن أثار هذا الأستاذ الجامعي ضجة كبيرة في إسرائيل عندما دعا، عبر مقال نشره في صحيفة "لوس أنجلوس تايمز" الأميركية، في شهر آب 2009، إلى مقاطعة إسرائيل اقتصاديا، احتجاجا على استمرار الاحتلال والاستيطان، وعلى رفض حكومة إسرائيل تجميد الاستيطان.

بالإضافة إلى هذا المحور يضم العدد، ضمن باب متابعات، مقالاً للباحث مهند مصطفى حول "الحرب على غزة وتأثيرها على المجتمع اليهودي" يتناول فيه الانعكاسات التي أحدثتها تلك الحرب في المجتمع اليهودي في إسرائيل، وذلك من خلال فحص الفرق الذي أحدثته في الوعي والسلوك الجماعي اليهودي خلال الحرب وبعدها. ويضم مقالاً ثانيًا للكاتب مرزوق الحلبي بعنوان "رجال في الشمس ورجال في هرتسليا"، وهو عبارة عن قراءة في معرض "رجال في الشمس"، الذي نُظم على مدار أربعة أشهر في مدينة هرتسليا، مؤخرًا، وضم أعمالاً فنية لثلاثة عشر فنانا عربيا معظمهم فلسطينيون. كما يشمل هذا الباب ورقة موقف بعنوان "مراجعة نقدية لتعديل قانون دائرة أراضي إسرائيل" صادرة عن لجنة المتابعة العليا لشؤون المواطنين العرب في إسرائيل، وتؤكد في سياقها أن هذا القانون يمس، بشكل كبير، بحقوق دستورية أساسية للسكان العرب في إسرائيل، كما يمسّ بحقوق اللاجئين الفلسطينيين، وهو يعارض القوانين الدولية الإنسانية التي تسري على اللاجئين الفلسطينيين وأملاكهم.

في باب "قراءات" كتب تحسين يقين تحت عنوان "المسرح العبري وأهم مظاهر احتجاجه على جنون الواقع الإسرائيلي" عن كتاب "خداع الذات: المسرح الإسرائيلي وحرب 1967، ومختارات من أعمال حانوخ ليفين"، من تأليف أنطوان شلحت، والصادر عن المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية- مدار.

أخيرًا تضم المجلة زاوية "المكتبة" وفيها عرض لأحدث الإصدارات الإسرائيلية في مختلف المجالات.