جديد دار قدمس: "غلغامش ملك أوروك" و"لا حياة من دونك"..

جديد دار قدمس: "غلغامش ملك أوروك" و"لا حياة من دونك"..


الكتاب: غلغامش ملك أوروك
الكاتب: توماس ميلكه
الصنف: رواية
ترجمها عن الألمانية: د نبيل الحفار
إصدار: شركة قدمس للنشر والتوزيع ش م م. بيروت، أيلول 2010
عدد الصفحات: 552



============
قبل نحو خمسة آلاف سنة عاش غلغامش التي ارتقى من بستاني يتيم في مدينة كيش إلى ملك مدينة أوروك في سومر جنوبي أرض الرافدين، محققًا نبوءة العرافة.

اضطهد شعبه كي يحميه من الغزو فبنى السور العظيم. تحدى الكهنة والآلهة بحثًا عن المغزى الحقيقي للوجود.
عرف الحب والصداقة والتحدي والفقدان إلى ان صار حكيمًا.

اعتمد الكاتب الألماني توماس ميلكه في روايته هذه على "ملحمة غلغامش" السومرية وعلى نتائج التنقيبات الآثارية التي أجريت في أوروك وعلى البحوث التاريخية الجديدة والملاحم والأساطير الموازية، فأحيا في سرد مشوق ذلك العالم القديم بكل تفاصيله الحياتية، ويعيد إحياء ذلك العالم البعيد الغامض، جامعًا التاريخ إلى الأسطورة، إلى المغامرة والتوق إلى الخلود.
الكتاب: لا حياة من دونك
الكاتبة: أصلي توهومجو
الصنف: رواية
ترجمها عن التركية: بكر صدقي
إصدار: شركة قدمس للنشر والتوزيع ش م م. بيروت، أيلول 2010
عدد الصفحات: 64
تحكي عن لقاء الحب بالصداقة، والصداقة بالحب، وتحولهما إلى ألم وصرخة وحريق بسبب تدخل المتدخلين.

تدور الرواية حول شخصيات أربع هي مينة وعدنان وطير الجومور وسور، فتُشَكِّلُ، بأسلوبها المتفاوت بين التخييل والشعرية من جهة والنثر من جهة ثانية، مرآةً لرحلة اضطرارية يقوم بها شخص، مهما كان عمره، بغية فهم سبب فقدانه صديق عمره وتوأم روحه.

يراوح هذا العمل بين القصة والرواية، وبين الواقعية والخيالية، وبين السيرة الذاتية والتخييل.

ويُظهِرُ النص أن بمقدوره الخروج بسهولة عن معايير السرد.
"لا حياة لي من دونك"، حكاية رحلة يمكن قراءتها بصوت مسموع.
ولدت في عام 1974 في ليفركوزن بألمانيا، ونشأت في مدينة بورصة التركية. درست اللغة والأدب الإنجليزيين.

عملت محررة في عدد من دور النشر، ومراسلة للقناة الثانية في التلفزيون التركي. واشتركت مع كُرشاد أوغوز في إصدار ملحق الكتاب لجريدة الوطن، وملحق الكتاب لجريدة "آكشام".

تناولتُ، في بواكيري القصصية العنف في الحياة اليومية، وقد صدرت في عام 2003 ضمن مجموعة بعنوان "اللُّج".

في كتابي الثاني "لا حياة لي من دونك" رثيتُ شخصاً يخصنـي (ج ن) مات فجأةً، رثاءً رومانسياً تخييلياً (فانتازياً). نشرت هذه الرواية القصيرة، في عام 2006، وترجمت إلى كل من الألمانية والبلغارية والألبانية والعربية.

أمضيت قسماً كبيراً من عام 2007 في مدينة دن هاغ بهولندا، كاتبةً زائرةً، وكتبتُ لجريدة آد هاغش كورانت المحلية، عن حياة الأتراك المقيمين في تلك المدينة، ثم نشرت في العام التالي في كتاب بالهولندية حمل عنوان "عن أي تركيا تتحدث؟".

شاركتُ في مهرجانات أدبية دولية في ألمانيا وهولندا.
نشرتُ مجموعة قصصية بعنوان "مر الشيطان من هنا"، منشورات إيثاكي 2010، تناولتُ فيها العنف ضد المرأة في تركيا.

روايتـي الجديدة "ركبنا إحدى العلامات"(؟) ستصدر عن دار إيثاكي في مطلع عام 2011.

أما القصص التي كتبتها للأطفال في سن المدرسة بعنوان "ثلاثة، اثنان، واحد، نار!" فسوف تنشر أيضاً في مطلع العام القادم من منشورات الأطفال في دار جان.

إلى جانب عملي في إدارة تحرير إحدى المجلات، أكتب في ملحق الكتاب ليومية راديكال، نصوصاً حول أدب الأطفال.