قدمس:" الجديد في تاريخ فلسطين القديم"

قدمس:" الجديد في تاريخ فلسطين القديم"

"..من أجل تسويغ غزوهم لفلسطين، كان اليهود بحاجة إلى تاريخ يبشر بغزو وإبادة أي كائن بشري لا يعتنق ديانتهم. كما قلت بداية، فإن اللغة الدينية يمكن أن تكون عنيفة جدًا، لذلك أصبح هذا الأدب عنيفًا يشرعن الأشياء المقرفة مثل التطهير العرقي الذي مثلته فصول عزرا النساخ. من الصحيح أن نقول عن الحركات الطائفية إنها تعمل ضمن عالم مكون من نوعين فقط من الكائنات البشرية: من ناحية أولى المؤمنون الحقيقيون ومن الناحية الأخرى غير المؤمنين. هذا التقسيم واضح جدًا في العهد القديم، مثلاً، الأمكنة في سفر إشعيا النبوئي حيث يُلام الجميع تقريبًا ويحكم عليهم بالتدمير المستقبلي لأنهم لم يلتفتوا إلى يهوه وخالفوا تعاليم التوراة (إشعيا 5). إن هذا أيضًا يفسر الكراهية في العهد القديم ضد أي شخص تقريبًا ليس عضوًا في المجتمع اليهودي، ويفسر على نحو خاص فكرة أن الكنعاني الجيد هو الكنعاني الميت، لأنك، عندما لا تكون فردًا من شعب الرب المختار، فأنت جيد ميتًا (يشوع والعنف الغربي؛ نيلز لمكة)





لزيارة موقع " قدمس للنشر والتوزيع " - اضغط هنا