إدوار الخراط .. بلاغة السرد وشعرية الاختلاف

إدوار الخراط .. بلاغة السرد وشعرية الاختلاف

في كتابه “شعرية الاختلاف”، يتساءل د.شكري الطوانسي من خلال تتبع نماذج السرد عند الروائي المصري إدوارد الخراط: كيف تؤسس الأعمال السردية شعريتها أو بلاغتها الخاصة في ظل شعرية عامة ومفتوحة للنوع السردي؟ وإلى أي مقصد جمالي يتجه هذا التأسيس؟

ويعتبر المؤلف أن النص الأدبي والسردي يؤسس وجوده وجمالياته الخاصة، واعتبر أن النصوص السردية ما هي إلا ممارسة حرة خلاقة تقع على تخوم الاحتمالات الإبداعية المختلفة.

ومن خلال جزئين يقعان في نحو 784 صفحة من الحجم المتوسط (الهيئة العامة لقصور الثقافة بالقاهرة) حاول المؤلف في كتابه أن يقدم مقاربة وصفية لجميع مظاهر السرد في جميع أعمال إدوارد الخراط.

ومن خلال رؤية نقدية تناول ما يتعلق ببلاغة السرد عند إدوارد الخراط من خلال عناصر الزمن والحبكة والسارد والمسرود له، كما تناول المؤلف المستويات السردية وصيغ الخطاب والوصف والبنيات المرجعية والتناصية في النصوص السردية عند إدوارد الخراط، وما يتعلق بهذه المستويات من أشكال السرد سواء من خلال شخوص حاضرة في النص، أو شخصيات غائبة يتم الإشارة لها بضمير الغائب.

وسعى الكتاب الذي يمكن اعتباره دراسة نقدية وعلمية حول أدب الخراط ونصوصه السردية، أن يكشف عن حقيقة العلاقة بين أعمال إدوارد الخراط السردية وبلاغته الشعرية.

فرضية منهجية

وقد كانت الفرضية المنهجية التي اختار المؤلف أن يتبعها في معالجته السردية لنصوص إدوارد السردي فرضية منهجية تحاول المزج بين شعرية السرد وسيميوطيقا الدلالة في نفس الوقت في نصوص إدوارد الخراط السردية.

وقد نجح في أن يقدم مقاربات تظهر أن إدوارد نجح في أن يستثمر الشكل الحداثي الأوروبي ليقدم شكلا عربيا مختلفا بقدر ما قدم صورة مختلفة للعالم الخاص لإدوارد الخراط.

كما أن المؤلف نجح أيضا وفي نفس الوقت من خلال استقرائه للنصوص السردية لإدوارد الخراط في أن يعيد قراءة النظرية النقدية في ضوء معطيات الإبداع، بوصف الإبداع حرية وتجاوزا للمستويات اللغوية والاجتماعية.

لكن مع ذلك، فإن الكتاب حرص على أن يقف حذرا أمام معظم أشكال النقد التي عالجت أعمال إدوارد الخراط خاصة الأعمال السردية. وأكد المؤلف في هذا الصدد على رؤيته الخاصة بأن معظم نقاد إدوارد الخراط كانوا يقيسون الخبرة المعرفية والسردية لدى إدوارد الخراط من خلال آليات المصطلح النقدي.

مستويات السرد

ومن خلال تتبع عدد من النصوص السردية عند الخراط، فإن الكتاب يخلص إلى وجود عدد من المستويات في السرد في النصوص السردية التي قدمها إدوارد الخراط في عدد من أعماله الروائية، والمستوى الأول في النصوص السردية عند إدوارد الخراط يحكي السارد فيه عن شخص آخر غائب، لكنه في حقيقة الأمر ليس إلا نفسه، وما يحدث في مثل هذه الحالة هو أن السارد يتأمل نفسه كغائب، وهو يفعل ذلك من خلال منظور خارجي موسع.

وفي مستوى آخر من السرد يحكي السارد عن نفسه لنفسه في غيبة أي مستمع حاضر بشخصه، وفي كل من النموذج الأول والنموذج الثاني يظل السارد أو الناظم حريصا على انفصال مقامه عن مقام الفاعل (الشخصية) وفي نفسه منفصلا عن مقام المسرود له.

وعلى مستوى آخر، فقد يكون ما يقوم به الناظم في سرديات إدوارد الخراط مجرد سرد داخلي فقط، دون أن يتعدى ذلك لما يمكن أن يكون خارج النص، أو قد يكون سردا موجها للآخرين خارج إطار النص السردي الذي يقدمه إدوارد الخراط لقرائه.

ولجأ الخراط في بعض سردياته إلى الخطاب غير المباشر الحر، وهو نمط من الخطاب ممثل لأقوال الشخصية أو أفكارها وأكثر تحررا واستقلالا في مواجهة الآخر، وفي نفس الوقت تغيب عنه العبارات الممهدة أو الفعل التصريحي المحدد للأقوال والأفكار، لكن في نفس الوقت، فإن مثل هذا الخطاب يحمل بعضا من تلفظ الشخصيات التي تظهر في النصوص السردية وكلامها وأفكارها.

وفي نفس الوقت، فإن المؤلف خلص إلى أن بعض النصوص السردية عند إدوارد يختلط فيها الخطاب السارد والخطاب الشخصي، بل إن في بعض النصوص السردية لإدوارد نجد أن الشخصية الظاهرة في النص السردي تقوم من جانبها بالتحدث بصوت السارد، وبذلك تختلط المقامات.

هوية سردية

كما يخلص الكتاب إلى أن نصوص إدوارد السردية تتضمن وحتى فيما يتعلق بشخوصها الثانوية عناية بالوصف والأوصاف الحسية للشخصيات، وفي نفس الوقت، يغيب عن مثل هذه الشخصيات الثانوية ما يمكن وصفه بأنه الاندفاع نحو إبراز هويتها السردية.

وفي هذا الإطار، فإن المؤلف يستشهد بنماذج تدل على ولع إدوارد الشديد، بل والمبالغ فيه في كثير من الوجوه بالتفاصيل والأوصاف الحسية، فمن خلال أسلوب إدوارد الخراط في السرد لمثل هذه الشخصيات، فإن الوصف الحسي يكاد يهيمن على شخصياته، بل إن هذه الشخصيات تكاد أن تعلن عن وجودها من خلال الأوصاف المحسوسة والمبالغ فيها في كثير من الأحيان، وهي المفارقة التي تجعل هذه الشخصيات قادرة على الظهور في النصوص السردية لإدوارد الخراط من خلال أوصافها الحسية، وليس من خلال سردها أو تفاعلها السردي مع باقي الشخصيات.

كما يخلص المؤلف إلى أن إدوارد الخراط نجح في أن يمزج بكفاءة بين السردي وبين الوصفي، وأن يحقق نفس المزج بين التصويري وبين المشهدي، وأن يمزج في نفس الوقت بين ثنائيات سردية تتعلق بأدوات الاتصال والانفصال في نصوصه الروائية والسردية.

اقرأ/ي أيضًا| وفاة المفكر العربي كلوفيس مقصود

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018