ورشات تحضيرية لمهرجان "مسرحيد 2009"

ورشات تحضيرية لمهرجان "مسرحيد 2009"

عكا- أعلنت إدارة مهرجان "مسرحيد" عن موعد إنطلاق الفعاليات والورشات المسرحية التي ستسبق مهرجان "مسرحيد 2009"، وذلك في شباط/فبراير 2009، في نشاط غير مسبوق، يتمحور في تمكين المشاركين في مهرجان "مسرحيد" من العمل مع كتاب ومخرجين وخبيرين مسرحيين لفترة تمتد على خمسة أشهر قبل العمل على إخراج وإنتاج المسرحيات المشاركة في مهرجان "مسرحيد 2009".

ويرمي القائمون على المهرجان من وراء هذه الورشات الجديدة إلى تدعيم الفنانين المشاركين وإتاحة الفرصة لهم للتعرف على أساليب عمل أخرى لمبدعين من نفس المجال، إلى جانب توفير فرصة لتطوير قدراتهم وإبداعاتهم بمرافقة مرشدين في هذا المجال لهم تجربة وخبرة مسبقة ومثبتة.

وأعلنت إدارة مشروع الورشات عن فتح باب التسجيل للورشات حتى تاريخ 20 كانون الثاني/ يناير 2009. وبعد الانتهاء من تقديم الطلبات ستجرى لقاءات شخصية مع مقدمي المشاريع حتى نهاية كانون الثاني على أن تبدأ الورشات في منتصف شباط وتنتهي في مطلع تموز/ يوليو، بمعدل لقاء أسبوعي واحد لكل مجموعة.

وسيشارك في الورشات الطاقم الأساسي لكلّ مسرحيدية مشاركة في المهرجان: الكاتب، المخرج والممثل.

وتشتمل الورشات على 10 لقاءات لكل طاقم مسرحيدية مع الكاتب المرافق و11 لقاءً تليها مع المخرج المرافق، حيث ستبدأ اللقاءات في مجال الكتابة في منتصف شباط 2009 لتنتهي في منتصف نيسان، وتليها فورا اللقاءات مع المخرجين التي ستستمر حتى مطلع تموز، أي قبل افتتاح المهرجان بأسبوعين أو ثلاثة.

ويتكوّن الطاقم المهني المرافق للورشات من يوسف أبو وردة وسلمان ناطور وعلاء حليحل في مجال مرافقة الكتابة، وإيتسيك فنغرطاين وأوفيرا هينغ وسيناي بيتر في مجال الإخراج. كما تحظى كل مجموعة مسرحية مشاركة بلقاء مع مختص آخر في مجالات العمل المسرحي: إضاءة (فراس روبي)، سينوغرافيا (أشرف حنا) وموسيقى (حبيب شحادة حنا)، إنتاج (أسامة مصري)، بالإضافة إلى محاضرات ولقاءات إثراء أخرى.

وقالت إدارة المهرجان إنّ المشاركة في هذه الورشات إلزامية لكل مسرحيدية ترغب بالمشاركة في المسابقة الرسمية للمهرجان، التي ستستحدث فيها هذه السنة جائزة جديدة لأفضل كاتب بغية تشجيع وتدعيم الكتابة المسرحية.

وقال فراس روبي، مدير مشروع الورشات المسرحية: "نحن نسعى من خلال هذه الورشات إلى تطوير سبل الإنتاج والإبداع المسرحي من أجل عدم الاكتفاء كما كان يجري دومًا باللوم والنقد. الهدف الآن هو بناء آليات وأدوات يستطيع المشاركون من خلالها تطوير مقدراتهم التعبيرية والفنية في مسرحيات الممثل الوحيد، وخصوصًا في مجال الكتابة والإخراج".