رحيل الروائي العالمي جوزيه ساراماجو

رحيل الروائي العالمي جوزيه ساراماجو

رحل اليوم الروائي البرتغالي الحائز على جائزة نوبل في الأدب، جوزيه ساراماغو عن عمر ناهز 87 عامًا في منزله في جزر الكناري، بعد فترة غير قصيرة من مواجهة الأمراض وتدهور حالته الصحية.

ودخل الروائي العالمي عالم الأدب والكتابة الروائية والصحافية والمسرحية في سن الـ19 عندما اشترى لنفسه هدية ولأول مرة وهي كتاب، وهو ابن العائلة ميسورة الحال الذي اضطر الى مغادرة مقاعد الدراسة والعمل في سن مبكرة، 14 عاماً، لمساعدة والديه على توفير لقمة العيش.

ولم تقتصر شهرة ساراماغو على الأدب والراوية، بل يعتبر من اشهر المناصرين للشعب الفلسطيني ومعادة للإحتلال الإسرائيلي، خصوصاً بعد زيارته ووفد من الأدباء العالميين الى الاراضي الفلسطينية المحتلة للتضامن مع الشعب الفلسطيني.

وأصدر الراحل الكبير روايته الأولى "أرض الخطيئة" عام 1947 وتوقف عن الكتابة ما يقرب العشرين عاما ليصدر عام 1966 ديوانه الشعري الأول قصائد محتملة.

أصدر نحو عشرين كتابا ويعتبره النقاد واحدا من أهم الكتاب في البرتغال بفضل رواياته المتعددة الأصوات والتي تستعيد التاريخ البرتغالي بتهكم دقيق قريب من الاسلوب الذي اعتمده فولتير.
* من أعماله
وجيز الرسم والخط 1976
ليفنتادو دوتشار 1980
الاله الاكتع 1982
سنة موت ريكاردوس 1984
الطوف الحجري 1986
قصة حصار لشبونة 1989
العمى 1995
كل الأسماء 2002
الانجيل بحسب يسوع المسيح 1992
سنة موت ريكاردو ريس 1999