افتتاح ياباني واختتام تونسي في مهرجان قرطاج 2006

افتتاح ياباني واختتام تونسي في مهرجان قرطاج 2006

تنطلق يوم الأحد 16/7 الدورة الثانية والاربعون لمهرجان قرطاج الدولي لسنة 2006 والتي تستمر لغاية 16 آب 2006 وذلك في أربعة فضاءات مختلفة وهي على التوالي: المسرح الأثري بقرطاج، قصر العبدلية، فضاء النجمة الزهراء وحدائق قصر السعادة بالمرسي.

وسيكون افتتاح مهرجان قرطاج الدولي على غير العادة بعرض عالمي ـ غير تونسي ـ وهو عرض ياباني "مسرح النو" العريق، ليكون الاختتام من خلال سهرة فنية تونسية مساء 16 آب يحييها الفنان التونسي العربي لطفي بوشناق، وبين الافتتاح والاختتام سيتواصل عشاق السهر والطرب والجماليات عامة من تونس وخارجها مع جملة من العروض فاقت الستين عرضا في الفضاءات الأربع بين غنائية، موسيقية، مسرحية، شعرية، سينمائية، تشكيلية وعروض رقص وكوريغرافيا ودي جي DJ وغيرها..ولأن من أهم أهداف الادارة الفنية لمهرجان قرطاج الدولي منذ تولى المسرحي والسينمائي التونسي رؤوف بن عمر المقاليد الادارية للمهرجان ـ السنة الماضية ـ هو اعادة قرطاج لقرطاج ولتونس وشعبها وأمجادها وبخاصة الثقافة الهادفة والتثاقف الحر والمنفتح، فللسينما العربية والتونسية هذه السنة نصيب الأسد من خلال عرض الفيلمين "حليم"- آخر ابداعات الراحل أحمد زكى و"عمارة يعقوبيان" وأخرى تونسية "التلفزة جاية" للمنصف ذويب اخراجا و"كلمة رجال" لمعز كون و" كارتاغو" وهو شريط كارتوني طويل للاطفال بأنامل تونسية الى جانب السينما العالمية لعل أبرزها فيلم Inside Man لدانزيل واشنطن وجودى فوستر.

أما عروض روتانا فقد تقلصت هذه السنة إلى أربعة عروض ثنائية هي كالآتي: اللبنانية أمل حجازي والسوري نور مهنا والعراقي ماجد المهندس ونوال الكويتية واللبنانية دينا حايك والاماراتي حسين الجسمي وأخيرا اللبنانيان مايا نصري وفضل شاكر.
والى جانب العروض السينمائية والشعرية والمسرحية التونسية الكثيفة فانه سيكون لجمهور المسرح الاثري تواصل مع كل من العرض الموسيقي العالمي للتونسي رياض الفهرى والاوركاسترا السنفونى بفيانا الى جانب نوال غشام ومحمد الجبالي وصوفية صادق وصابر الرباعي ولطيفة وسنية مبارك "حفل عيد المرأة التونسية" وطبعا لطفي بوشناق في الاختتام، أما العروض العربية والعالمية فأبرزها ملحم بركات وأميمة الخليل وحكيم والفرنسي جوليان كلارك والمالي ساليف كايتا والعالمي لييان فولي.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018