ساراماغو يواصل اثارة القراء بمعارك جديدة في "البحث حول العمى"

ساراماغو يواصل اثارة القراء بمعارك جديدة في "البحث حول العمى"

ينتقد خوسيه ساراماغو، الكاتب البرتغالي الحائز على جائزة نوبل للآداب الصحافيين ووسائل الاعلام اجمالا، في كتابه المقبل، الذي يحمل عنوان «بحث حول العمى» والمتوقع صدوره قريبا كما يوجه صفعة قاسية للزعماء الذين يناقشون بشكل طفولي. ويناقش كتاب اشهر مؤلف برتغالي على قيد الحياة عدة محاور تتراوح بين التهكم والفكاهة وينتقد مؤسسات برتغالية مختلفة على ما يعتقد انه يمثل اشكالية حقيقية.


وتوقع ساراماغو الذي يقيم ويكتب في «جزر الكناري» ان «بحث حول العمى» سيثير ضجة اكبر من كتاب «إنجيلي حسب المسيح» الصادر في 1991.


ويبدأ كتاب ساراماغو الجديد بانتخابات بلدية تسبب نتيجتها مفاجأة للسلطة التنفيذية التي تقرر اتخاذ اجراءات تكون قانونية وديمقراطية في البداية فقط، وتستعرض الحكاية استمرارية لاشخاص فضوليين او غريبي الاطوار، لا يتغيب عنها وزير دفاع لم يؤد الخدمة العسكرية ويقترح اجراءات متشددة دائما، حتى عندما يكون الوضع تحت السيطرة.


وتطاول انتقادات ساراماغو في عمله الجديد، وسائل الاتصال التي تدخلت من وجهة نظره، في الاعداد للنكبات والتي تنشغل في العناوين اللافتة اكثر من خدمة الحقيقة.


ويصل كتاب خوسيه ساراماغو بصفحاته الـ 330 وبـ 100 الف نسخة كطبعة اولية الى المكتبات قريبا، وسيقدمه المؤلف بنفسه في مدينة لشبونة، وذلك في احتفال يشارك فيه الرئيس البرتغالي السابق ماريو سواريز والزعيم السابق للاشتراكية الديمقراطية مارسيلو ريبيلو دي ساوزا.


ويذكر انه في السابع من شهر يناير الماضي وضع ساراماغو بين يدي ناشره «من كل الحياة» وهو عمل يتبع روايتين أخريين له هما «المغارة» و «الرجل المنسوخ».