فعاليات القدس عاصمة الثقافة العربية

فعاليات القدس عاصمة الثقافة العربية

طولكرم : نظمت مدرسة الشهيد عبد الرحيم محمود في بلدة عنبتا شرقي محافظة طولكرم ندوة ثقافية وشعرية ضمن فعاليات القدس عاصمة الثقافة العربية تحت رعاية مديرية التربية والتعليم وبالتعاون مع مكتب وزارة الثقافة بطولكرم ، وحضر الندوة مدير مكتب وزارة الثقافة عبد الفتاح الكم ورئيس قسم الميدان في مديرية التربية والتعليم رفعت صالح والشعراء أديب رفيق محمود ود. نصوح بدران ومحمد علّوش وقد افتتحت الندوة بكلمة ترحيبية من مدير المدرسة ذيب نجيب مرحبا بشعراء محافظة طولكرم ومؤكدا على أهمية تركيز كل الجهود لإنجاح فعاليات القدس عاصمة الثقافة العربية وان يتم الاعتناء في الجانب الثقافي في حياتنا اليومية لما لذلك من أثر كبير على نفسية الطلبة في المدارس مثمنا العلاقة التكاملية بين وزارتي التربية والتعليم ووزارة الثقافة ، وأكد مدير الثقافة على ضرورة تواصل الفعاليات والنشاطات الثقافية والأدبية في كافة المحافل وعلى قدم وساق في مدارس المحافظة وإشراك مثقفي وأدباء وشعراء المحافظة في مختلف الفعاليات بهدف تعزيز الحياة الثقافية وتطوير المشهد الثقافي الفلسطيني ، وقد تحدث الشعراء عن القدس المدينة المقدسة والخالدة واهم المحطات التي مرت بها القدس والمؤامرات والمخططات المعادية التي تحطمت على صخرة صمود القدس وأهلها منذ الأزل والى الأزل وتحدثوا عن تجاربهم الشعرية ومكانة القدس في أشعارهم مؤكدين بأن القدس كانت وستبقى عربية فلسطينية ومؤكدين على ضرورة مواجهة المخاطر والمخططات والسياسات والإجراءات الاحتلالية والاستيطانية في القدس التي تستهدف فرض الوقائع الجديدة على الأرض وتهجير المقدسيين خارج مدينتهم المقدسة وعزلها بجدار الفصل العنصري والتكتلات والبؤر الاستيطانية وشبكة الطرق الالتفافية وأسرلة القدس ومحاولة تهويدها الأمر الذي يتطلب موقفا موحدا عربيا وفلسطينيا وأمميا في مواجهة إجراءات الاحتلال ووقف الانتهاكات الإسرائيلية فيها على اعتبار أن القدس جزء أساسي من الأراضي المحتلة ويجب أن يتم التعامل معها على هذا الأساس وباعتبارها العاصمة التاريخية والأبدية والتي لا بديل عنها لدولة فلسطين وللشعب الفلسطيني أينما وجد ، وقد ألقى الشعراء المشاركون في الندوة قصائدهم الجديدة حول القدس ويوم الأرض وعنفوان الفلسطيني فوق أرضه وفي وطنه الذي لا وطن له سواه ، وقد رد الشعراء والمتحدثون في الندوة على أسئلة واستفسارات الطلبة .
.