ندوة حول "الرواية التاريخية الفلسطينية وإشكاليات صياغتها"

ندوة حول "الرواية التاريخية الفلسطينية وإشكاليات صياغتها"

بمناسبة صدور كتاب " نحو صياغة رواية تاريخية للنكبة "من تحريرد. مصطفى كبها المشرف على مشروع الرواية التاريخية في مركز مدى -الكرمل والمحاضر في الجامعة المفتوحة وجامعة بئر السبع، عقدت في مبنى جمعية الزهراوي للعلوم العربية والاسلامية في كفر قرع، وبتنسيق مع مركز "مدى الكرمل"، ندوة حول الكتاب الجديد والرواية التاريخية الفلسطينية بشكل عام.

افتتح الندوة وأدارها الدكتور محمود غنايم رئيس قسم اللغة العربية في جامعة تل أبيب، حيث نوّه بأهمية هذا العمل وأشاد بالقائمين عليه. وأكد على ضرورة صياغة رواية تاريخية فلسطينية متكاملة وفق معايير علمية تمكّن قارئ التاريخ من سماع وجهة النظر الفلسطينية ازاء الروايات الأخرى.

وتحدث باسم مركز مدى مديره العام البروفيسور نديم روحانا الذي أسهب في شرح الدور البحثي العام الذي يقوم به مركز مدى للأبحاث، وشرح تفاصيل مشروع الرواية التاريخية الذي ستكون مرحلته القادمة اصدار كتاب اخر عن فترة الحكم العسكري، والتحضير لإقامة أرشيف للوثائق التاريخية الفلسطينية، منوها إلى أن صياغة الرواية التاريخية هي حق اساسي من حقوق الشعوب وواجب على هذه الشعوب العمل على تنفيذه.

وتحدث السيد أحمد زيد باسم جمعية الزهراوي، وأكد على أهمية التعاون بين المؤسسات البحثية، مؤكدا على أهمية الكتاب الذي يحاول أن يضع حجر الأساس في سبيل صياغة رواية تاريخية فلسطينية متكاملة.

وقد تحدث محرر الكتاب د. مصطفى كبها فشكر في البداية المؤسستين الراعيتين للندوة، وشكر كل من كان له جهد لإصدار هذا الكتاب، وخص بالذكر طاقم العاملين في مركز مدى - الكرمل للأبحاث. ثم تناول في حديثه القسريات التي يعمل في إطارها المؤرخ الفلسطيني والإشكاليات التي واجهت كل من حاول الإسهام في صياغة الرواية التاريخية والذاكرة الجماعية الفلسطينية.

وفي نهاية الندوة جرى نقاش شارك فيه الجمهور الغفير الذي اكتظت به قاعة جمعية الزهراوي.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018