"من مشيئة جسد" للكاتبة راوية بربارة

"من مشيئة جسد" للكاتبة راوية بربارة

صَدَرَ عن دار الهدى للطباعة والنشر المجموعة القصصيّة "من مشيئة جَسَد" للكاتبة راوية بربارة، وهي مجموعتها الثانية بعد "شقائق الأسيل". تقعُ المجموعة في 160 صفحة، وتتضمَّنُ 21 قصّة بدءً من "المحطّة الأخيرة شارع الأنبياء" وانتهاءً بـ "المخاضُ عسير". وقد أهدت الكاتبة مجموعتها إلى "كلّ جَسَدٍ يشدُّ أوتادَ خيمتِهِ بحبالِ الروحِ فلا تهزّهُ هوجاءَ العواصفِ"، وزيّنت صفحة الغلاف لوحة بريشة الفنّان مارون الياس، وداخل طيّات الكتاب مجموعة لوحات لفنّاني "إبداع".

وقدَّمت للمجموعة بقولها:

نولَدُ من جَسَدَيْن ..

نعيشُ في معتَقَلِ جسدٍ يُكَبّلنا بإرادةٍ تَنْخَرُ عظامَنا وبغريزةٍ

تَجْلِد جَلَدَنا

فنثأرُ منه ونعتقلُهُ داخلَ تصوّراتِنا ومفاهيمنا وأوهامنا ..

لكنّنا أبدًا لا نُدخِلُهُ قَفَصَ الاتّهام .. بل نرخي

له الرّسَنَ لتَنطلقَ حياتُنا علـى هواه ..

ونتّكئُ على "مشيئة الله"

قولاً مَهْرَبًا ..

وبين زنزانتين مِن لحمٍ .. يصهلُ فكرٌ يحرّرُنا وتحلِّقُ روحٌ

تحكمُ لنا بالبراءةِ

وتجمَـحُ كلمةٌ كانت هـي البدء ..

وصارت جسدًا حِبْرًا ..

"لم تولَد من دمٍ ولا من مشيئة جَسَدٍ ولا من مشيئة رجلٍ،

بل من..." ...