"من الحصار ما يخلق الإبداع" شعار غزة الدائم

"من الحصار ما يخلق الإبداع" شعار غزة الدائم

الحاجة أم الاختراع، دفعت ولاء أحمد أبو العيش، فنانة فلسطينية شابة، بقطاع غزة، إلى أن تكتشف سبيلا جديدا لاستخدام الفاكهة والبهارات في الرسم والتلوين.

وباستخدامها بهارات مثل الكمون والقرفة تستبدل ولاء أبو العيش المواد مرتفعة الثمن التي تحتاجها في انجاز أعمالها الفنية بمواد أوفر وأرخص سعرا.

وتوضح ولاء المقيمة في رفح بقطاع غزة المحاصر، ما دفعها لاستخدام البهارات بديلا للألوان، "استخدمت البهار بدلا من الألوان العادية لأنها، نوعا ما، تكلفتها عالية. والحصار منع الكثير من الأشياء تفوت عغزة، وأدوات الرسم التي من النادر وجودها فأنا استبدلتها بالبهار. مش إنه مش حتفوت يعني أنا حأوقّف رسم، على العكس، أنا سأكمل بأي إشي موجود عندي وسأرسم."

ومعلوم أن إسرائيل تحاصر قطاع غزة وتفرض قيودا على حركة الناس والبضائع منه وإليه منذ ارتقاء حركة حماس للسلطة فيه في انتخابات أُجريت عام 2006.

وتدرس ولاء أبو العيش، وهي في أوائل العشرينات من العمر، الفن في كلية بغزة.

وتشمل أعمالها لوحات لرموز فلسطينية مثل الزعيم الراحل ياسرعرفات والشاعر المعروف الراحل محمود درويش.

وتقول ولاء إنها تسعى لتوصيل قضية شعبها للعالم من خلال أعمالها الفنية.

وتضيف ولاء، من منزلها في رفح، "هدفي بكرة (غدا) يصير إلي معرض شخصي كل الدنيا تشوفه. إلي بصمة في الفن، بطريقتي، بتفكيري، بإبداعي الخاص. وأوصل رسالة مجتمعي. وأوصل قضية شعبي في مقاومة الإحتلال الإسرائيلي وحصاره عن طريق الفن".

وتؤكد ولاء أن استخدام البهارات أضاف لأعمالها الفنية نكهة وجودة.

ولا تكتفي الفنانة الشابة باستخدام البهارات فقط كبديل للألوان،  فهي تستخدم الرمان والحناء التقليدية أيضا.

وقالت ولاء "أجتني فكرة إني أرسم بالبهار أو بالرمان لأنه أنا كتير بأحب فاكهة الرمان. عاجبني لونها. عاجبني شكلها. فكرت ليش ما استغلها في موهبة أنا ربنا أعطاني إياها. أول إشي رسمت رسمة بالرمانة ولقيت كثير فيه إعجاب من الناس وتحفيز وتعليقات حلوة إنه أستمر."

وعلى الرغم من نظرة المجتمع العربي وليس الفلسطيني فقط السلبية، الى حد ما، للمرأة بسبب طبيعته المحافظة فإن والد ولاء يؤكد دعمه الدائم لإبنته.

وقال أحمد أبو العيش، والد ولاء، "كنا من البداية داعمينها على طول الخط . وخاصة وهي طفلة صغيرة. إحنا البنت عندنا كثير مهدور حقها في هذا المجتمع، ولكن  كلنا داعمين إلها بشكر كبير، وإن شاء الله، سنستمر في هذا الدعم."

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018