الزول السوداني يجابه الحرب بالموسيقى

الزول السوداني يجابه الحرب بالموسيقى
صورة توضيحية

بمزيج بين الـ"هيب هوب" والـ"ريقي" والموسيقي الإفريقية الحديثة، أطلق مجموعة من الفنانين الشباب في جنوب السودان الأوبريت الغنائي "أنا تابان" (أنا تعبان)، كنداء احتجاجي يطالب بوقف الحرب التي تجددت مؤخرًا في البلاد.

تم تأليف الأوبريت  باستخدام لهجة "عربي جوبا"، التي يصنفها اللغويون أنها لهجة هجينة تكونت من امتزاج اللغات الإفريقية المحلية واللغة العربية في جنوب السودان منذ القرن التاسع عشر، وتحمل الأغنية رسالة واحدة مفادها "لقد تعبنا من الحرب والموت والنزوح".

وتعتمد موسيقى الـ"ريقي" أو "ريغي" الإفريقية على توظيف الإيقاعات المحلية في الأغنية الحديثة، واشتهر بها بوب مارلي وبعض المغنيين الأفارقة والأثيوبيين، وقد ظهرت خلال ستينيات القرن المنصرم.

أما "هيب هوب"، فهو أحد أنواع الغناء والموسيقى والثقافة التي انطلقت في الولايات المتحدة الأمريكية عام 1970 وامتدت إلى باقي الدول، ويعتمد على فن تحريك الأقراص الموسيقية والتلاعب بها، والرقص على الموسيقى الصاخبة، والغناء السريع لكلمات مقفّاة تعالج عدد من الموضوعات.

الفنان مستر لينغز، منسق حملة "أنا تابان" قال إن ما قاموا به كفنانين هو محاولة "للاحتجاج ولفت نظر جميع الأطراف المتصارعة في جنوب السودان لكي ينتبهوا لمعاناة الشعب"، مضيفًا: "المواطنون تعبوا من هذا العبث والموت، لذلك أطلقنا هذه الحملة التي نريد أن نقول من خلالها أننا نريد أن نعيش في سلام".

جهد هؤلاء الشباب لم يقف فقط عند تنفيذ الأوبريت الغنائي وعرضه للجمهور، بل حرصوا على نشر فكرتهم على نطاق أوسع، فقاموا بتوزيع الأغنية على جميع الإذاعات المحلية في العاصمة جوبا ومختلف ولايات جنوب السودان، وعددها يفوق الـ 30 محطة إف إم، مما جعلها الأغنية الأكثر انتشارًا لاعتمادها لغة الشارع البسيطة وتستصحب مزيجًا إيقاعيًا متنوعًا.

وعن سبب انضمامه للحملة، قال مغني الراب "لوال دي أوول": "انضممت للحملة لإيصال صوت المواطن المغلوب على أمره للمعنيين بأمره وللإنسانية كلها، هذه الحملة تمثل منبرًا للناس العاديين للفت الانتباه لما يعانونه يوميًا، نحن نقدم النصائح عبر الموسيقى والغناء، إننا نريد سلامًا في بلادنا، ولا شيئًا آخر، فقط السلام".

وبجانب كلماتها التي تحوي حثًا على السلام، فإن "أنا تابان" أغنية تطالب أيضًا بنبذ القبلية والكراهية والعنصرية، وتنتقد استشراء المحسوبية والفساد، باعتبارها جزءًا من المسببات التي أدت إلى تفاقم الحرب وغياب فرص المصالحة بين مجتمعات جنوب السودان، كما تنادي كلمات الأغنية بالوحدة بين مكونات الوطن الواحد.

ويشارك في الحملة "مناسا مثيانق"، الفنان الحائز على العديد من الجوائز والناشط في قضايا السلام بجنوب السودان، قائلًا للأناضول: "مشاركتي تنبع من إيماني بأن الكراهية تعمي، بينما الحب هو الذي يوحد ويجمع بين الناس، لدي رسالة واحدة للجميع تتلخص في الدعوة للوقوف موحدين من أجل السلام".

وتجاوز عدد اللاجئين من دولة جنوب السودان الذين فروا لدول الجوار هربًا من الصراع المسلح في البلاد المليون لاجئ، حسبما أعلنت المفوضية السامية لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة.
وبحسب تقرير الأمم المتحدة، فإن أوغندا تعتبر المستضيف الأكبر للاجئين القادمين من جنوب السودان، الذين يبلغ عددهم على أراضيها 373 ألف و626 لاجئ. 

وذكر التقرير أن ثلث اللاجئين في أوغندا وصلوا بعد المواجهات المسلحة التي شهدتها العاصمة جوبا في تموز/يوليو الماضي، بين قوات حكومية والمعارضة المسلحة بزعامة ريك مشار. 

إقرأ/ي أيضًا | "زيتونة القدس": بوصلة شعرية نحو القضية الفلسطينية

ولفت التقرير الأممي، أن 247 ألف و317 لاجئ من شمالي بحر الغزال، ومناطق واراب، شمالي غرب جنوب السودان، عبروا إلى السودان بسبب نقص الغذاء، ويتواجد معظمهم في مناطق دارفور، غربي البلاد. 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018