العثور على لوحة مسروقة بقيمة 6 ملايين دولار في المغرب

العثور على لوحة مسروقة بقيمة 6 ملايين دولار في المغرب

أعلنت الشرطة المغربية، اليوم الأحد، عن عثورها على لوحة فنية تاريخية، كانت قد سرقت من كنيسة في مدينة مودينا الإيطاليّة، والتي يقدر ثمنها بـ6 ملايين دولار أميركي.

وأصدرت المديرية العامة للأمن الوطني في المغرب، بيانًا قالت فيه، "إنّ الشرطة القضائيّة، فتحت تحقيقًا قضائيًّا، للتحقق من أصلية لوحة فنية، تم احتجازها في الدار البيضاء".

ويعتقد أنّ اللوحة التي عثر عليها، سرقت من كنيسة في إيطاليا، حيث أشار البيان، إلى أنّ السلطات المغربيّة، كانت قد أبلغت مكتب الشرطة الدولية "إنتربول"، بالعثور على اللوحة، كما أكد "الإنتربول"، أنّ هذه اللوحة هي نفسها اللوحة التاريخية المبلغ عن سرقتها.

وأوقفت قوات الأمن المغربيّة، ثلاثة أشخاص يشتبه تورطهم في سرقة اللوحة، كما يشتبه بهم بالانتماء إلى شبكة إجراميّة، تنشط في مجال سرقة وبيع اللوحات والتحف التاريخية.

وقالت المدعية العامة في مودينا الإيطاليّة، لوتشيا موستي، إنّ السلطات الإيطاليّة، كانت قد تلقت إخطارًا من الإنتربول، يفيد بالعثور على اللوحة التي تحمل اسم "السيدة العذراء مع القديسين يوحنا المعمدان وغريغوري صانع المعجزات".

وأضاف بيان المدعية العامة، أنّ الشرطة على تواصل مباشر مع السلطات المغربيّة، وذلك لاستعادة اللوحة وإعادتها إلى إيطاليا.

جدير بالذكر أنّ كنيسة "سان فيتشينسو"، أعلنت في آب/أغسطس 2014، عن اختفاء لوحة فنية زيتية للرسام الإيطالي، جوفاني فرانشيسكو باربييري، والتي أنجزها عام 1639، وتعتبر من أغلى التحف الفنية في إيطاليا وأوروبا.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018