هاري بوتر يهيمن على إيرادات "بلومزبري"

هاري بوتر يهيمن على إيرادات "بلومزبري"

لا يزال هاري بوتر يلقي تعاويذه السحرية على دار "بلومزبري" للنشر، بعد سنوات من صدور أول كتب السلسلة الشهيرة إذ ساعدت طبعات خاصة من أولى مغامرات الساحر الصغير في زيادة إيرادات دار النشر 15 بالمئة.

وأصدرت "بلومزبري" طبعات جديدة من أولى كتب السلسلة، وهو بعنوان "هاري بوتر آند ذا فيلوسوفرز ستون"، أو "هاري بوتر وحجر الفيلسوف"، بأغلفة تتضمن صورا لمدرسة "هوجوارتس للسحر"، التي يدرس بها بوتر في القصة وذلك بعد الاحتفال في حزيران/ يونيو بذكرى نشر الكتاب للمرة الأولى.

وساعدت التصميمات الجديدة قسم كتب الأطفال بدار النشر على تحقيق ما وصفته بأنه "أداء متميز آخر"، زاد الإيرادات بمقدار الثلث في النصف الأول من العام.

وقالت دار النشر يوم الثلاثاء، إن إيرادات كتب هاري بوتر ارتفعت 40 بالمئة خلال هذه الفترة. وسيظهر الساحر الصغير وعالمه السحري بقوة في معروضات الدار خلال فترة عيد الميلاد.

وقال الرئيس التنفيذي للدار، نايجل نيوتون، "لدينا قائمة قوية للنصف الثاني من العام تشمل طبعة مرفقة بالرسوم من "هاري بوتر آند ذا بريزونر أوف أزكابان" "هاري بوتر وسجين أزكابان"، وأخرى من "فانتاستيك بيستس آند وير تو فايند ذم" وكتابين رئيسيين يرافقان معرض هاري بوتر في مكتبة البريطانية".

ويعكس الأداء الجيد لـ"بلومزبري"، تحسنا أوسع نطاقا في سوق الكتب البريطانية بعدما ساعدت طبعات جديدة بأغلفة من التراث وأعمال فنية جديدة في جذب القراء للنسخ المطبوعة.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018