وفاة الأكاديمي والمؤرخ سميح حمودة

وفاة الأكاديمي والمؤرخ سميح حمودة

توفيّ، اليوم، السبت، المؤرّخ والأكاديمي الفلسطينيّ، سميح حمّودة، بعد صراع مع مرض السرطان عن 59 عامًا.

وعمل حمّودة، حتى وفاته، أستاذًا للعلوم السياسيّة في جامعة بيرزيت، وعمل في السابق، مدير تحرير دورية "حوليات القدس"، التي كانت تصدرها "مؤسسة الدراسات الفلسطينية" في رام الله، قبل توقفها في آب 2015، وله فيها عددٌ من الدراسات والمقالات والوثائق.

كما أصدر حمودة عدد من الكتب والدراسات والمقالات، المتعلقة بالقضية الفلسطينية وبالحركات الإسلامية وبتاريخ فلسطين في عهد الانتداب، نشرت في أكثر من مجلّة عربيّة.

وأشرف حمودة على تأسيس أرشيف بلدية رام الله وتنظيمه، وشارك في تأسيس وتنظيم الأرشيف الرقمي لكل من "مؤسسة الدراسات الفلسطينية" في رام الله، وجامعة بير زيت.

غلاف "رام الله العثمانيّة"
غلاف "رام الله العثمانيّة"

ولحمودة عدد من الكتب، أبرزها "صوت من القدس: المجاهد داوود صالح الحسيني من خلال مذكراته وأوراقه" ضمن مشروع دراسة النخبة الفلسطينية، و"رام الله العثمانية "وهي دراسة في تاريخها الاجتماعي 1517-1918 وتتناول هذه الدراسة تاريخ رام الله العثمانية من القرن السادس عشر حتى نهاية الحكم العثماني في جنوب فلسطين (1917).

وحمودة من سكّان بيت لحم، ودرس العلوم السياسيّة والأنثروبولوجيا في بيت زيت وجامعة جنوب فلوريا، وعمل في جمعية الدراسات العربية بالقدس (1985-1992)، ومركز دراسات الإسلام والعالم في تامبا/فلوريدا (1993-1995)، بالإضافة إلى عمله محاضرًا في جامعة بيرزيت.

ملف خاص | الإجرام المنظم: دولة داخل الدولة