رامي مالك يرفض لعب دور "إرهابي عربي"

رامي مالك يرفض لعب دور "إرهابي عربي"
(أرشيفية - أ ب)

كشف الممثل الأميركي من أصول مصرية، رامي مالك، لصحيفة "دييلي ميرور" البريطانية، أمس الثلاثاء، أنه عندما طُلب منه أن يلعب دور الشرير في الجزء الـ25 لسلسلة أفلام العميل البريطاني الشهير "جيمس بوند"، رفض تجسيد دور "الإرهابي".

وقال الممثل الحاصل على جائزة "أوسكار أفضل ممثل" لدوره في الفيلم  الموسيقي "الملحمة البوهيمية"، في كانون الثاني/ يناير الماضي، إنه طلب ضمانات من مخرج "بوند 25"، كاري فوكوناغا، لألا يكون دور الشرير الذي من المتوقع أن يلعبه، أصوليا دينيا أو "إرهابيا" ناطقا باللغة العربية.

وتأتي تصريحات مالك في وقت بدأ يزداد فيه الوعي تجاه دور السينما الغربية في رسم صور نمطية استشراقية خاطئة عن العرب والشرق أوسطيين بشكل عام.

وقالت "دييلي ميرور" إن إصرار مالك على عدم الظهور على الشاشة بمظهر "إرهابي"، ينبع من افتخاره بتراثه وثقافته المصرية التي "نسجته" على حد تعبيره.

لكنه مالك أشار أيضا إلى أن المخرج لم يسعى إلى تصوير الشرير على أنه "إرهابي" ناطق باللغة العربية، أو أصولي ديني، بل يريد للشخصية أن تلعب "دورا إرهابيا مختلفا".

وكان مالك قد قال العام الماضي: "أنا مصري... هؤلاء هم شعبي، أشعر بأنني مرتبط بشكل رائع بالثقافة (المصرية) وبالبشر الموجودين هناك".

وكان تصوير فيلم "بوند 25" قد أُرجئ في أواخر شهر أيار/ مايو بعد إصابة البطل، دانييل كريغ، في قدمه أثناء التصوير، وخضوعه لعملية جراحية بسيطة في الكاحل تطلبت أسبوعين من إعادة التأهيل.