تظاهرة "قرطاج لفنون الراب" تغني الثورة والغربة والحرمان

 تظاهرة "قرطاج لفنون الراب" تغني الثورة والغربة والحرمان
(تويتر)

نقل مجموعة من مغني "الراب" مساء أمس، الأربعاء، آلاف الشباب إلى عوالم والظلم والغربة وروح الثورة على الواقع خلال حفل صاخب على مسرح قرطاج الأثري في العاصمة التونسية.

واجتمعت مجموعة من أشهر مطربي الراب في تونس بحفل فني مشترك في افتتاح النسخة الأولى من تظاهرة "قرطاج لفنون الراب".

التظاهرة تنظمها المؤسسة الوطنية لتنمية المهرجانات والتظاهرات الثقافية والفنية لمدة يومين، الأربعاء والخميس، بالمسرح الأثري بقرطاج.

وجمعت السهرة الأولى كلا من "كافون" و"أرمستا" و"A.L.A" و"الكاسترو" و"GGA" و"DJ DARK".

وهذه أول تظاهرة رسمية تحتفي بفن الراب في تونس.

وحظي الحفل بمتابعة كبيرة من الأوساط الشبابية حيث غصت المدارج بالجمهور الذي جاء بالآلاف ليستمتع بهذا الفن.

وانطلق الحفل، الذي امتد على ثلاث ساعات بمقطع ديجي" DG DARK"، وانتهى بأغاني أرمستا التي ألهبت الجمهور الحاضر.

هذا الفن الذي عرف تطورا في الفترة الأخيرة، أصبح يسجل أرقاما قياسية في عدد المشاهدات العالية على منصات التواصل الاجتماعي.

هذه المجموعة الفنية التي أحيت الحفل، اكتسبت شهرة قياسية في تونس بفضل كلماتهم الجريئة، التي تعري واقع الفقراء والمظلومين، والتي تحمل روح الغليان الاجتماعي.

بلغة بسيطة وإيقاعات صاخبة سيطرت أغاني فناني الراب على مشاعر وعقول الشباب الحاضرين الذين يحفظون الكلمات عن ظهر قلب.

فأغلب مطربي "الراب" نشأوا داخل الأحياء المهمشة والفقيرة وأغانيهم تحاكي الواقع مما جعل الجمهور يقبل عليها.

يذكر أن السهرة الثانية، ستجمع مجموعة من المغنّين وهم "كلاي بي بي جي" و"سامارا" و"سانفرا" و"رادي" و"ماستر سينا" و"PAZAMAN" و"DJ D".