الفائز بجائزة "نوبل" للآداب "أيّد" مجازر الصرب في البوسنة

الفائز بجائزة "نوبل" للآداب "أيّد" مجازر الصرب في البوسنة
بيتر هاندكه، (أ ب)

وجه العضو في مجلس رئاسة البوسنة، شفيق ظافروفيتش، اليوم الخميس، انتقادا حادا لقرار لجنة "نوبل" منح جائزة الآداب لهذا العام، لبيتر هاندكه، لتأييده المجازر التي ارتكبها الصرب في بلاده، في تسعينيات القرن الماضي.

ووصف طافروفيتش، وهو العضو المسلم في مجلس رائسة البوسنة المكون من ثلاثة أشخاص، منح الجائزة لهانكه النمساوي، بـ"الشائن والمخجل".

وقال ظافروفيتش إن لجنة نوبل "فقدت بوصلتها الأخلاقية تماما" عندما تجاهلت أن هاندكه كان يدعم مجرمي الحرب الثلاثة، الزعيم الصربي، سلوبودان ميلوسيفيتش، وقائدي صرب البوسنة رادوفان كاراجيتش، وراتكو ميلاديتش، خلال حرب البوسنة بين عامي 1995 و 1999.

وحوكم الثلاثة جميعهم بتهمة الإبادة الجماعية أمام محكمة جرائم الحرب التابعة للأمم المتحدة. وتوفي ميلوسيفيتش عام 2006 قبل نهاية محاكمته، في حين أُدين كاراجيتش وملاديتش وسجنا مدى الحياة.

وقال ظافروفيتش في بيان شديد اللهجة اليوم الخميس إن "هاندكه لم يظهر حتى أدنى إشارة على الندم أو الاعتذار لضحايا الإبادة الجماعية والاغتصاب والمعسكرات وغيرها من الجرائم الوحشية".

وأضاف السياسي البوسني أن "منح جائزة نوبل لمثل هذا الشخص يمثل عملية إضفاء شرعية مباشرة على انحيازاته الفكرية والسياسية المشينة".

وأعلنت الأكاديمية السويدية اليوم، الخميس، فوز الكاتب النمساوي بيتر هاندكه بجائزة نوبل للأدب لعام 2019 والكاتبة البولندية أولغا توكارتشوك بجائزة عام 2018 المؤجلة.