محكمة هندية تعيد ممثلي بوليوود المسنين للعمل

محكمة هندية تعيد ممثلي بوليوود المسنين للعمل
الممثل أميتاب باتشان (أرشيفية أ. ب.)

سيسمح لممثلي بوليوود والعاملين في السينما الهندية فوق سن 65 عاما باستئناف المشاركة في التصوير، على ما أعلن مسؤولون في القطاع اليوم الجمعة، بعدما أبطلت محكمة هندية قيودا مرتبطة بمكافحة وباء كوفيد-19 تحد من وجود المسنين في مواقع التصوير.

ويناضل القطاع السينمائي الأكثر غزارة في الإنتاج حول العالم من أجل النهوض بعد التبعات السلبية المتأتية من القيود التي فرضت على تصوير مشاهد الأفلام في الأشهر الأخيرة.

غير أن القرار الصادر الجمعة عن محكمة في بومباي يمهّد لعودة المسنين فوق سن 65 عاما إلى العمل، ما يسمح لبعض من أشهر نجوم بوليوود، بينهم أميتاب باتشان البالغ 77 عاما، باستئناف العمل.

وقال الأمين العام لجمعية منتجي السينما الهنود أنيل ناغرات لوكالة فرانس برس "جميع الفنانين والمخرجين والمنتجين والفنيين فوق سن 65 عاما الذين منعوا من دخول مواقع التصوير سيُسمح لهم استئناف العمل من دون عوائق".

وكانت الجمعية قد أطلقت عريضة موجهة إلى محكمة بومباي العليا لإلغاء الحظر واصفة إياه بأنه ظالم وينطوي على تمييز ضد كبار السن.

ويأتي الحكم بعد أيام من إخراج باتشان من أحد مستشفيات بومباي بعد تمضيته ثلاثة أسابيع في المكان إثر تشخيص إصابته بفيروس كورونا المستجد.

وأصاب الفيروس أيضا ابنه الممثل أبيشيك الذي لا يزال في المستشفى، وزوجة ابنه الممثلة أيشواريا راي وحفيدته أراديا، وسط التفشي الكبير للوباء في الهند حيث تخطت الإصابات الجمعة عتبة المليونين.

وقد سعى حاكم ولاية ماهاراشترا، التي تتبع إليها استوديوهات بوليوود، إلى الحد من تفشي الفيروس من خلال منع المشاهد الضخمة التي تضم رقصات استعراضية أو مشاهد العراك المحببة في السينما الهندية.

كما ستصيب سهام هذه القيود مشاهد التقبيل أو العناق، في ظل ضرورة اعتماد مبدأ التباعد الاجتماعي، ما قد يعيد السينما إلى حقبة الأفلام المحافظة في الثمانينيات.

الفعل الثقافيّ الفلسطينيّ في ظلّ كورونا | ملفّ