"عٌرس الدم" في عرابة بعد انتهاء ستة أشهر من التدريب

"عٌرس الدم" في عرابة بعد انتهاء ستة أشهر من التدريب

عرض في قاعة مركز محمود درويش بقرية عرابة يوم أمس مسرحية "عرس الدم" للكاتب العالمي فيدريكو غارسيا لوركا، ومن اعداد واخراج الفنانة لما نعامنه ابنة قرية عرابة وتمثيل فرقة مسرح مركز محمود درويش الثقافي بعد تدريب متواصل لأكثر من ستة أشهر.

افتتح العرض الأول يوم أمس بمشاركة الجيل الشاب والشبيبة من طلاب الثانويات وأصدقاء الممثلين الشباب حيث اكتظت القاعة بالحضور، فيما تم تخصيص اليوم الثاني للأهالي والجمهور الفنّي في البلاد.

"عرس الدم"، من روائع المسرحيات العالمية التي كتبت، للكاتب المسرحي العالمي المعروف الاسباني جارسيّا لوركا، في عرس الدم تحوّلت رقصة الفلامنكو الإسبانية للدبكة الفلوكلورية الفلسطينيّة، الرقصات والحركات الإسبانيّة ترجمت لحركات فلكلورية، والأغاني ترجمت لتراثنا الفلسطيني. كل هذا عمل عليه طلاب من مختلف المدارس في عرابة الذين دخلوا في تصفيات لإختيار الطلاب ذووا المواهب والقدرات في التمثيل وأداء العمل المسرحي، رافقتهم بالتدريبات لما نعامنة، وهي خرّيجة موضوع الإخراج والعمل المسرحي من جامعة حيفا. 

تقول المخرجة لما نعامنة، والتي أعادت ترتيب فكرة المسرحيّة لواقعنا الفلسطيني نعامنة أن الفرقة بدأت بعدد كبير من طلاب تجمعوا من جميع مدارس عرابة، في البداية تم انتقاء الطلاب والطالبات الذين تبيّن أن لديهم مواهب في التمثيل والأداء المسرحي، واصفة تلك المرحلة قائلة: "كان من الطلاب من هو خجول، ومن هو بحاجة لتطوير إمكانياته وقدراته في التمثيل، وهنا رافقناهم وعملنا لجانبهم لتطوير الأداء الذي يقدّمونه، حتى دخلنا بمرحلة جديدة تخللها تدريبات على تقديم سكتشات مسرحيّة، وكتابة نصوص مسرحيّة وتمثيلها بمرافقة الفنان محمود أبو جازي، فتناولنا عدد من المواضيع من أهمها العنف المستشري في بلادنا، حتى وصلنا لفكرة مسرحية عرس الدم". 
 

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018