"الحفلة": نظرة محبة على إنجلترا مكسورة

"الحفلة": نظرة محبة على إنجلترا مكسورة
لقطة من الفيلم (تصوير شاشة)

كانت الكوميديا السوداء اللاذعة للمخرجة البريطانية، سالي بوتر، عن حفلة تم الدعوة إليها بمناسبة الحصول على وظيفة حكومية رفيعة، بمثابة نظرة على "إنجلترا المكسورة" في أعقاب تصويت بريطانيا الصادم ،العام الماضي، على الخروج من الاتحاد الأوروبي.

فيلم بوتر "الحفلة (The party)"، المعروض بالأبيض والأسود، تم تصويره على مدى نحو أسبوعين على خلفية الاستفتاء في بريطانيا على خروج الأخيرة من الاتحاد الأوروبي الذي مقره بروكسل.

وقالت بوتر في مؤتمر صحافي، اليوم الإثنين، "إن الفيلم عبارة عن نظرة خفيفة ومحبة على إنجلترا مكسورة".

وذكرت أن نصف طاقم الفيلم أجهشوا بالبكاء خلال تصويره عندما تم الإعلان عن نتائج الاستفتاء.

ويعد فيلم "الحفلة" واحدا من 18 فيلما تتنافس على الجوائز الأولى في مهرجان برلين السينمائي، بما في ذلك جائزة الدب الذهبي لأفضل فيلم في المهرجان.

ويعود التاريخ المهني لبوتر (67 عاما) إلى حقبة ثمانينيات القرن الميلادي الماضي قبل أن تكتسب شهرة عالمية عام 1992 من خلال تبنيها إنتاج رواية فرجينيا وولف "أورلاندو".

ومع ذلك، فقد مضت خمس سنوات منذ آخر فيلم لبوتر "جينجر وروزا".

وقالت بوتر إن فيلم "الحفلة" يتمحور حول قول الحقيقة.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018