"بي دي إس" تجدد دعوة المقاطعة لـ"فوضى"

"بي دي إس" تجدد دعوة المقاطعة لـ"فوضى"

أطلقت حركة مقاطعة إسرائيل الدوليّة (بي دي إس)، مجددًا حملة لمقاطعة مسلسل "فوضى" الإسرائيلي، واعتبرت حركة المقاطعة المسلسلَ "يخدم نظام الاستعمار الإسرائيلي ويشكّل مادةً دعائيّة عنصرية لجيش الاحتلال الإسرائيليّ وعدائية لشعبنا ومسيرته التحررية".

وفي البيان الصادر عن حركة المقاطعة قالت إن "المسلسل يروّج لجرائم الحرب التي تقترفها فرق الموت ("المستعربين") في جيش الاحتلال، ومُؤلِفاه هما من خريجي إحدى هذه الفرق، وهي إحدى الوحدات العسكرية المسؤولة عن العديد من عمليّات الاغتيال والإعدام والقتل والاعتقال الوحشي للمتظاهرين العُزّل، بمن فيهم الأطفال، وانتهاك حرمة الجامعات والمستشفيات الفلسطينية".

وأضاف بيان الـ"بي دي إس" أن "احتفال المؤسسة السياسية والأمنية الإسرائيلية بمسلسل ‘فوضى‘ يكشف مدى تقديرها لمساهمة المسلسل الدعائية في التغطية على الجرائم الإسرائيلية، التي تشمل التطهير العرقي، بالذات في القدس والنقب والأغوار، والإعدامات الميدانية، وهدم المنازل وتجريف الأراضي الزراعية، وحصار 2 مليون فلسطيني وفلسطينية في غزة المحاصرة، وبناء المستعمرات، وتكريس عشرات القوانين العنصرية بحق شعبنا، وحرمان لاجئينا من حقهم الطبيعي بالعودة إلى الديار التي هجروا منها".

وجاء في بيان حركة المقاطعة في 28 آذار/ مارس 2018، أن "الحركة تطالب شركة (Netflix)، التي اشترت حقوق بث المسلسل من الشركة الإسرائيلية المنتجة له، بوقف بثه وعدم إنتاج الموسم الثالث من المسلسل وإزالة المواسم السابقة من خدماتها لما في المسلسل من عنصرية ضد العرب ومن تشجيع مباشر على انتهاك القانون الدولي وحقوق الإنسان، مما قد يعرّض(Netflix) للمساءلة القانونية".

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص