"حديقة أوروبا المصغرة" تفتتح أبوابها مجددًا

"حديقة أوروبا المصغرة" تفتتح أبوابها مجددًا
(pixabay) توضيحيّة

في إطار خلق المساحات البديلة للترفيه و"السياحة" التي وقف بوجهها فيروس كورونا منذ مطلع العام، أُعيد فتح حديقة أوروبا الصغيرة، اليوم الإثنين، التي تضم مجسمات مصغرة لمعالم سياحيّة في القارة الأوروبيّة، والتي تحتوي على برج إيفل في باريس ومبنى البرلمان البريطاني والقصر الكبير في بروكسل والكثير من المعالم السياحيّة الأخرى.

ومع إغلاق العديد من الحدود بالاتحاد الأوروبي بسبب تفشي جائحة فيروس كورونا، تأمل الحديقة المقامة في بلجيكا أن تعطي السكان المحليين نفحة من السياحة التي أوقفتها إجراءات العزل العام.

وبدأت بلجيكا في تخفيف القيود التي فرضتها لمدة ثمانية أسابيع يوم الرابع من أيار/ مايو، ففتحت المتاحف وحدائق الحيوان والأسواق المفتوحة اليوم الاثنين.

(pixabay) توضيحيّة

وتأمل حديقة أوروبا الصغيرة التي تضم نحو 350 نموذجًا لمعالم أوروبا الرئيسية أن تجذب مساحاتها الواسعة في الهواء الطلق الناس.

وقال كريستوف ميرت البالغ من العمر 38 عاما، الذي ذهب إلى الحديقة في بروكسل مع طفليه "رأيت على التلفزيون أن أوروبا الصغيرة سيعاد فتحها فحجزت على الإنترنت".

ويتعين الحجز المسبق لدخول الحديقة كما يجب على الزوار مراعاة إجراءات النظافة والتباعد الاجتماعي بصرامة.

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"