عَرّافُ الجَسَد\سامي مهنا - مطولّة- * قصيدة حبّ غير واعية *

عَرّافُ الجَسَد\سامي مهنا
                  - مطولّة-
                  * قصيدة حبّ غير واعية *

مِن قِمّةِ الألفاظِ
أُعلنُ ما تنبَّأهُ
الجسدْ
أتلو وصايا الحبِّ
أكتُبُها على لوحِ الضُّلوعِ
يُباركُ التّاريخُ
لحظَتنا
فيحملنا على متنِ الغرامِ ووحيهِ



في مِهرجان العشبِ والأزهارِ
أسمعُ ما يقولُ القلبُ في دربِ الضبابْ
أسري ..... فترفعني الهضابُ إلى أعالي الحلمِ
تتبعُ حكمتي الأنهارُ
أقرأُ في كتابِ البدءِ عن سرِّ
التكوّر
والتدوّرِ
وارتقاءِ جمالها
وأشقُّ بحرَ الصمتِ
في سِفرِ الخروجِ إلى مُقامِ وعودها ويَدَيْ
فافتَحْ لوحيِ الكونِ صدركَ وانتظمْ في تيهكَ الأبديْ
يمشي الكلامُ على خطى عشقي
ويمشي حبُّكِ المجنونُ فِيْ

وأشقُّ بالحرفِ المضيء
ستائرَ الأحلامِ والجسدَ البهيْ

في دهشةِ الألفاظِ من مسرى مخارجها
وإعجابِ الحروفِ بنفسِها
أصــفُ الجــســدْ:
لبسَ الجمالُ بهاءَهُ بحضورها
عشتارُ جاءتْ من سماءِ خيالِها
قالَ الجمالْ
ورفعتُ شهوتَنا لعلياءِ الأمدْ
لنصعّدَ الروحينِ نحوَ توحّدِ الوحيينِ
في مُقامٍ للجسدْ
جاءتْ،
فهلْ للريح بيتٌ تستريحُ بفيئهِ
أم أنّها بدويّةٌ سارتْ إلى تيهِ الأبدْ؟
هيَ رحلةُ النعناعِ يطلعُ من خباياها
العطرُ عنوانٌ يراوغُنا
فنبحثُ عن منابعهِ فيسبقنا لرغبتنا
للعطرِ رائحةُ الفرحْ
للعطرِ شكلُ الفجرِ فوقَ العشبِ نبضُ الأقحوانْ
هيَ زهرةُ النارنجِ بيضاءٌ وغامضةٌ
كموجٍ يرتدي ثوبَ الزبدْ
الأبيضُ المُقْمَرُّ فضّةُ وجهها
الأبيضُّ المعجونُ من قمرٍ ومن وردٍ وآسْ
أجفانُ نهرٍ حالمٍ ساهٍ يليّنهُ النُعاسْ
الأبيضُ المُحمّرُ خدّاها كزهرِ الأرجوانْ
عاجٌ تضمَّخَ في دموعِ الوردِ في حلمِ الكمانِ
وفي لباسِ الغيمِ في غسقِ النحاسْ
موجٌ من الأضلاعِ يكشفُ عن خفاياها
فألقاها........
المشهدُ العفويُّ
يأخذني لملهاةِ الطفولةِ لاهيًا بعيونها
المشهدُ الجسديُّ يأخذني لأحوالِ الرجولةِ مبحرًا بجنونها
يتكاملُ الجسدُ المباركُ بالوعودِ الحالمةْ
تتسابقُ الأعضاءُ والأحلامُ في مرآى تفتّحها
فأمسحُها:
مسيحةَ عشقّيَ المذكورِ
في الإشاراتِ القديمةْ ْ
تتقدّسينَ بزيتيَّ اللفظيِّ
ينتشرُ البخورُ على نواحيكِ
ابتهالاً واشتعالا
يتلطّفُ الجسدُ المتوّجُ بالرقيِّ قداسةً
يسمو ارتقاءً واكتمالا
جسدٌ كباقاتِ الورودِ
مصوّرٌ بالعطرِ بالألوانِ بالروحِ الجميلةْ
جسدٌ بهيٌّ عاشقٌ
مُتَفَنِّنٌ مُتَفتِّنٌ
متأدّبٌ متطيِّبٌ
متموسقٌ متدفِّقٌ
يبدو على وجهِ البسيطةِ فكرةً
يغدو احتمالا

أسرى بسطوةِ سحرهِ
الجسدُ الصبـاحْ
بجمالهِ
مِشْقُ الرماحِ
ونكهةُ التفّـاحْ
وردٌ على أمواجِ فجرٍ عطرُها
ولصدرِها دفءُ الكرومِ
لخصرها صفةُ الريـاحْ
لحظانِ طلّةُ موسمٍ
والأفقُ في العينينِ لاحْ
وبصمتها صمتُ الفراشةِ
والهدوءُ بوجهها بُعْدٌ
وحنجرةُ البراري والبحارِ بصوتها
الضحكةُ البيضاءُ مثلُ حمامةٍ
والبسمةُ الزهراءُ تختزنُ الصُـداحْ
سحرُ الأنوثةِ...كبرياءُ جمالها
مترفّعٌان بصدرها
هيَ فتنةٌ لبستْ وشـــاحْ

شَعرٌ يطيرُ...
على ذراعٍ الريحِ يفرشُ ظهرَهُ
عينانِ تحتضنانِ مرآةَ السماءْ
الوصفُ نافذةُ التأمّلِ
إنّما أبغي التوحّدَ في خفاياها لأرسمَ
بالهوى وجهي
وأكتُبنا على ورقِ الإهابْ
شَعرٌ على الكتفينِ يَسْرَحُ
يَمرحُ
شَعرٌ يسافرُ فوقَ ظهركِ
يَجمحُ
وأمشّطُ الأغصانَ في كفّي
فيغزوني الحريرُ
فأُجرَحُ
هلْ أشرحُ
عمّا يخبّئُ شَعركِ؟
لنْ أشرحَ
ما يُشرحُ....!
فالشِعرُ في بوحِ المِشاعرِ
يفضَحُ
إنْ تفرشي نهرَ الضفائرَ
فوقَ صدركِ أشرحُ
لنْ أشرحَ
ما يُشرحُ.....!
إنَّ الإناءَ بما يُعبّأُ
ينضحُ

هــــــــلْ أشـــــــرحُ؟؟


في ملتقى النهدينِ
نهرُ الظلِّ يفصلُ جنّتينْ
في مسكبِ القدمينِ
أسبكُ عريها نهرينْ
العريُ أفصحُ شارحٍ للعَيْنْ

وأراكِ واضحةً وغامضةً كمنعطفِ الفصولْ
جسدٌ بلونِ الفجرِ يلبسُ ما تبقّى من ثيابِ العتمةِ
الصحوُ يبرقُ من شقوقِ الثوبِ
ينحسرُ الضبابُ عن الصباحْ
ونضوجِ حبُّ الخوخِ يثقلُ غصنَهُ
علّقتُ برقكِ فوقَ عشبِكِ
إن يطلَّ الفجرُ عيدًا للندى
ليرى ابتداءَ الفصلِ طيرًا عائدا
طيراكِ ينتقلانِ
عندَ تساقط الأوراق
من عشٍّ إلى سَعةِ الفضاءْ
وأنا حقولُ القمحِ
والشجرُ المعانقُ نبعَ ماءْ
فلتستريحي فوقَ أفياءِ الجسدْ
والروحُ إن شئتِ الرحيلَ هيَ السماءْ

وتحدّقينَ تُحدِّقينْ
السقف تملؤهُ النجومْ
كلُّ الكواكبِ في فضاءِ البيتِ
تعرفنا وتذكرنا الغيومْ
الشمسُ تغربُ في محيطِ شراشفي
البدرُ يطلعُ من غيومِ السقفِ ضوءًا من حليبْ
وأنا أسيرُ البدرِ لو يعلو على عرشِ المغيبْ
وسريرنا بحرٌ شواطئهُ انتهتْ
في لجّةِ الشهواتِ
لا سفنٌ ولا برٌّ
وراءكِ أو أمامكِ
غيرُ هذا الموجِ في مدِّ السرير
فاحرقْ فضاءكَ والمصيرْ
وأبحر إلى جهةِ الحريرْ

جدليّةٌ بين افتراضٍ
بين سِّر
هِمْ باكتشافِ الفيءِ
تحتَ نافذةٍ وزِرّْ
حرّرتُ أسرَكُما
فيا صدراً بلا قيدٍ
تنَّفَضْ ثمّ طِرْ

ضوءٌ وظِلٌّ- لعبةُ الأضدادِ
لا نردٌ يحرّكُها
هوَ الضوءُ محكومٌ لكوكبها
الشمسُ تشرقُ من أقاصي النهدِ
تغربُ في مغاربها
أضحى صباحُ النهدِ صحوًا
كانتْ الغيماتُ قبلَ الفجرِ خيمتَها
الآنَ تشْرُدُ في صحاري
العشقِ مثلُ غزالةٍ

يا قصَّتي وقصيدتي
يا جنَّتي وعقيدتي
تتحدّثينَ عن الفنونِ كأنَّكِ لحنٌ
وعنِ القصيدةِ والخيالِ كأَنّكِ لغةٌ
عيناكِ تمتلئانِ أحلامًا وأسرارا
شفتاكِ تختلقانِ أنغاما وإعصارا
في تمتماتِ الصَّمتِ
في مسرى الغياب
الوجهُ يُقرأُ سرُّهُ
العُنْقُ يُقرأُ عطرهُ
الصدرُ يُقرأُ سطرهُ
تتأنّقُ الأوصافْ
فثقافةُ الكفيّنِ تلمسُ نفسيَ
هيَ روحيَ...هيَ روحيَ
الروحُ روحيْ
إنّما أنتِ ال هيَ

يا من بوصفكِ
إنْ وجدتُ اللفظَ يخطفني المحالْ
أسلوبُ وجهكِ واضحٌ
والعُنْقُ مسرىً للخيالْ
الصدرُ يخلطُ بينَ ألوانِ الغموضِ تعمُّدًا
الخصرُ يحترفُ اختلاقِ الحذفِ
إن يلِدِ اللغةْ
أُبـقي النهايـةَ للمجـازْ.........
أعضاؤكِ
صفةٌ من الرمزِ التي تجدُ الصفاتْ
أسطورةٌ من عانةٍ وعَناتْ
جسَدٌ كوقعِ الشِعرِ
موزونٌ مقفّى
جسدٌ كذاكرةِ ابتداءِ النهرِ
مجنونٌ مُصَفّى
وأعدُّ أبياتَ القصيدةِ
في انحدارِ الظهرِ
حتّى أسمعَ الخفقاتِ في جهةِ
انبلاجِ النهرْ
يا صورةَ الألفاظِ فوقَ سطورها
يا ضوءَ حبرٍ مُشرقٍ من سَطْرْ
يا لعبةَ الشاماتِ فوق حروفنا
يا ظلّها يا نورنا
شاماتكِ نقّطنَّ خارطةَ الكلامِ
كأنّهنّ خريطتي
إنْ تهتُ في أفقِ الرخامْ
ونحتّتُ في صخرِ الحروفِ قصيدتي
لم يبقَ في الكلماتِ
إلاّ تمازجٌ بين المعاني واللغةْ
النــون
شكلُ النهدِ
هــاؤهُ
خيمةٌ
الــدالُ
رافعةٌ
لترتفعَ السّماءْ
بالحرفِ أرسمكِ
فأعرفكِ
أيا وجهًا تحدّرَ
من حروفٍ للغناءْ

الحبُّ عرّابُ الجسدْ
إنْ يقرأ العينينِ
يفهمُ لغزها المدفونَ
في أهرامِ نَهْدَيْها

تتشرّدُ النظراتُ في دنيا الجسدْ
تتماوجُ الأعضاءُ في ظُهورٍ غارقٍ في المحتملْ
ووقفتِ تغتسلينَ بالنظراتِ
يا جسدًا يوهّجهُ الخجلْ
يحمّرُ خدّاها اشتعالاً واشتهاءْ
بالوحيٍ من تفّاحةٍ تمتدُّ من حوّاءْ
وتُغَسِّقُ الآفاقَ شهوتهُا فيجرحها البهاءْ
الريحُ تنعفُ في السّماءِ نجومَها
فتتوهُ في سُدُمِ الفضاءْ
كلً شيءٍ غيرُ عالمِها
هبــــــاءْ

حبّي لروحكِ كارتباكِ الريحِ
كالحلم المشاغبِ
والصدى في نغمةِ النايِ المهذّبِ والمدى
وأحبُّكِ يا من يُؤلّهُكِ الجمالْ
عشتارُ يا وجهَ الإلهةِ
أَسْطري أيّامنا
إنّي بحالاتِ ابتهالْ
يتأسْطَرُ الجسدُ المكوَّنُ بالكمالْ
يتموّجُ الإحساسُ فوقَ تحرّكِ الأعضاءِ
في بوح الدلالْ
لبسَتْ مفاتنُكِ انحسارَ الضوءِ
فاشتعلَ الخيالْ
وخَلعْتُ بُعْدَكِ
كي أظلَّ مدثّرًا بالشوقِ
يشهقُ في مواقدِهِ انتظاري
غيبي ليبرقَكِ انتظارُ
توهّجِ الأشواقِ فوقَ نارٍ
تضرمُ الدنيا بناري
يا أنتِ يا وقتًا
كعمرِ الماءِ يحفرُ شكلَهُ
نهرًا شغوفًا
لا يداري
غيبي فساعتنا البطيئةٌ حكمةٌ
تخطو إبتداءً واحتراقْ
فاسكبْ حنينَكَ في لقاءٍ خالدٍ
يُدعى الفراقْ
واسكبْ فراقكَ في اللقاءْ
بيني وبينكِ ذاتُنا
الجسرُ يغرقُ في غموضِ الماءِ
إن يدنُ المساءْ
الجسرُ ينهضُ
إن وطِئتِ بحبّكِ فجرَ العبورْ
عيناكِ خطوتُكِ ووعدكِ خطوتي
فتأمّلي الأرضَ البعيدةَ كالسماءْ
وأعيدُ نفسي من رمادِ الوقتِ
مبتكرًا قضاءً آخرَ إن ضاقَ في حبّي الفضاءْ
ظَّلي انتهي
في حضنِ هذا الغارقِ الولهانِ
رغبتهُ الأخيرةُ
واشتهي.....

نامتْ على زندٍ تذكَرَ دفئها
قالتْ: أتنساني الأصابعُ؟
فانحنتْ كفّايَ فوق خدودها
لتعيد ذكرى رحلةٍ لا تنتهي
كفّاكِ بادئتي
وفاتحتي
ودربي
شفتاكِ موطنُ شهوتي
وعزاءُ ذنبي
نهداكِ صومعتي
وصدركِ
عرشُ قلبي
دلتاكِ نافذتي
إلى الروحِ التي
من علمِ حبّي
بالنثرِ ألمسكِ
لأسردَ قصّةَ الكفّينِ
أنثرُ قبلتي موزونةً
وتُقيمُ قافيتي على الشَفَتينْ
صدرٌ وعجزٌ أسْطُرُ الثغرَينْ
وأحطُّ فوقَ الخدِّ لازمةً
فلا نثراً ولا شعراً يقيّدُنا
لنا حقَّ التصرّفِ في تفاصيلِ الرواءْ
ولكِ المشاعرُ واشتعالُ الرّوحِ
لي منكِ التمّوجُ فوقَ أسلوبِ النساءِ
ورغبةِ القلبِ المعبّأ بالرجاءْ
لي منكِ حالاتُ القيامةِ
والعلامةُ
أنّنا نعلو الفضاءَ
على متونِ الحبِّ والرغباتِ
إنْ تغدُ الشفاهُ
معابدًا فوقَ السماءْ
بالوصفِ
يَعْرِبُكِ النَظَرْ
الثغرُ مبتدأٌ
وضحكتُهُ الخبرْ
الصدرُ مبتدأٌ
ولعلبتُهُ الخبرْ
الخصرُ مبتدأٌ
ودورتُهُ الخبرْ
الركبةُ الملساءُ مبتدأٌ
وتحتَ مساحةِ
الفستانِ
يستترُ الخبرْ

الحبُّ يرفعُ قامةَ الجسدينِ
في هذا الرقيّْ
فهواؤنا دومًأ نقيّْ
وكأنّكِ قدّيسةٌ
وكأنَّ في روحي صفاءً
من نَبِيْ
هيَ ومضةُ الأحلامِ
في أفقٍ تدرّجَ نحونا
حتّى التقى الخفقانْ
هيّ لحظةُ الألحانِ
يصمتُ كلُّ شيءٍ حولنا
يُنشدُ كلُّ كونٍ بيننا
لا شيءَ إلاً الهمسُ في
هذا الأمـدْ
لا شيءَ إلاّ اللمسُ
يوقظُ في تحرّكهِ الجسـدْ

هيَ لحظةُ الأشجانِ
يمتزجُ التهامسُ والحنانْ
هيَ لحظةُ الألحانِ
تعزفني وأعزفها
هيَ لحظةُ الإيمان
تعبدني وأعبدها

هـيَ خطبـةُ الأعضـاءِ
فوقَ سريرها                              



يتحـاورُ الروحـانِ
والجسـدانِ                             
والأنفـاسُ                                           
تتّقــدُ                                                          
يتـحاورُ الجـوعُ
الجـمالُ                         
الشـوقُ                                 
أصـداءُ الصـلاةِ                                          
تمـازجُ الهمسـاتِ                                                      
والنبضـاتُ                                                                      
تتّحــدُ                                                                                   
يتحـاورُ العطـرُ
العـراءُ                    
البـوحُ                            
أمـواجُ الإهـابِ                                 
تهـافتُ اللمسـاتِ                                           
والأعضـاءُ                                                             
ترتعــدُ                                                                         

يتحـاورُ الوّجـدُ
                            الجـنونُ                 
الدفـقُ                             
                            لا وعي الحياةِ                                                                                                               
والآهـاتُ                                             
تغتـردُ                                                      

يتحـاورُ الصـمتُ
السـكونُ                    
                  الـدفءُ                            
أفيـاءُ الهـدوءِ                                
والآمُ                                                 
تبتعــدُ                                                    
لا                         
شـيءَ                          
إلاّنـا                         
فنحيـانـا                         
وننفــردُ                        

تتـعدّدُ
الأشـكالُ          
والأحـوالُ                 
والأحـلامُ                        
والأيـّامُ                                 
فينــا                                          
إنـّمــــــــــــــــــــــــــــــــا
شَــهِــــــــــــــــــدَ
السَّــــــــــــــــــــريــرُ
بِــأَنــّنــــــــــــــــــــــا
أَحَـــــــــــــــــــــــــــــدُ




تشرين أو آذار 2005