عَوْدَةُ "بَلْفور"..*/ دارين طاطور**

عَوْدَةُ "بَلْفور"..*/ دارين طاطور**

أَدْعوكُمْ لِلْعَجَبِ..!
شَبَحٌ أَعْمى وَيُراوِدُنـي مِنْ كَثَبِ
يَضْرِبُ كَأْسًا بِالْكَأْسِ
فَرِحًا فـي مَوْتـي..
فَرِحًا وَكَمـا دَوْمًا..
فـي سَبَبِ وَبِلا سَبَبِ

أُغْلِقُ بابـي أَفْتَحُ شُبَّاكَ أَناتـي
أُرْقُبُهُ كَيْفَ يُراقِصُ أَطْيافَ اللَّهَبِ
أُسْدِلُ كُلَّ سِتاراتِ حُدودي..
أَبْكي وَبِعُنْفٍ فَوْقَ ثَرى كَتِفِ الْعَتَبِ
***---***
شَبَحُ الشَّارِعِ وَالْبَيْتِ مَعَ الْأَحْلامِ
يَعْطَشُ يَغْمِسُ مِنْهُ لِسانًا بِدِمائي
وَيَـجوعُ... يُقَطِّعُني.. يَقْضِمُ أَشْلائي
وَتُنادي الرِّيحُ مَزادًا عَلَنِيًّا...
يا شَبَحَ اللَّيْلِ اقْتَرِبِ

وَأَنا كُلُّ بِضاعَتِكُمْ يا عَرَبُ
زايِدوا .. عانِدوا... عاهِدوا الْبَيَّاعَ
بِأَنْ تُهْدونـي فـي تابوتٍ
لِلطَّاغوتِ... لِأَشْباهِكُمُ
لِلْقَبْرِ... وَلِلْكَذِبِ
***---***
وَيَدورُ يَدورُ..
وَيَأْتـي مَعَهُ خِتْمُ الذَّبْحْ..
مِنْ مَسْلَخِ إِخْوانـي
يَتَفاخَرُ فـي قَتْلي..
يَـخْلَعُ أَسْنانـي وَيُـحَوِّلُـها عِقْدًا
واسِطَةُ الْعِقْدِ سُداسِيَّهْ..
مِنْ نَهْرِ فُراتٍ لِلنِّيلِ تَسيلُ دِمائي الْغابِيَّهْ
وَيَبيعُ عِظامي.. كَيْ يَدْفَعَ أَثْـمـانَ الْعَرَبِ..

يَبْنونَ خِيامًا لـي تُشْبِهُ أَبْياتَ كِلابٍ..
وَتِـجارَتُهُمْ شَعْري.. صَوْتـي.. لَوْنـي..
وَأَنا يَقْتُلُني الْغَضَبُ
*****
يُبَدِّلونَ.. يَصْنَعونَ.. وَيُقيمونَ.. يُهَدِّمونْ..
يُوَقِّعونْ
بِلا انْتِهاءْ..!!
يُقايِضونَني عُروبَتي
بِعَرَّابينَ لِلْإِخاءِ وَالصَّداقَهْ

مَنْ ذا أَنا؟...
أَنا الْـحُطامْ...
أَنا رُكامٌ مِنْ ضَياعْ
مَسْخٌ مُغَيَّبُ الْعُيونِ... وَهْوَ مَـمْسوحُ الشِّفاهْ
أَنا .. أَنا ..
لا شَيْءَ يا ..مِنْ ضَفَّتي إِلـى الْقِطاعْ

لا عُدْتُ أَضْحَكْ .. ساكِتًا
لا عُدْتُ أَغْرَقْ.. فـي بُكاءْ
كَمْ لاحَقونـي.. قَيَّدونـي.. عَذَّبونـي.. سَمَّمونـي
بِأَيادٍ لِلْأُلـى كانوا الْوَفاءْ
يا وَطَني
يا وَطَنَ الْـحُفاهْ..
إِنِّـي سَئِمْتُها الْـحَياهْ،،
وَلَكُمُ زَيْتونُ جارَتـي... لَكُمْ كُلُّ الْعِنَبْ

لا .. لا عَجَبْ...
لَكُمْ أَنا.. لَكُمْ حَبيبي
لَكُمْ صَديقي وَلَنا الْـهَباءْ..
لَنا الْعَناءُ وَلَنا الْفَناءْ
وَلَكُمُ الْـحَياهْ
وَلا عَجَبْ