"إذ قال يوسف"، عمل مسرحيّ فلسطينيّ جديد بالعربية والانجليزية

 "إذ قال يوسف"، عمل مسرحيّ فلسطينيّ جديد بالعربية والانجليزية

يتواصل هذه الأيام في حيفا العمل على مسرحية "إذ قال يوسف"، من إنتاج "مجموعة شبر حرّ" في حيفا ومسرح الـ "ينغ فيك" في لندن. وكانت المراجعات بدأت أواسط هذا الشهر وتستمر حتى 2492009، الموعد المقرّر لأوّل العروض في حيفا.
هذا العمل الجادّ يُنتج باللغتين العربية و الانكليزية، فتبدأ العروض بالعربية في مختلف مناطق البلاد، لتواصل لاحقًا عروضها بالانجليزية في لندن، وينظمها مسرح "ينغ فيك"، الذي يعتبر أحد أرفع المسارح في العالم اليوم.
تدور أحداث المسرحية، التي ألفها نزار أمير زعبي بالانجليزية وترجمها عامر حليحل للعربية، ما بين رام الله الراهنة، وقرية صغيرة في الجليل اسمها بيسمون في العام 1948. وهي تتقصى أقسى الفصول في تاريخنا وفي حياتنا اليوم. فهي تتناول حرب العام 1948 وعلاقتها بحياتنا الراهنة عبر سرد قصة شقيقين يحاولان الصمود والبقاء وسط ما خلّفته الحرب من آثار؛ علي الشاب وعلاقته المركبة مع شقيقه يوسف الذي يعاني من إعاقة عقلية. إنها، أيضًا، قصة حب فتيّة بين علي وحبّه الأول ندى، وهو حب مستحيل بسبب التقاليد والخوف، يكون مصيره الضياع بسبب الحرب. هذه قصة عمّا يحدث حين تصطدم الحياة بحدث مفاجئ وصاعق كالحرب. فهل بمقدور الناس بعد مرور ستين عامًا أن يحيوا حياتهم فيما هم محاطون بأطياف الذكريات وأشباحها؟
تشارك في هذا العمل مجموعة متميزة من الموهوبين وذوي التجربة الكبيرة. يوسف أبو وردة، الذي يعود بعد غياب طويل الى خشبة المسرح العربي، وسلوى نقارة اللامعان، وهما بلا شك اثنان من أكبر ممثلينا، بالاشتراك مع عامر حليحل، علي سليمان وطاهر نجيب الممتازين، الى جانب سماء واكيم وتيريز سليمان الصاعدتين، وأحد النجوم الشابة في المسرح الانجليزي بول إرلي، يجتمعون معا ليشكلوا طاقمًا تمتزج فيه عراقة التجربة والموهبة الشابة.
مخرج المسرحية (وكاتبها) هو نزار أمير زعبي الذي أخرج العديد من الأعمال التي عرضت محليًا وعالميًا ونالت اهتماما وجوائز تقديرية، منها: قصص تحت الاحتلال، جدارية، بين حربين، قصة خريف.، إنسوا هيروسترات .
دراماتورغ: ديفيد لان، المدير الفني لمسرح "يانغ فيك" في لندن، والحائز على جائزة اوليفر للانجازات المسرحية غير العادية، ومن أبرز وانشط الكتاب والمخرجين البريطانيين في حقل المسرح.
موسيقى المسرحية: حبيب شحادة، الذي حاز جوائزموسيقية عدة، لحّن العديد من الاعمال السينمائية و المسرحية.
الديكور والملابس للمصمم البريطاني جون بوسير.تعتبر تصاميمه للمسرح و للاوبرا من الاعمال الهامة و المثيرة في المشهد المسرحي الحديث. أما
الاضاءة فقد صممها كولين غرينفيل، من مسرح "ينغ فيك".
]يدير ألانتاج ، أشرف حنا، ويشرف على التسويق سامي زعبي.
تبدأ جولة العروض بتاريخ 24 أيلول بثلالة عروض أولى في حيفا، بعدها ننتقل إلى الناصرة ،كرمئيل، الكابري،ام الفحم، الرملة، نابلس، ألقدس، رام الله ، الخليل، بيت لحم،عكا، مجدل شمس.
يشار الى أن مسرحية " إذ قال يوسف" هي ثاني إنتاجات "شبر حر"، الذي أنتج قبل عام مسرحية "عطسة"، المؤبفة من ثلاث مسرحيات قصيرة للكاتب الكبير أنطوان تشيخوف، ولا تزال تُعرض. ويشكل مشروع "شبر حر" خطوة أولى لتأليف فرقة مسرحيّين ومسرحيّات مستقلة ، سعيًا الى تجاوز القيود السياسية و خلق فضاء ثقافي حرّ، يستمدّ، يحاور ويساهم. ويتم انتاج المسرحية بفضل الدعم السخي من مؤسسة الأمير كلاوس وصندوق الثقافة العربي، المورد العربي.

.