سيّدة القمح والقصب / سوسن غطّاس

سيّدة القمح والقصب / سوسن غطّاس

- سوسن غطّاس - 

 

(إلى روح الرّاحلة د. روضة بشارة - عطا الله.)

 

هذا الّذي يخرج

عن طوعها

ينحسر عند أقدام السّحابِ

يقف بينها وبين

بريق العينين واللّمى،

فيما يشبه نداها المطلّ

على فضاءٍ لا يفضي

إلى شيءْ

 

هذا الّذي لم يولد كي يفنى

لم يكن في معاني التّلاشي

هو الّذي

يخرج من صوتها وصمتها

حشرجاتٍ

مبتورةَ الجناح

تصلّي ولا تصلّي

 

راعيةٌ مبحوحٌ عزفها

على شبّابةٍ في آخر المدى

أغنية "راعٍ وحيد"

ينشدها الحبّ لسيّدةٍ

من قمحٍ وقصب،

تتركه يتيمًا

تمضي لفضائها

والأرض تبكي عطاءها

وأرواحٌ تميل

تبحث عن رياضها

فيما تبقّى لها من

منافٍ في الجسد

 

هذا الّذي يخرج

عن مألوفنا

يغيّبنا كشعوذةٍ

وموتٍ قليل

 

ستأتي سيّدة

القمح والقصب

ذات يومٍ

من سنابل

تعد الوطن

بمواسم حنطةٍ

ترسم قمرها

مكتملًا

والقصبَ ناي العاشقين

ملف خاص | الإجرام المنظم: دولة داخل الدولة