الموسيقى الكلاسيكية بين الابداع والاحتجاج

الموسيقى الكلاسيكية بين الابداع والاحتجاج
(وكالات)

في مدينة دافوس الواقعة على نهر لاندويسر السويسري، قام عازف بيانو مؤخرا بأداء مقطوعة داخل غرفة زجاجية لا تتيح سوى لشخص واحد الدخول إليها للاستمتاع بالعزف الموسيقي.

أما البقية، فبإمكانهم مشاهدة العازف من خارج الغرفة ولكن دون سماع شيء على الإطلاق، قد تكون هذه أصغر قاعة حفلات موسيقية في العالم، لكن هذا الحيّز الصغير يأتي في سياق تحرّك احتجاجي ضد توجّه، متصاعد تتنافس فيه مدن عديدة بدءًا بلندن ومرورا بجنيف وانتهاءً بهامبورغ من أجل بناء أحدث وأفضل قاعة للحفلات والعروض الموسيقية.

الحدث الذي نظم تحت عنوان: "مُوسيقيّ واحد، ضيفٌ واحد، عرض واحد" جاء ضمن فعاليات الدورة الثانية والثلاثين لمهرجان حفلات الفنانين الشبان التي شهدت هذا العام مشاركة 80 موسيقيًا واعدًا من شتى أنحاء العالم تم استدعاؤهم إلى المدينة الواقعة شرق سويسرا.

وفي سياق آخر، أحيا ماكس ريختر، الملحن وعازف البيانو الألماني حفلا ليليا استمر ثماني ساعات قدم خلاله مجموعته الجديدة "نوم" (Sleep) في قاعة قرب مدينة زيورخ استلقى فيه الحضور على ما يُسمى بـ "أسرّة الأحلام"، فيما كان يعزف رفقة عدد من الموسيقيين، لكي يجري تعويد عشاق الموسيقى الكلاسيكية على أنماط إبداعية جديدة، وسبق لريختر أن نظم عروضا مُماثلة في مدن أخرى من بينها لندن وبرلين ومدريد.

ملف خاص | هبة القدس والأقصى