د. بشارة لصحيفة الثورة: مؤتمر السلام في الخريف مجرد حملة علاقات عامة..

د. بشارة لصحيفة الثورة: مؤتمر السلام في الخريف مجرد حملة علاقات عامة..

حوار السقف المفتوح
الأحد 2/9/2007
نقلا عن صحيفة الثورة السورية

مع عزمي بشارة , المفكر والمناضل العربي الفلسطيني , تنجلي صورة الاشياء , ويلملم المشهد العربي اجزاءه ,

ليغدو حقيقة بينة لالبس فيها ولارتوش , فأمواج الهواجس تتكسر على صخرة الانتماء الاصيل , وسلاسل الريبة تتقطع بنصل الولاء اللامع للأمة والقضية الام , فمن فلسطين الى العراق الى لبنان , الى كل اوجاع الامة وآلامها , يرحل المفكر بشارة مع مستمعيه شارحا مشرحا , حتى ليكاد المرء يستريح بعد كثرة من عناء وتساؤل , وبعد كثرة اكبر من حيرة ودهشة .‏ الثورة ) , وفي زحمة انشغالها بالحدث والمتابعة , وفي توقها الدائم الى البحث عن الحقيقة والامل , استضافت المفكر العربي عزمي بشارة , في لقاء نوعي مطول ضم كوكبة من محرريها وكتابها , ومن المهتمين والمتابعين لقضايا الفكر والسياسة , حاورته في قضايا الساعة والمرحلة وهاهي تنقل النص الكامل للقاء السقف المفتوح مع المفكر والمناضل بشارة :‏

بداية قال الدكتور عزمي بشارة أعبر عن سعادتي لوجودي بينكم اليوم بعد الجولة التي قمت بها في جنوب لبنان وعلى المناطق والقرى التي دمرها الجيش الإسرائيلي في عدوان تموز الماضي - واللقاءات التي حصلت بيني وبين الإخوة من سكان المدن الأخرى في صور وصيدا وغيرها .‏

وانتقلت الآن الى سورية والتي كانت الداعم الأساسي للمقاومة في لبنان ومن حقها أيضاً أن تفتخر بهذا الانتصار الذي حققته المقاومة على العدوان . وما يهمني هنا هو لقاءاتي مع الناس ومع الشعب السوري فسورية بلد عزيز جداً .‏

و أضاف مازحا الآن ظرفي مختلف تماماً عما كان عليه بالسابق وأتعامل بحرية أكبر بعد أجواء الملاحقة التي حصلت , وتحولي عملياً الى مطلوب من السلطات الاسرائيلية ولذلك ربما .. ربما / راح تزهقوا مني ../ وان شاء الله لا مابتزهقوا واتمكن من العودة.‏ الأمر الأساسي الذي يقلقني الآن على الساحة العربية والذي أحاول أن أركز عليه في محاضراتي وكتاباتي هو محاولة هدم المشروع الوطني الفلسطيني وتحويله الى صراع على سلطة وهمية في دولة غير قائمة في الضفة الغربية وقطاع غزة , وتدمير المشروع الوطني الفلسطيني الأمر الذي سيكون له انعكاسات هائلة ليس فقط على معنويات الأمة العربية باجمعها في احدى قضاياها المركزية وانما أيضاً مباشرة على مناطق الشتات الفلسطيني التي تعيش بحالة فقدان معنى نتيجة عدم وجود مشروع وطني فلسطيني للمخيمات والأجيال الفلسطينية القادمة تفكر به وهذا قلق أساسي وسيكون عامل انشغال أساسي في المرحلة الراهنة .‏

الأمر الآخر وهو قضية فكر و تنظيم وله علاقة أساسية في الأمر الأول هو قضية تنظيم التيار القومي على أساس ديمقراطي في المنطقة العربية بحيث يشكل بديلاً حقيقياً وليس مجرد حنين الى الماضي أو شعارات لا تخاطب الواقع المعاصر للأمة العربية . وباعتقادي هذا كفيل بمنع فرز على الساحة العربية بين قوى راديكالية متطرفة دينية من جهة وقوى موالية للأميركان من جهة أخرى وأنا لا الوم القوى الدينية الحركية انها لاتطرح خطاً من النوع الذي نريد لأننا نحن الذين يجب أن نطرح فكرنا وبرنامجنا وليست هي - ولايفترض ان نلومها انها لا تطرح مواقفنا - وباعتقادي من الضرورة وضع تصور أساسي في التيار القومي الديمقراطي في مخاطبة قضايا العصر وتحدياته المرحلية وحاجات المجتمعات وتجديد الفكر القومي والبرامج السياسية وهذا ما حاولت أن أقوم به في محاضراتي الأخيرة .‏

هذه هي الهموم الأساسية التي تشغلني الآن بالاضافة الى همي الأصلي وهو قضية العرب في الداخل ومستقبل المشروع الوطني بعد أن أرغمت على مغادرة البلد كأنني مطلوب وبالطبع هذه قضايا كلها مفتوحة للنقاش اذا شئتم ...‏

أو اذا شئتم في القضايا السياسية الأكثر راهنية .‏

- طبعاً أنا لا أتحكم بالوقت - أنتم وزملاؤكم تتحكمون به .. فأنتم تسمونه حوار السقف المفتوح وأنا سقفي مفتوح ومستعد للإجابة على الأسئلة التي ستطرحونها .‏

> بخبرتك المميزة التي أغنت القضية الفلسطينية هل لك صلات مع المراكز الثقافية الغربية. ومع بعض المفكرين العرب في أميركا?‏

>> واقعي مختلف عن الإخوة الذين ذكرتهم فهم نشؤوا وكل حياتهم الجامعية في الولايات المتحدة وعاشوا في الولايات المتحدة وهم بهذا المعنى مفكرون عرب أميركيون - أما أنا ناشط وكاتب عربي ولاأعمل في المؤسسة الغربية وبهذا المعنى انتاج ادوارد سعيد وكان صديقاً عزيزاً انتاجه الى حد بعيد في إطار الفكر الأمريكي في يساره أو نقده الخ ... وليس في اطار انتاج الفكر العربي فهو عربي ولكن انتج في اطار الفكر الأميركي. أما أنا فأعمل أكثر في إطار الفكر العربي وأحاول أن أؤكد عليه كتابة ... أنا أكتب بالعربية والألمانية والعبرية والانكليزية ولكن جمهوري الاساسي وتوجهي الأساسي وهمي الاساسي هو الافكار الكونية في الحالة العربية , ويهمني الآن القضايا الفكرية المعاصرة وتطويرها باللغة العربية لأنه في ذلك تطوير للغة العربية بنفس الوقت ... فاللغة العربية لن تتطور اذا لم ننتج فكراً باللغة العربية - طريقي الى التأثير الفكري العالمي هو عبر التأثير العربي وعبر التفاعل الكوني مع الجزئي . آخر مقال كتبته في صحيفة لوس انجلس تايمز منذ شهر وأنا أكتب من حين لآخر في هذه المؤسسات ولكن أنا دوري الاساسي و أرى نفسي جزءاً من الحالة الفكرية العربية وليس الأميركية أو الغربية - وهذا ليس نقدا هذا فرق في الموقع والواقع .‏

- انشغالي السياسي أيضاً ميزني عن هؤلاء الأخوة فحالة المثقف التي أمثلها هي حالة مثقف متورط تماماً في النضال السياسي وبالتالي هذا أيضاً أعطى تعزيزات في شكل الانتاج الفكري انه تحت الضغط وفي حالة جدلية مع اسئلة يطرحها الواقع العربي وفي بنيتها اسئلة نظرية وفي إطار العمل المقاوم وفي اطار النضال انتجت كتاب مساهمة في نقد المجتمع المدني ثم النهضة المعاقة وبعض الأعمال الأدبية (الحاجز - وحب في منطقة الظل) والان هناك كتابان تحت الطباعة .‏

من هو عزمي بشارة?‏

ˆ ولد عام 1956 في الناصرة- قرية ترسني ويسكن في حيفا والقدس.‏

ˆ متزوج وله ابن (عمر) وبنت (وجد).‏

ˆ دكتوراه فلسفة عام 1986 من جامعة هومبولدن- برلين.‏

ˆ محاضر في جامعة بيرزيت 1986-.1996‏

ˆ ساهم في تأسيس الحركة الطلابية العربية في الجامعات الإسرائىلية.‏

ˆ أول رئيس للجنة القطرية للقانونيين العرب عام .1974‏

ˆ مثل اتحاد الجامعيين العرب في لجنة الدفاع عن الأراضي التي أعلنت يوم الأرض عام .1976‏

ˆ كان في النضال الوطني والقومي منذ نعومة أظفاره.‏

ˆ أسس التجمع الوطني الديمقراطي عام .1995‏

ˆ خاض الانتخابات البرلمانية 4 مرات وربحها.‏

ˆ استقال من الكنيست في نيسان .2007‏

ˆ كاتب وأديب وله مؤلفات عدة منها:‏

ˆ مساهمة في نقد المجتمع المدني‏

ˆ العرب في اسرائىل رؤية من الداخل‏

ˆ النهضة المعاقة.‏

ˆ يصدر له خلال اسبوعين كتابان في المسألة العربية وخلال أشهر يصدر له الاسلام والديمقراطية وأنماط التدين.‏

**‏

دولة انتقالية طويلة المدى (مصطلح شارون)‏

> بعد أحداث غزة الأخيرة تحدثت الصحافة الغربية عن حماستان في غزة وفتح لاند في الضفة الغربية إلى أي مدى يمكن أن نخاف في المستقبل من تقسيم الأرض الفلسطينية والشعب الفلسطيني?.‏

> > بالنسبة للتقسيم فالوطن الفلسطيني مقسم منذ عام 1948م ولكن الآن يوجد تقسيم حتى لمناطق السلطة الفلسطينية التي أفرزتها مفاوضات أوسلو وأنا الآن أسمع بعض القادة الفلسطينيين يتحدثون عن وطن واحد في الضفة والقطاع, نعم هو وطن فأنا أقبل أن هذه هي الدولة الفلسطينية أما الوطن فهو أكبر من ذ لك إن فصل غزة واشغالها بقضايا توفير الطعام و الوقود وفك الحصار وترك المجال للتفاوض السياسي في قضايا القدس واللاجئين في الضفة الغربية هو أمر خطير فالقيادة السياسية عملياً أعلنت موافقتها على ماورد في وثيقة جنيف وبدأت التفاوض من النقاط التي رفضها الرئيس الراحل ياسر عرفات في كامب ديفيد. ويضيف الدكتور بشارة: إن التفاوض قد بدأ ولاندري إلى أين سيصل إلاأنه باعتقادي ستكون هناك محاولة للتوصل إلى اعلان مبادئ على مرحلة انتقالية طويلة المدى وهذه المصطلحات كانت خاصة برئيس الوزراء الإسرائيلي السابق أرييل شارون الذي كان يقول : لن نطلب من الفلسطينيين التنازل توقيعا خطيا عن القدس والدخول في صراع معهم كما في كامب ديفيد وانما نحاول الالتفاف على هذه القضايا بإيجاد دولة مؤقتة واعلان مبادئ شاحب وباهت حول القضايا الأخرى وهذا كفيل بتمويت هذه القضايا ويبين الدكتور بشارة أن ذلك مخطط انقسامي تآمري واضح ومحاولة لتقسيم المشروع الوطني الفلسطيني يجب عدم الموافقة عليه بتاتاً وتوجد الآ ن مهمة كبيرة هي توحيد الشعب الفلسطيني والأهم من إعادة الحوار بين فتح وحماس اعادة بناء اتحاد وطني فلسطيني لمشروع وطني وبناء برنامج سياسي موحد يطرح دوراً للفلسطينيين اللاجئين في الخارج عبر اعادة بناء المنظمة والمشروع الوطني الفلسطيني.‏

واما الوضع الفلسطيني الحالي بعد أحداث غزة والانقسام الحاد بين حركتي فتح وحماس فان هناك مشكلة سياسية بين الطرفين يحاول البعض البناء عليها لضرب المشروع الوطني الفلسطيني والمؤسف أن عوامل الممانعة قليلة لأن الحالات العربية التي لا توافق على ما يجري قليلة إما لأنها مع طرف دون الآخر أو لأنها ممنوعة من قبل واشنطن من تقديم أي مبادرة للحل, مع أنها تعلم أن هذا الانقسام الفلسطيني هو تهديد لأمنها القومي, ومع ذلك ممنوع عليها القيام بأي تصرف لتقريب وجهات النظر بين الفريقين, لأن هناك قرارا أميركيا صهيونيا بمحاصرة غزة وإنجاح ما يسمى بالمعتدلين بالضفة من أجل أن يستمر التفاوض الى ما لا نهاية.. وبالنسبة لعوامل الممانعة الحقيقية لهذا المخطط المعادي هوالوعي الذاتي الفلسطيني وعزل نهج الاقتتال الرافض للحوار, وكل من لا يساهم فلسطينياً بتقريب وجهات النظر يقدم مساهمة لمشروع التفتيت, لأنه للأسف لا يوجد حل سحري يطرح نفسه.‏

وأسف الدكتور بشارة لعملية التحريض المتبادلة بين فتح وحماس ومحاولة تشويه صورة هذا الطرف أو ذاك وقال إن استحضار بعض الصورالشاذة من الشارع الفلسطيني لا يمثل حالة الشعب الفلسطيني ولاتقيس رأيه العام حول حالة الانقسام, وهي حالات تعبر عن رأي سياسي خاطىء, ولتصحيح الوضع لا بد من الحوار ولا بديل عنه ويجب أن يجيب كل طرف عن أسئلة الآخر حتى ينجح هذا الحوار. ولايجوز ان يدور الحوار حول تقاسم السلطة بل على اعادة بناء المشروع الوطني وبمشاركة فصائل اخرى ايضا غير فتح وحماس.‏

> تحدث السيد الرئيس بشار الأسد عن عام مصيري فما هي قراءة المفكر عزمي بشارة لهذا الأمر? :‏

> > بالنسبة لماقاله الرئيس بشارالأسد حول العام المصيري فأنا لاأستطيع أن أفسر ماقصد سيادته لكن بغض النظر عن مايقصده الرئيس بشار الأسد فإن امكانية وجود الحرب بما في ذلك الحرب على ايران قد يكون ذلك حقيقة عاماً مصيرياً وهذا قد يكون محتملاً في ظل وجود تيار في الادارة الأميركية يدفع باتجاه الحرب ولكن حتى لو امتنعت الولايات المتحدة عن شن حرب ضد ايران نظراً لنتائجها الكارثية على المنطقة والعالم فهذا لاينفي امكانية قيام اسرائيل بش حرب ضد جيرانها. امكانية الضربة الجوية إسرائيلية او اميركية ضد ايران واردة جدا.‏

ويضيف الدكتور بشارة أنه قد يتبادرإلى الأذهان سؤال حول أن يكون هذاالعام هاماً ومصيرياً لجهة امكانية مؤتمر السلام الدولي المزمع اقامته في الفترة المقبلة لحل القضية الفلسطينية ولكني أقول إن هذا المؤتمر لن يكون إلا عبارة عن حملة علاقات عامة لتحسين صورة الولايات المتحدة وتبرير تحركاتها وتدخلها في شؤون الدول الأخرى وبالنسبة لسورية فإنها إن دعيت وأن لم تدع لحضور هذا المؤتمر فأنا شخصياً أعتقد أنه يجب ألا تذهب لأنها سوف تدعى فقط لتكون غطاء لعملية علاقات عامة اميركية وخدام للرأي العام بان هناك حل و في كل الحالات لاأرى شيئاً خاصاً في التعامل المؤتمر الدولي للسلام سوى رفض التواطؤ لأنه في حال تم أي تواطؤ سيكون ذلك كارثة على القضية برمتها.‏

وماهو مصيري في هذا العام حقيقة هو مهمة توحيد فصائل المقاومة العراقية وخلق عنوان منتصر في العراق لأن ماهو موجود الآن في العراق هو عنوان مهزوم هو الولايات المتحدة الأميركية فهناك فراغ تاريخي واللحظة التاريخية يمكن أن تفوت بمعنى أن أميركا مندحرة في العراق ولكن مع هذا الاندحار يمكن أن يحدث تفتت العراق وقيام حرب أهلية هنالك هزيمة أميركية ولكن لايوجد منتصر عراقي فالمهمة هي صنع هذا المنتصر العراقي والذي هو فصائل المقاومة العراقية والقوى السياسية الأخرى من خلال خلق عنوان سياسي والبلد الوحيد القادر على فعل ذلك هو سورية وممنوع الآن التقاعس عن هذه المهمة والتي أراها مصيرية في هذه المرحلة الخطيرة. المشكلة هي تخطي الخلافات الداخلية العراقية وهي مشكلة عويصة وصعبة‏

> هل قرار الحرب في المنطقة يعود لاسرائيل ام انه قرار اميركي?‏

>> لم يعد هناك مايسمى بالقرار الاسرائيلي حيث توجد مبادرة اسرائيلية تتفهمها وتعتمدها امريكا او العكس اما ان تكون الحرب قراراً اسرائيلياً خالصاً فذلك ماعفا عليه الزمن ذلك لأن الولايات المتحدة اصبحت طرفاً مباشراً إذ ان جيوشها موجودة في المنطقة وبالتالي فإن أي قرار للحرب ينبغي ان يصدر بالتنسيق مع هذه القوة . فحرب لبنان كانت حرباً امريكية بأدوات اسرائيلية (وبعض التواطؤ العربي) حيث رغبت الولايات المتحدة بحسم الصراع على الأقل في لبنان بعد فشلها في العراق وارادت تحقيق النجاح في هذا البلد لكن ليس لديها الثقة في قدرة القوى اللبنانية الداخلية على حسمه وراهنت على ان اسرائيل تستطيع على الأقل اضعاف المقاومة إن لم تسحقها نهائياً لكن النتائج كانت معاكسة لما تبتغيه ومخيبة لآمالها .‏

> تمكن مفكرون الصهاينة من دمج ماهو قومي وديني وتحقيقهم نجاحاً في ذلك على الرغم من اعتمادهم على اساطير تفتقر للواقعية , ماسر هذا الامر وماهي الاسباب التي حالت دون قيام العرب بدحض تلك الافكار والمفاهيم على الرغم من سهولة تحقيق ذلك ? :‏

> > لاارى اعتبار ماتحقق انتصاراً فكرياً للصهيونية على المفكرين العرب ولا ادري إن كانت البنية الصهيونية الفكرية اكثر تماسكاً من بنية النقد العربي عليها . لقد حاولت الصهيونية تحويل الانتماء الديني الى انتماء قومي وليس بمقدورنا التأكد من ان تلك المحاولة قد كتب لها النجاح على الرغم مماتحقق داخل اسرائيل في هذا الكيان الاستيطاني من تأسيس انتماء عبري جديد ولاندري ماذا سيحدث على المدى البعيد من استمرار لهذا التماسك ولاشك بأن التماسك الديني الذي تحول إلى انتماء قومي الآن يشكل إحدى أهم مصادر التناقض في داخل المجتمع الاسرائيلي الا وهو الصراع بين الدين والدولة وبين المتدينيين والعلمانيين , وبين نمط الحياة الرأسمالي والأحوال الشخصية التي تحكمها محاكم الشريعة اليهودية, وبين التعريف الحديث للمواطنة وتعريف من هو اليهودي وغيرها من امور اخرى .‏

>ما هي امكانية قيام إ سرائيل بترحيل الفلسطينيين من أراضيهم? :‏

> > ان هدف اسرائيل من مشروع الدولتين هو مشروع دولة او دويلة وملحق بها , وليس قيام دولتين , حيث يقوم مشروعها على : التخلص من أكبر ممكن من العرب وابقائهم في اصغر مساحة من الأرض , لذلك فهم يهدفون إلى التخلص من المناطق المكتظة بالسكان في المساحات الصغيرة , أما ترحيل العرب على شاحنات فهو من الأمور الصعبة التطبيق , إذ أنها ستقود الى مجازر فضلاً عن رفض المجتمع الدولي الحالي مثل تلك الممارسات خلافا لمنتصف القرن العشرين , ويتوجه التفكير الاسرائيلي إلى أساليب اخرى مثل تقسيم العرب في الداخل الى طوائف وتخييرهم بين المواطنة الكاملة او المواطنة المنقوصة للاشخاص الذين لايخدمون في الجيش , ويضعون ما استطاعوا من عراقيل تفضي إلى تقليص عدد السكان العرب الذين يشكلون 20% من المجتمع او الخروج بتصنيف معين لهم 3% مسيحيين 3,% دروز , 14% مسلمين وبدو , ويعلنون بأن حقوق المواطنة تكون بالولاء للدولة والخدمة في الجيش , وربما يخططون ان الذي يرفض الخدمة العسكرية لن يأخذ صفة المواطنة مما يمكنهم من التخلص منه ديمغرافياً , كما وان هناك طريقة تجول في أذهانهم وهي إعطاء يهود الشتات حق التصويت وبذلك هناك الف طريقة للتغلب على الخطر الديمغرافي , كل تلك الأفكار تدور في مخيلتهم , ويلاحظ انه لم تمر دورة برلمانية دون ان يطرح قانون يضمن التصويت للاسرائيليين في الخارج او ما يسمونهم بيهود الشتات , ذلك ما يدعونا إلى عدم التركيز على ما يدور حول الترانسفير إذ توجد طرق كثيرة تمكن اسرائيل من تحقيق اهدافها , لكن ما يجب أن نأخذه باعتبارنا هو ان اسرائيل تريد الحفاظ على هويتها اليهودية في اكبر مساحة من الارض بما فيها القدس والمناطق الاستيطانية الاخرى حول بيت لحم والخليل والقدس ونابلس , ونراهم يتحدثون احياناً عن استبدال الاراضي , وكأن القدس عقارات بالدونمات ليتم استبدالها , ومع الأسف الشديد نجد بعض العرب يستمع إلى هذا الكلام .‏

> كيف تفسر الحملة الإعلامية ضد تصريحات السيد فاروق الشرع?‏

> > بخصوص الحملة الاعلامية التي تلت تصريحات نائب الرئيس فاروق الشرع التي تناول فيها الدور السعودي في المنطقة قال بشارة: من الواضح أن ردة الفعل على تصريحات الشرع يدل على أنها ليست على التصريحات نفسها.. فكلام الشرع تمنى دوراً سعودياً في قضايا المنطقة في العراق وفي لبنان وفلسطين لأن السعودية بنظر سورية هي دولة مهمة يجب أن تلعب دورها, لكن أستطيع أن أقول ردة الفعل على التصريحات تدل على أن هناك أشياء أخرى, ولكن من المهم أن يتم تجاوز ما حدث واستيعاب الموضوع بأسرع ما يمكن وإعادة العلاقات الى سابق عهدها, ويجب أن يكون هناك حوار بين الدولتين, إذ لا يستقيم الوضع العربي بدون لقاء عربي سوري سعودي ومصري على الأقل في الحوار مع الغرب أو في مسألة إيران.. واعرف جيدا ان هذا هو الموقف السوري فهي التي تسعى لاستعادة هذه الاجتماعات وتجابه بالرفض . سورية تسعى للتنسيق مع هذه الدول فمجرد اجتماع الدول الثلاثة يمكن أن يوفر على المنطقة حربا جديدة, ودائماً كانت اجتماعات هذه الدول مهمة لأنها كانت تؤشر الى وجود حالة عربية لها أقطاب أو مثلث وآمل أن يتم تجاوز هذا التوتر في العلاقات.‏

> ماذا تعرف عن وضع قرية الغجر السورية المحتلة ?‏

>> هذه القرية احتلت عام 1967 وضمت مع الجولان والآن تجري محاولات لترسيم الحدود فيها, وهي جزء من هضبة الجولان وقد زرتها بدعوة من أهاليها, وهي بالمناسبة قرية معزولة عن باقي مناطق الجولان لأنها قرية مطوقة بالجدران وتحتاج الى إذن للدخول والخروج منها, ولذلك ذهبت للتضامن مع أهلها, وقد أكد لي الأهالي أنهم جزء من سورية كما يؤكد باقي أهالي الجولان, وقد أثبت أهالي الجولان إخلاصهم لسورية في كل الامتحانات ويجب عدم إهمالهم..‏

وعبر بشارة عن سعادته لأن سورية تهتم مباشرة بقضايا أهلنا في الجولان ولاتكتفي بالحديث عن الاحتلال والصراع والنظام الصهيوني, وقال هذا شيء مهم جداً أن تهتم سورية بتواصل أبناء الجولان مع بلدهم الأم سورية والمهم أن لا ينقطعوا عن سورية بسبب الحدود التي وضعها الاحتلال. حالياً لا يسمح إلا لرجال الدين بزيارة سورية, ويمنع باقي الناس من الزيارة, وهذه مشكلة نحاول أن نعالجها..‏

*****‏

لقاءاتي بالرئيس الأسد لقاءات احترام وثقة وتقدير خاص‏

> هل نستطيع أن نعرف بعض تفاصيل لقاءاتك مع السيد الرئيس بشار الأسد?‏

> > لا أعرف إذا مسموح لي أن أتحدث عن تفاصيل لقاء مع رئيس جمهورية عربية ولكن على أي حال لقاءاتي بالسيد الرئيس بشار الأسد هي لقاءات احترام عميق وثقة متبادلة وتقدير خاص.‏

*****‏

> ماذا عن طروحات الكونفدرالية مع الأردن قبل الحديث عن الانسحاب الاسرائيلي?‏

> > السؤال هل هناك انسحاب اسرائيلي الى حدود الرابع من حزيران ومن القدس وبدون المستوطنات ماذا تريد الدنيا منا إذا كنا نريد أن نعمل كونفدرالية ولماذا نضع العربة أمام الحصان نحن نناقش اسرائيل على الانسحاب الى حدود الرابع من حزيران وهذا يشمل القدس الشرقية وحق العودة للفلسطينيين. إذا تم ذلك وشئنا أن ندخل بكونفدرالية مع الأردن هذا شيء آخر أما من يضع الكونفدرالية أولا وثم تكون غايته كذلك أيضا هذا شيء آخر, لكن لا أسلط نقاشي على هذا لأنه يمكن أن يساء فهمه في الأردن ويصنع نقاشات داخلية أي أنهم يشغلوننا بألف قضية خارج القضية الرئيسية وهي إحراج اسرائيل.‏

> هل هناك توجه عربي لدعم المقاومة الفلسطينية واللبنانية كما هو واضح في سورية?‏

>> مسألة دعم المقاومة الفلسطينية نحن ما نسميه خط الممانعة والبعض من الليبراليين العرب لا يعجبهم ذلك وهذا الدور تتميز به سورية وليس من باب المديح بها إنما هذا هو الدور الحقيقي .. وصدقوني هذه البلد غريبة لا تعرف فيها الفلسطيني من السوري ومن هنا نفهم كيف تقف سورية مع المقاومات العربية ولم تتح لي الفرصة لأن أجلس مع كل القيادة العربية منذ الأزمة الأخيرة ولكن من الواضح أن هناك خطا عربيا يدعم ما نسميه خط الاعتدال العربي الفلسطيني أي الاستمراربالتسوية دون الحوار مع حماس وهنالك حالة عربية أخرى غير مرتاحة لذلك وغير مرتاحة لحالة الانقسام الفلسطيني وهنالك أطراف تدعم حق الممانعة الآن سورية هي الرئيسة في ذلك ولكن كان لي لقاء مع الرئيس اليمني علي عبد الله صالح وأفكاره بهذا الشأن واضحة جداً مع المقاومة وعدم القبول بتسوية غير عادلة.‏

> هل فضل عزمي بشارة مغادرة الأراضي الفلسطينية على البقاء لاتمام مشروعه القومي?‏

> > المناضل يهرب اذا لزم ولا يسلم نفسه والهرب ليست كلمة سلبية إنما الهزيمة هي السلبية فالتملص أوالهروب هو الحل الأسلم لبقاء المقاوم وقدرته على متابعة مشروعه القومي وإذا أردت أن تسهل الموضوع على المحتل تقوم بتسليم نفسك وبعد سوف تفصح عما أقدمت عليه وما أردت أن تقوم به وأنا أعلم أنه لايوجد أي مقاوم بالتاريخ قام بتسليم نفسه فمن استطاع الهروب استطاع مثل تامبومبيكي واوليفر ثامبو ولينين وغيرهم كثيرون عاشوا في المنافي حتى سنحت فرصة العودة فعزمي بشارة أدرى بظروفه فالمسألة ليست قضية هرب ونحن بالنتيجة لسنا سياحاً ولا نهدف للتجول في الدول العربية. عندما كانت هناك حاجة للبقاء والصمود في المحاكم ضدي على موقف سياسي بقيت وعبرت عدة محاكم اما عندما تكون التهم امنية وملفقة والمحكمة لمحاكمة الحركة الوطنية فنحن نتملص منها.‏

والكتابة هي الأساس وقبل أن تقرر اسرائيل تقديم لائحة الاتهام قامت بمراقبتي بشكل مكثف ومنذ أكثر من عامين قد قررت أن أترك العمل بالبرلمان والكثير من القوميين والاسلاميين في الخارج كانوا ضد العمل البرلماني بالكنيست وعملي هو في الحقيقة وطني وفكري وسياسي وبرلماني وهنالك التجمع العربي الديمقراطي يعمل أيضاً ونحن نكمل بعضنا البعض والمطلوب من القادة دائماً بناء مؤسسات وإتمام الدور الذي يقومون به.‏

لاادري من اين اتت ثقافة البعض ان المناضل يسلم نفسه ويعترف . المناضل لايسلم نفسه واذا اعتقل لا يعترف.‏

الدكتور نذير العظمة أشارفي مداخلة إلى استعانة المحافظين الجدد في الولايات المتحدة بالخطاب الديني التوراتي من أجل الوصول إلى مصالحهم الاستراتيجية والاقتصادية وأن الدين ليس هو الأساس الذي يجمع العرب كأمة وانما الأرض الواحدة والمصير المشترك والدين لا يمكن أن يكون أساساً لأي أمة تريد النهوض وانما الأساس في ذلك هوالمصلحة المشتركة.‏

وفي تعليقه على هذه المداخلة قال الدكتور بشارة : يوجد فصل قانوني للكنيسة عن الدولة في الولايات المتحدة ولكن ليس بشكل نهائي فلايزال الدين يتمتع بتأثير هام على مناحي الشؤون السياسية بشكل عام ولكن هناك خصخصة للقرار الديني والذي هو قرار فردي شخصي وليس قراراً للحيز العام وبالتالي فهو لايتم بالقسر من خلال أدوات الدولة ومع ذلك فصل الكنيسة عن الدولة لايفصل تأثير الدين عن السياسة فتأثير الدين لا يقتصر على الناس فحسب وانما يتعدى ذلك إلى القادة والسياسيين وخطابهم الموجه إلى مختلف المجموعات فتأثير الدين في الولايات المتحدة يتعدى المفهوم الاستخدامي الاستثماري إلى التأثير الفعلي الحقيقي فعلى سبيل المثال استطاع بوش أن يستثمر الدين في خطابه الموجه إلى مجموعات قائمة في الولايات المتحدة على أساس ديني سياسي في اطار العمل على كسبها في معركته ضد الديمقراطيين وهذه المجموعات تقع تحت مسميات كثيرة اليوم مثل الكنائس الخاصة بالصهيونية المسيحية والكنائس البروتستنتية الجديدة المسماة ( بنتاكوستاليزم) والكنائس الحلولية وغيرها .‏

ويضيف الدكتور بشارة أن السياسة الأميركية تعتمد في حملات التعبئة المخصصة لترويج سياستها وأغراضها الاستعمارية في المشرق على التحريض ضد الاسلام واستخدام حملات منظمة للنيل من الثقافة العربية و الاسلامية ولذلك فيجب حتى على العلمانيين أن يدركوا ذلك الجانب الخطير من التحريض والاستعداد للدفاع عن هذا التراث الحضاري الذي نعيش فيه وتجنب الارتداد إلى أصوليات مقابلة كرد فعل عربي على هذه الأصوليات فالرد على الاصولية لا يتم الا بفكر يفضح الاصولية.‏

حتى يتحول الاندحار الاميركي الى نصر عراقي‏

> كيف تقرأ تداعيات الفشل الاميركي في العراق ?‏

>> إن المشروع الاميركي قام على أساس تشكيل حكومة موالية لاميركا وتحويل العراق الى قاعدة عسكرية وتقديم العراق الجديد كنموذج في المنطقة.. وانتصار المقاومة العراقية تمثل في إفشال هذا المشروع لأن واشنطن فشلت في تحقيق أي من هذين الهدفين ومن هذا المنظار يمكن القول إن المقاومة العراقية انتصرت.. وهنا يأتي دور دول الجوار في تثمير هذا الانتصار وخاصة سورية لأنها الوحيدة القادرة على ذلك ويكون ذلك من خلال إعطاء عنوان سياسي لانتصار المقاومة العراقية.. وعلى سورية ألا تنسحب من هذا الدور المناط بها لأن باقي دول الجوار غير قادرة على لعب مثل هذاالدور ولاسيما أن بعضها يقف مباشرة الى جانب المشروع الاميركي.. وبإمكان سورية جمع غالبية قوى المقاومة والفصائل السياسية تحت سقف واحد وقيادة سياسية واحدة حتى يتحول الاندحار الاميركي الى نصر عراقي مكتمل, وانا اعرف انها مهمة صعبة وان سورية تبذل جهودا جبارة ولكن يبقى الخطر الحقيقي على العراق هو التفتيت, ولو كان للمقاومة العراقية قيادة سياسية موحدة واستراتيجية واحدة لما خشينا على وحدة العراق, ولا يبعد هذا الخطر هزيمة اميركا بقدر ما تبعده الارادة العراقية والقيادة السياسية الموحدة.. ما لدينا حالياً هو احتلال مندحر ومقاومة غير منظمة..‏

وحول تأثير حرب تموز على المشروع الأميركي في المنطقة قال بشارة: إن انتصار المقاومة اللبنانية في حرب تموز عرقل المشروع الاميركي في المنطقة الذي أريد له أن يبدأ من لبنان.. وبنتيجة هذه الحرب اضافة الى المقاومة العراقية وموقف القيادة السورية تغير وضع سورية كثيراً فهي باتت أقوى مما كانت عليه قبل سنتين عند بداية المشروع والهجمة الشرسة ضدها, كما زاد التردد الاميركي حيال إيران, إلا أن أميركا لا تزال في المنطقة وبإمكانها أن تهرب من فشل مشروعها باختراع مشاريع جديدة تحت تسميات مختلفة دون أن تتخلى عن مسألة المتاجرة بالديمقراطية على ظهر البوارج الحربية..‏

وسخر بشارة من خطابات بوش التي تتغير مصطلحاتها من خطاب الى آخر قائلاً: بوش ليس كارل ماركس حتى نعير خطاباته تلك الأهمية رغم أن هناك أكثر من 50 شخصاً يشاركون في إعداد هذه الخطابات وتصحيحها ولكن هي خطابات سياسية لها أهداف محددة تتغير بتغير هذه الأهداف, وما يمكن قوله إن مشروع الشرق الأوسط الجديد الذي كان يتم الترويج له لقي ضربة قوية خلال حرب تموز.‏

> هنالك طرح أميركي حول حل البرلمان والحكومة وإعادة احتلال العراق من جديد?‏

>> هذا طرح غير واقعي لأنه بالنهاية أميركا لا تحكم بالمزاج هناك فشل قد حصل ولكن العودة لتدمير كل شيء والعمل من جديد يحتاج لميزانيات وقرار كونغرس وزيادة عدد قوات وهذا لن يتم هم يحاولون البحث عن مخرج يتم فيه بدقة دراسة دول المنطقة تحديداً إيران أو كيف يقسم العراق فذلك يكلف ملايين الضحايا.‏

*********‏

لقطات‏

ˆ تم الاتفاق على الموعد الساعة 2,30 واجري اللقاء 7,30 ومع ذلك كان هناك حضوركبيرجزء منه خارج (الثورة).‏

ˆ في رده على سؤال لماذا غادرت فلسطين واخترت المنفى أجاب مازحاً: وهل تظن يا صديقي أن تجوالي في البلدان العربية (سياحة ممتعة!!)‏

ˆ قال ضاحكاً:(رح تزهقوا مني لأنني اليوم أتحدث بحرية أكبر بعد أجواء الملاحقة) ثم استدرك :(لكن إن شاء الله ما بتزهقوا) .‏

ˆ سأله زميل وزميلة بنفس التوقيت فقال الزميل أعطي المجال للانسات فرد الدكتور بشارة ضاحكاً (والله العظيم أنت ديمقراطي).‏

ˆ في نهاية اللقاء قال منظم الحوار بقي سؤال لثلاثة زملاء فأجابه د. عزمي مازحاً: وكيف ستوزع السؤال على ثلاثة.‏

ˆ سأله احد الزملاء لماذا هربت من فلسطين? فاجابه وهل ياصديقي من البطولة ان تسلم نفسك للعدو.‏

ˆ قال الدكتور بشارة دعوتموني للسقف المفتوح وانا سقفي مفتوح.‏

ˆ تجمع الحضور حول الدكتور بشارة بعد اللقاء ولوحظ دردشة حميمية مع الكثيرين.‏

***‏

< فريق التغطية : أحمد حمادة- ناصر منذر - حسين صقر- عبد الحليم سعود - ثورة زينية - مها محمد - ليندا سكوتي ت : سليمان عباس - فرحان فاضل‏

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018