المنتخب الهولندي يواجه خطر الخروج من تصفيات اليورو

المنتخب الهولندي يواجه خطر الخروج من تصفيات اليورو
لاعبو المنتخب الهولندي (أ ف ب)

يواجه منتخب هولندا لكرة القدم خطر عدم المشاركة في نهائيات كأس أوروبا 2016 المقررة في فرنسا وذلك للمرة الأولى منذ عام 1984 حيث دخل في أزمة حقيقية بإشراف مدربه الجديد داني بليند.

وكان المنتخب الهولندي قد حل ثالثاً في مونديال البرازيل العام الماضي، ثم ترك مدربه لويس فان غال منصبه وتوجه إلى مانشستر يونايتد الإنجليزي قبل أن يتولى المهمة بدلاً منه غوس هيدينك.

ولكن الأمور لم تسر بطريقة جيدة في بداية مشوار التصفيات القارية، فتقدم هيدينك باستقالته من منصبه وتم تعيين مساعده بليند بدلاً منه.

وفي مباراته الأولى أمام أيسلندا على ملعبه في التصفيات الخميس الماضي، سقط المنتخب الهولندي 0-1 في مباراة أكملها منذ الدقيقة 30 بعشرة لاعبين إثر طرد مدافعه برونو مارتينز ايندي.

ثم جاء السقوط المدوّي للبرتقالي أمام تركيا 0-3، أمس الأحد، لتزيد من جراح المنتخب الذي بات رابعاً في الترتيب ولا يملك مصير التأهل بيده.

ويذكر أن أول وثاني كل مجموعة يتأهل إلى النهائيات التي تقام للمرة الأولى بمشاركة 24 منتخباً، في حين تخوض المنتخبات صاحبة المركز الثالث الملحق في ما بينها لتحديد هوية المنتخبات الأخرى المتأهلة إلى العرس الكروي.

وتتخلف هولندا عن تركيا بفارق نقطتين قبل جولتين من نهاية التصفيات، وإذا كان المنتخب التركي يخوض مباراتين صعبتين أمام أيسلندا وتشيكيا أول وثاني المجموعة، فإن الأخيرتين ضمنتا التأهل إلى النهائيات القاري وبالتالي قد لا تلعب بكامل قواهما.

وقال أسطورة الكرة الهولندية يوهان كرويف "ندافع بطريقة سيئة للغاية كما أن التفاهم غائب تماماً بين اللاعبين".

أما بليند فقال "خسرنا المباراتين بسبب أخطاء دفاعية فادحة".

وتعرض بليند لانتقادات قوية في الصحف الهولندية حيث اعتبرت معظمها بأنه منح الفرصة للاعبين ليسوا في كامل لياقتهم البدنية وعلى رأسهم روبن فان بيرسي أو لا يلعبون كثيراً في صفوف أنديتهم.

لكن بليند رفض الاستقالة من منصبه وهو يلقى الدعم من رئيس الاتحاد الهولندي ميكايل فان براغ الذي قال "أساند بقوة المدرب والجهاز الفني، إنهم في حاجة إلى ثقتنا في هذه الأوقات الصعبة التي يعيشها المنتخب".

ولا تحمل جميع الصحف مسؤولية الخسارتين إلى بليند فقد أرجعت صحيفة غيمين داغبلاد الخسارة الأخيرة أمام تركيا إلى أسباب عدة بينها غياب آريين روبن بداعي الإصابة، وتراجع مستوى الهدافين فان بيرسي وكلاس يان هونتيلار، وفشل هولندا في السيطرة على مجريات اللعب خصوصاً من ناحية الاستحواذ السلاح الأبرز للكرة الهولندية على مر السنوات الأخيرة.

وختمت الصحيفة بالقول "المنتخب الهولندي بلا هوية"، وربما من دون مستقبل في القريب العاجل.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018