نادي روما يطلق حملة تبرعات دعماً للاجئين

نادي روما يطلق حملة تبرعات دعماً للاجئين
لاعبو فريق روما الإيطالي (أ ف ب)

أطلق نادي روما، وصيف بطل الدوري الإيطالي، مبادرة لجمع التبرعات من أجل مساعدة اللاجئين، وذلك على غرار عدد من الأندية الأوروبية الأخرى التي سبقته إلى هذا الأمر بهدف محاولة تخفيف العبء على الدول الأوروبية المضيفة والنازحين على حد سواء.

وسبق لأندية من ألمانيا واسكتلندا وإسبانيا أن أطلقت مبادرات مماثلة وعلى رأسها العملاق البافاري بايرن ميونيخ الذي أعلن عن تبرعه بمبلغ مليون يورو.

وأطلق روما على حملته "كرة القدم تكترث" وسيكون رئيسه جيمس بالوتا اليوم الثلاثاء أول المتبرعين بمبلغ ضخم، وذلك بحسب ما كشف الموقع الرسمي لرابطة الدوري الإيطالي.

وأصدر روما بيانا جاء فيه "تتمتع كرة القدم بقوة الوصول إلى الملايين وبالاتحاد من أجل "كرة القدم تكترث"، بإمكاننا أن نحقق الفارق بغض النظر عن صغر حجم المساهمة الفردية".

وأشار روما إلى أن جميع التبرعات ستذهب إلى وكالة الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين ومنظمة أنقذوا الأطفال ولجنة الانقاذ الدولية والصليب الأحمر الدولي.

وقدرت الأمم المتحدة عدد الأشخاص الذين هجروا من منازلهم بسبب الاضطهاد والحرب بستين مليون نسمة.

وتعتبر الأندية الألمانية الأكثر نشاطاً على صعيد مساعدة اللاجئين ويعمل بايرن ميونيخ حالياً مع بلدية ميونيخ من أجل إنشاء مخيمات تدريبية بهدف إلى تعليم الأطفال اللغة الألمانية وتزويدهم بالطعام والملابس الرياضية.

وفي مباراتهم المقبلة على أرضهم ضد أوغسبورغ في الثاني عشر من الشهر الحالي، سيدخل لاعبي بايرن ميونيخ إلى أرضية الملعب جنباً إلى جنب مع أطفال ألمان ولاجئين كدعم لاندماج اللاجئين بالمجتمع الألماني.

"نحن كنادي بايرن ميونيخ، نرى أنه من مسؤوليتنا الاجتماعية-السياسية مساعدة النازحين والمحتاجين من الأطفال، النساء والرجال، وذلك من خلال دعمهم ومساعدتهم في ألمانيا"، هذا ما كتبه رئيس بايرن كارل هاينتس رومينيغيه على الموقع الرسمي للنادي البافاري.

وتواجه أوروبا تدفقاً غير مسبوق هذا الصيف من الساعين إلى اللجوء ومعظمهم من سوريا التي تمزقها الحرب.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018