سكالا يقترح 3 ولايات كحد أقصى لرئيس الفيفا

سكالا يقترح 3 ولايات كحد أقصى لرئيس الفيفا
شعار فيفا (أ ف ب)

اقترح رئيس لجنة التدقيق والامتثال في الاتحاد الدولي لكرة القدم، دومينيك سكالا، 3 ولايات حداً أقصى لرئيس الفيفا على أن تبقى مدة الولاية أربع سنوات.

وسكالا هو رئيس اللجنة المشرفة على انتخابات رئاسة الفيفا في 26 شباط/فبراير المقبل، كما أنه كان قد قدم اقتراحاته لإصلاح الاتحاد الدولي في اجتماع اللجنة التنفيذية في 20 تموز/يوليو الماضي، ثم قدم شرحاً عنها أيضاً أمام لجنة الإصلاحات التي شكلت مؤخراً برئاسة السويسري فرنسوا كارار وعقدت اجتماعها الأول في 2 و3 أيلول/سبتمبر الجاري.

وقال سكالا "إن تحديد عدد الولايات هو النقطة الأكثر أهمية"، مقترحاً "تحديد ثلاث ولايات لرئيس الفيفا كحد أقصى مدة كل ولاية 4 سنوات، وهي قاعدة يجب أن تطبق أيضاً على أعضاء اللجنة التنفيذية".

وتابع "سبق أن قلت ذلك في الانتخابات السابقة، فلم يكن على بلاتر أن يقدم ترشيحه لولاية خامسة".

وانتخب السويسري جوزيف بلاتر في 29 أيار/مايو الماضي رئيساً للفيفا لولاية خامسة على التوالي لكنه اضطر إلى التخلي عن منصبه والدعوة إلى جمعية عمومية لانتخاب خلف له تحت وطأة فضائح الفساد المتتالية التي هزت الفيفا وأدت إلى اعتقال عدد من المسؤولين الحاليين والسابقين وشركاء لهم في شركات للتسويق الرياضي بتهم الرشوة وتبييض الأموال.

ومن أبرز الاقتراحات التي قدمها سكالا أن يتم انتخاب أعضاء اللجنة التنفيذية للفيفا من قبل الجمعية العمومية وليس من قبل اتحاداتهم القارية.

ويتم حالياً انتخاب الأعضاء الـ24 في اللجنة التنفيذية للفيفا من قبل الاتحادات القارية الستة، ووحده رئيس الاتحاد الدولي يتم انتخابه من الجمعية العمومية، حيث يركز سكالا على أن تكون اللجنة التنفيذية أقل نفوذاً مما هي عليه الآن.

ويقترح سكالا أيضاً الكشف عن مكافآت رئيس الفيفا وأعضاء اللجنة التنفيذية والأمين العام، وإنشاء "كيان مزدوج" لإدارة اللعبة يتألف من لجنة إدارية برئاسة مدير عام، بمعزل عن اللجنة التنفيذية التي يطالب بإدخال ممثلين للأندية ولجنة اللاعبين المحترفين إليها ليرتفع ما يمكن أن يرفع عدد أعضائها إلى 40.

وستعرض اقتراحات الإصلاح التي تقررها لجنة كارار على اللجنة التنفيذية للفيفا ثم على الجمعية العمومية في 26 شباط/فبراير 2016.

وتعقد لجنة الإصلاحات إجتماعها المقبل في برن أيضاً بين 16 و18 تشرين الأول/أكتوبر المقبل.

ويواجه الفيفا أزمة فساد خطيرة لا سابق لها أدت إلى توجيه التهمة إلى 14 مسؤولاً حالياً وسابقاً منهم شركاء في شركات للتسويق الرياضي، وأيضاً إلى اعتقال 7 منهم بطلب من القضاء الأميركي.

وحددت اللجنة التنفيذية السادس والعشرين من شباط/فبراير موعداً للجمعية العمومية غير العادية لانتخاب خلف لبلاتر، ويبدو الفرنسي ميشال بلاتيني رئيس الاتحاد الأوروبي المرشح الأوفر حظاً لحصوله حتى الآن على دعم اتحادات قارية مهمة منها أوروبا وآسيا وأميركا الجنوبية.

وإضافة إلى بلاتيني، أعلن كل من الأمير الأردني علي بن الحسين والكوري الجنوبي تشونغ مونغ جون والبرازيلي زيكو والترينيدادي دافيد ناكيد ترشحه إلى رئاسة الفيفا.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018