الأهلي والزمالك في المربع الذهبي لأول مرة

الأهلي والزمالك في المربع الذهبي لأول مرة

يتواجد قطبا الكرة المصرية، الأهلي والزمالك، سويا في المربع الذهبي لكأس الاتحاد الأفريقي "الكونفدرالية الأفريقية" للمرة الأولى في تاريخ الكرة المصرية والأفريقية، بل وتصدر كل منهما مجموعته بدور الثمانية واعتلى الأحمر والأبيض قمة المجموعتين الأولى والثانية على الترتيب بجدارة واستحقاق.

وتصدر الأهلي المجموعة الأولى برصيد عشر نقاط وبفارق الأهداف عن النجم الساحلي التونسي صاحب المركز الثاني بنفس عدد النقاط. أما الزمالك فانفرد بقمة المجموعة الثانية برصيد 15 نقطة وبفارق ثلاث نقاط عن أورلاندو بيراتس الجنوب أفريقي وصيف المجموعة.

ووفقا لقواعد الكونفدرالية، سيواجه الأهلي أورلاندو بيراتس، في حين يلعب الزمالك أمام النجم التونسي في المربع الذهبي لتحديد طرفي النهائي.

ولم يسبق وأن صعد الأهلي والزمالك للمربع الذهبي في الكونفدرالية، وتعد تلك هي المرة الأولى على مدار تاريخ الكرة المصرية الأفريقية.

يذكر أن الأهلي والزمالك التقيا في الدور قبل النهائي، لكن بدوري أبطال افريقيا عام 2005، وفاز الأحمر في مجموع مباراتي الذهاب والعودة بأربعة أهداف مقابل هدف، وتوج الأهلي بعدها باللقب الأفريقي على حساب النجم الساحلي التونسي.

وعن مشوار الأحمر والأبيض بالكونفدرالية منذ انطلاقها وحتى وصولهما للمربع الذهبي، فالوضع يختلف بينهما، حيث بدأ الزمالك مشواره بالبطولة من دور الـ 32، في حين انتقل الأهلي إلى الدور الـ 16 التمهيدي للكونفدرالية بعد أن خرج من دور الستة عشر لدوري الأبطال على يد المغرب التطواني بركلات الترجيح.

وفاز الأهلي في أول مبارياته بالكونفدرالية في دور الـ 16 التكميلي، على الأفريقي التونسي بنتيجة 5-4 بركلات الجزاء بعد انتهاء مباراتي الذهاب والعودة بنفس النتيجة 2-1، ثم انتقل لدور الثمانية (المجموعتين) وأوقعته القرعة في المجموعة الأولى التي ضمت النجم والترجي التونسيين والملعب المالي.

وخاض الأهلي مشوارا مشرفا خلال جولات مجموعته الستة، حيث فاز في 4 مباريات وتعادل في مباراة وهزم في مباراة وحيدة وأحرز 6 أهداف ومني مرماه بهدف وحيد.

وفي الجولة الأولى اكتسح الأهلي الترجي بثلاثية نظيفة على إستاد السويس، ثم تعادل في الجولة الثانية مع الملعب المالي بدون أهداف في مالي، ثم فاز على النجم الساحلي بهدف في الجولة الثالثة بالسويس، ورد النجم اعتباره على أرضه بهزيمة الأحمر في الجولة الرابعة بنفس النتيجة، ثم فاز الأهلي على الترجي بهدف نظيف في الجولة الخامسة في تونس، وفي الجولة السادسة والأخيرة، فاز على الملعب بهدف في إستاد السويس، ليتصدر المجموعة الأولى بفارق الأهداف عن النجم الذي حقق نفس نتائج الأهلي في مباريات دور المجموعات.

أما الزمالك، فبدأ المسابقة من دور الـ 32، باعتباره ممثل مصر في البطولة، بجانب بتروجت الذي ودع البطولة من الدور نفسه.

وفي دور الـ32 أطاح الزمالك برايون سبورت الرواندي بنتيجة 6-1 في مجموع مباراتي الذهاب والعودة، وفي دور الـ16 أطاح بالفتح الرباطي المغربي بنتيجة 3-2، ثم في دور الـ16 التكميلي فاز على سانجا بلوندي بنتيجة 4-1 ذهابا وعودة، وأوقعته القرعة ضمن المجموعة الثانية والتي ضمت الصفاقسي وأورلاندو وليوبار.

أيضا مشوار الزمالك بالمجموعة الثانية جاء مشرفا، وأثبت أحقيته في اقتناص درع الدوري وسيادة الكرة المصرية في الموسم المنقضي، حيث لعب 6 مباريات بالمجموعة، فاز في 5 منها وخسر في مباراة وحيدة دون تعادلات، أحرز خلالها الزمالك 12 هدفا واهتزت شباكة بأربعة اهداف.

اقرأ أيضًا| كأس الاتحاد الأفريقي: فوز الأهلي والنجم الساحلي

واستهل الأبيض مشواره بمنافسات المجموعة الثانية بفوز على الصفاقسي بهدف، ثم الفوز على أورلاندو على ملعبه بهدفين لهدف في الجولة الثانية، ثم فاز على ليوبار بهدفين نظيفين في الجولة الثالثة، ثم هزم من ليوبار بهدف في الجولة الرابعة، ثم هزم الصفاقسي في الجولة الخامسة بثلاثة أهداف لهدف، واختتم مشواره بحسم الصدارة لصالحه وتربعه على القمة باكتساحه أورلاندو برباعية مقابل هدف بعد أن كانا متساويان في عدد النقاط حتى الجولة الأخيرة التي حسمت قمة المجموعة الثانية للأبيض.

وتعد مواجهة الأهلي وبطل جنوب أفريقيا بالمربع الذهبي، هي الأشرس والأقوى لوجود دافع الأخذ بالثأر بين الفريقين، حيث التقيا مرتين في دوري أبطال أفريقيا عام 2013. الأولى كانت في دور المجموعات، وفاز أورلاندو على الأهلي بثلاثية في الجونة وتعادلا سلبيا في جنوب أفريقيا، ثم عادا ليلتقيا في نهائي البطولة، ليأخذ الأهلي بثأره ويتعادل بهدف مقابل هدف ويفوز في العودة بالقاهرة بهدفين نظيفين، وهي المباراة التي شهدت اعتزال نجم الأهلي ومنتخب مصر السابق محمد أبو تريكة.

اقرأ أيضًا| الزمالك يفوز على النادي الصفاقسي بكأس الكونفدرالية

أما لقاء الزمالك والنجم التونسي، فيعد خارج التوقعات، سواء في الذهاب أو مباراة الإياب، حيث تعتبر مواجهات الزمالك والفرق التونسية من المواجهات القوية والصعبة والتي دائما ما تشهد إثارة كروية ممتعة.