فيفا يعلق عضوية الاتحاد الكويتي لخرقه القوانين

فيفا يعلق عضوية الاتحاد الكويتي لخرقه القوانين
شعار الاتحاد الكويتي

أعلن الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" اليوم، الجمعة، تعليق عضوية الاتحاد الكويتي بمفعول فوري بسبب تعارض قوانينه المحلية مع القوانين الدولية.

وقال فيفا اليوم الجمعة في بيان "تم توقيف الاتحاد الكويتي لكرة القدم بمفعول فوري، يأتي الإيقاف بناءً على القرار الذي اتخذته اللجنة التنفيذية لفيفا خلال اجتماعها في 24 و25 أيلول/سبتمبر حيث حدد يوم 15 تشرين الأول/أكتوبر 2015 كموعد نهائي لإجراء التغييرات على القوانين الرياضية في الكويت".

وتابع البيان "سيرفع قرار الإيقاف عندما يتمكن الاتحاد الكويتي لكرة القدم والأعضاء فيه (الأندية) من القيام بنشاطهم وواجباتهم بطريقة مستقلة، ونتيجة لهذا القرار لن يتمكن أي فريق كان من الكويت (بينها الأندية) من إجراء أي اتصال رياضي دولي (استناداً إلى المادة 14، الفقرة 3 من قانون فيفا)، كما لن يكون باستطاعة الاتحاد الكويتي أو أي من أعضائه أو مسؤوليه الاستفادة من أي مشاريع تنموية، ندوات أو تدريبات يجريها الاتحادين الدولي أو الآسيوي".

وكان فيفا وجه في وقت سابق من الشهر الجاري رسالة إلى الاتحاد الكويتي يبلغه فيها بالإيقاف دولياً بعد 15 تشرين الأول/أكتوبر في حال لم يعدل قوانينه، وقد جاء في الرسالة الموقعة من الأمين العام المساعد، ماركوس كاتنر، الذي حلّ مكان الفرنسي، جيروم فالك، المقال من منصبه بسبب قضايا فساد "لقد درست لجنة الاتحادات في الفيفا واللجنة التنفيذية القانون الكويتي الجديد ووجدتا أنه يتضمن تدخلاً غير مقبول في شؤون الاتحاد الكويتي بما يتعارض مع لوائح فيفا التي تنص على أن تدير الاتحادات الأعضاء أمورها باستقلالية من دون تدخل طرف ثالث".

وتابع "ولذلك، فإن اللجنة التنفيذية لفيفا منحت الاتحاد الكويتي مهلة حتى 15 تشرين الأول/أكتوبر لإجراء التعديلات المطلوبة على قانون الرياضة الكويتية، وفي حال لم يكن الجواب إيجابياً حتى ذلك التاريخ فإن قرار إيقاف الاتحاد الكويتي سيصبح ساري المفعول مباشرة".

واضاف بيان فيفا "نود أن نذكر بالانعكاسات المباشرة للإيقاف على الكرة الكويتية، فلن يكون بمقدور المنتخبات الكويتية بمختلف فئاتها فضلاً عن الأندية إجراء أي اتصالات رياضية بفرق أخرى، ولن يتمكن الاتحاد الكويتي مع أعضائه ومسؤوليه من الاستفادة من برامج التطوير والتدريب التي يوفرها الاتحادات الدولي والآسيوي للعبة".

وسيؤدي قرار فيفا بإيقاف الكويت إلى تجميد مشاركة منتخب الكويت في التصفيات المؤهلة إلى مونديال روسيا 2018 وكأس آسيا 2019 في الإمارات، وأيضاً إلى تجميد مشاركة فريقي القادسية والكويت في كأس الاتحاد الآسيوي وهما باتا على وشك التأهل إلى النهائي.

وكانت اللجنة الأولمبية الدولية أمهلت مع اتحاد الرياضات الدولية الأولمبية الصيفية (اسويف) الكويت حتى أمس، الخميس، أيضاً لتعديل القوانين حسب مبادئ وقوانين الحركة الأولمبية مع احترام استقلالية الحركة الرياضية من دون أي تدخل حكومي تحت طائلة الإيقاف، لكنها عادت الاثنين ومنحت الكويت مهلة أخيرة حتى 27 تشرين الأول/أكتوبر الحالي وذلك بعد اجتماع في مقرها بلوزان مع وفد كويتي يمثل الحكومة والبرلمان والهيئة العامة للشباب والرياضة واللجنة الأولمبية الكويتية.

أما فيفا الذي كان أوقف الكويت عامي 2007 و2009، فاتخذ قرار الإيقاف لأنه يعتبر بأن هناك خرقاً للوائحه المباشرة وأنه ملتزم بالتالي بالمهلة التي حددها للاتحاد الكويتي لتعديل القوانين.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018