المنتخب الفلسطيني سيلتزم بقرارات الفيفا

المنتخب الفلسطيني سيلتزم بقرارات الفيفا
رئيس الاتحاد الفلسطيني اللواء جبريل الرجوب (وكالات)

ذكر رئيس الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم اللواء، جبريل الرجوب، أمس الخميس أن السعودية استأنفت خلال الساعات القليلة الماضية قرار فيفا الأخير بنقل مباراتها مع فلسطين الى رام الله.

وقال الرجوب "نحن سنلتزم بأي قرار يخرج عن فيفا، وهناك إجماع داخل الاتحاد على عدم التنازل عن الملعب البيتي ولسنا فاتحين معركة مع أحد".

وقال الرجوب إن الاتحاد الفلسطيني بدأ الإعداد للمباراة وفق تاريخها الجديد على ملعب فيصل الحسيني.

وأضاف الرجوب في مؤتمر صحافي أن انقساماً ساد الاتحاد الفلسطيني بشأن مباراته المثارة مع السعودية، وأن من بين الأعضاء من هدد بالاستقالة، في إطار سعي الاتحاد الفلسطيني لإيجاد حل للمباراة التي أعلن الاتحاد الدولي عن موعدها في الخامس من تشرين الثاني/نوفمبر المقبل.

غير أن الرجوب أكد "لا نستطيع التنازل عن الملعب البيتي تحت أي ظرف من الظروف".

وكان الاتحاد الدولي لكرة القدم أصدر قراراً الثلاثاء يقضي بإقامة المباراة على ملعب فيصل الحسيني ضمن التصفيات المزدوجة المؤهلة لكاس آسيا 2019 وكأس العالم 2018، ضمن المجموعة التي تضم ماليزيا، الإمارات وتيمور الشرقية.

وكان من المفترض أن تلعب السعودية مع فلسطين في حزيران/ يونيو الماضي، غير أنه وبناء على ترتيب بين الاتحادين نقلت المباراة إلى ملعب الدمام في السعودية، على أن يتم تبديل مباراة الذهاب بالإياب، وانتهت المباراة حينها 3-2 لصالح المنتخب السعودي.

وكان الاتحاد الدولي أصدر قراراً بنقل المباراة الثانية إلى ملعب محايد، بعد أن تقدمت السعودية طلباً بذلك لعدم قدرة منتخبها إلى الأراضي الفلسطينية لأسباب قاهرة.

وقال الرجوب في مؤتمره الصحافي "لسنا نحن من توجه إلى فيفا للاحتجاج على القرار، وإنما توجهت دول المجموعة ومنها الإمارات وماليزيا، تحت بند عدم تكافؤ الفرص.

وكان عدنان المعيبد وهو عضو في الاتحاد السعودي قال في اتصال سابق "موقف الاتحاد السعودي لا يزال كما أعلن عنه سابقاً ولم يتغير (الانسحاب من المباراة في حال أقيمت في رام الله)"، مضيفاً "بالتأكيد ستكون للاتحاد السعودي خطوات قادمة".

وسبق أن دعا الاتحاد الاماراتي لكرة القدم قبل أيام نظيره الدولي "فيفا" إلى إقامة مباراة السعودية وفلسطين في أسرع وقت ممكن، وذلك حفاظاً على مبدأ التكافؤ بين جميع منتخبات المجموعة الأولى إذ أن منتخبه يلعب في نفس المجموعة.

وسبق للإمارات أن لعبت مع فلسطين على ملعب فيصل الحسيني في رام الله وانتهت المباراة 0-0، وهي ترى أن إقامة مباراة السعودية مع فلسطين في ملعب محايد يضر بمبدأ تكافؤ الفرص.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018