براهيمي يتعرض للإصابة وشكوك حول وصوله للأراضي المحتلة

براهيمي يتعرض للإصابة وشكوك حول وصوله للأراضي المحتلة

أشعلت إصابة النجم الجزائري، ياسين براهيمي، الأوساط الرياضية العالمية والعربية، والتي قد تدفع به للغياب عن مباراة دوري أبطال أوروبا الأسبوع المقبل، أمام مكابي تل أبيب، داخل الأراضي المحتلة.

وتعرّض اللاعب الجزائري البالغ من العمر 25 عاماً لإصابة على مستوى الفخذ اليمنى، خلال المباراة التي جمعت فريقه بورتو أمام ضيفه سبورتينغ براغا مساء، الأحد، ضمن منافسات الجولة الثامنة من بطولة الدوري البرتغالي لكرة القدم، مما أجبره على مغادرة أرضية الملعب في الدقيقة الثامنة والخمسين من زمن المباراة، التي آلت لنتيجة التعادل السلبي.

ولم يتم الكشف عن تفاصيل الإصابة التي تعرض لها في انتظار الفحوصات التي سيخضع لها لاعب خط وسط فريق بورتو البرتغالي خلال الأيام القليلة المقبلة، لكن جميع التكهنات قد أشارت إلى إمكانية غياب اللاعب الجزائري عن ملاعب كرة القدم لعدة أسابيع، مما يعني أن براهيمي لن يُرافق بعثة فريقه البرتغالي خلال رحلته إلى الأراضي الفلسطينية المحتلة الأسبوع المقبل.

وحاولت وسائل الإعلام الإسرائيلية، أن تشن هُجوماً حاداً على براهيمي نجم وسط بورتو، متهمة إياه بتعمد الإصابة لعدم السفر ولعب المباراة، ومن دون شك أثار الموقف الذي أقدم عليه اللاعب الجزائري موجة إعجاب كبيرة في الشارع الرياضي الفلسطيني، حيث أشادت وسائل الإعلام الفلسطينية بموقفه، وهو الذي اختار عدم السفر إلى الأراضي الفلسطينية المحتلة كي لا يقع في مطب التطبيع مع العدو إسرائيل.

جدير بالذكر أنّ "براهيمي" قد سار بهذه الخطوة على نسق مواطنه، مدافع نادي أكاديميكا كويمبرا البرتغالي السابق، رفيق حليش، الذي رفض في وقت سابق الذهاب إلى الأراضي المحتلة، من أجل المشاركة في مباراة فريقه ضد هابوئيل تل أبيب، قبل نحو ثلاثة أعوام.