ريبيري يلجأ للقضاء ضد مجلة فرنسية أساءت سمعته

ريبيري يلجأ للقضاء ضد مجلة فرنسية أساءت سمعته
النجم الفرنسي فرانك ريبيري (أ ف ب)

احتكم نجم بايرن ميونيخ الألماني، الدولي الفرنسي السابق فرانك ريبيري، إلى القضاء من أجل مطالبة مجلة "كلوزر" بتعويض قدره 400 ألف يورو لتسببها بأضرار جسيمة للغاية لصورته وكرامته نتيجة ربطها اسمه في قضية دعارة لم يكن فيها سوى شاهد عيان، وذلك وفق تكليف الدعوة القضائية الذي حصلت فرانس برس على نسخة منه.

ويقاضي ريبيري (32 عاماً) مجموعة "ماندادوري ماغازين فرانس" للنشر التي تتبع لها مجلة "كلوزر"، أمام المحكمة العليا في نانتير ويطالبها بتعويض قدره 400 ألف يورو كتعويض عن الضرر المعنوي.

وجاء في تكليف الدعوة القضائية "كان فرانك ريبيري مرة أخرى ضحية لتصرفات جسيمة ترتكبها وسيلة إعلامية فرنسية لغرض وحيد هو تشويه صورته" من خلال التذكير مجدداً بقضية بائعة الهوى زاهية دهار في وقت يحاول فيه تضميد الجراح الذي تسببت به وسائل الإعلام.

واعتبر ريبيري وعبر محاميه كارلوس البرتو بروزا بأن المقال الذي نشرته المجلة تحت عنوان "حصري، الفضيحة الجديدة التي ستهز الكرة الفرنسية" يطال سمعته وكرامته، مضيفاً في بيان صدر عنه الجمعة الماضي "مرة أخرى ورغم أن ريبيري بعيد كل البعد عن أي تحقيق قضائي مشابه، تقوم مجلة كلوزر بتلفيق شائعات وليس معلومات".

وأكد مصدر من الشرطة لوكالة فرانس برس الأربعاء الماضي بأنه "تم الاستماع إلى ريبيري في 26 تشرين الثاني/نوفمبر الماضي كشاهد وحسب من قبل فرقة ملاحقة القوادة في باريس، خرج حراً دون أن يوجه له أي اتهام".

وتمت في كانون الثاني/يناير 2014 تبرئة ريبيري من تهمة ممارسته الجنس عام 2009 مع بائعة الهوى زاهية دهار حين كانت الأخيرة قاصرة.

يذكر أن ريبيري عاد إلى فريقه بايرن السبت الماضي للمرة الأولى بعد غيابه لتسعة أشهر ودخل في آواخر المباراة أمام بوروسيا مونشنغلادباخ في الدوري الألماني وسجل هدفاً دون أن يكون ذلك كافياً لتجنيب فريقه هزيمته الأولى في الدوري 1-3.

قراءات في نصّ مريد | ملف خاص