مانشستر يونايتد: صرح اقتصادي لا يقهر

مانشستر يونايتد: صرح اقتصادي لا يقهر

أصبح مانشستر يونايتد أول فريق بريطاني تتجاوز عائداته 500 مليون جنيه إسترليني خلال عام واحد، بعدما وصلت الى 515.3 مليون جنيه (683.5 مليون دولار)، بحسب ما أعلن الإثنين.

وبلغت أرباح يونايتد خلال العام الماضي، الذي انتهى في 30 حزيران/ يونيو الماضي، رقما قياسيا أيضا بعدما حصد 68.9 مليون جنيه.

وبرر يونايتد هذه العائدات والأرباح القياسية، بارتفاع المردود المالي من حقوق النقل التلفزيوني ومن عقود الرعاية، خصوصا مع شركة المستلزمات الرياضية الألمانية "أديداس"، التي خلفت "نايكي" في الأول من آب/ أغسطس 2015، مقابل عقد أكبر بكثير من الذي كان يربط النادي الإنجليزي بالعملاق الأميركي.

وارتفعت نسبة العائدات الخاصة بالنقل التلفزيوني بنسبة 30%، ووصلت إلى 140.4 مليون جنيه، بسبب مشاركة الفريق في مسابقة دوري أبطال أوروبا بشكل خاص، كما ارتفع حجم العائدات الناجمة عن المنتجات الجانبية كالقمصان بثلاثة أضعاف ليبلغ 97.3 مليون جنيه، وذلك بسبب وصول "أديداس" بشكل خاص.

وكان نائب رئيس يونايتد إد وودوورد، سعيدا بطبيعة الحال بالوضع المالي للنادي، وقال بهذا الصدد إن "عامنا المالي القياسي في 2016 يعكس قوة الاستمرارية في إدارة الأعمال، والنادي على الطريق الصحيح لتحقيق عائدات قياسية في 2017 حتى في ظل غياب المساهمة التي تؤمنها المشاركة في دوري الأبطال"، وذلك لأن يونايتد يكتفي هذا الموسم بخوض الدوري الأوروبي "يوروب ليغ".

وأكد وودوورد أن "الأداء المالي" سمح للنادي بالاستثمار في تعزيز "صفوفه، الطاقم الفني والبنى التحتية".

وتعاقد يونايتد هذا الموسم مع المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو، كما ضم النجم السويدي زلاتان إبراهيموفيتش من باريس سان جرمان الفرنسي، وانفق 105 ملايين يورو لاستعادة لاعبه السابق، الفرنسي بول بوغبا، من يوفنتوس الإيطالي.

ويتوقع يونايتد أن ترتفع عائداته في 2017 لتصل إلى 530 أو 540 مليون جنيه إسترليني.

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص