الفيفا يستدعي ميسي لبحث إمكانية تخفيف عقوبة إيقافه دوليا

الفيفا يستدعي ميسي لبحث إمكانية تخفيف عقوبة إيقافه دوليا

تجري محاولات على قدم وساق من أجل إقناع النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي بالذهاب إلى مقر الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، في مدينة زيوريخ السويسرية؛ من أجل المطالبة بتخفيف عقوبة إيقاف البرغوث 4 مباريات في التصفيات اللاتينية المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم، المقرر إقامتها في روسيا، صيف العام المقبل.

وكان الاتحاد الدولي لكرة القدم قد فرض على وجه السرعة عقوبة الإيقاف على النجم الأرجنتيني؛ بسبب إهانته أحد حكام مباراة منتخب بلاده وتشيلي في التصفيات المونديالية.

وذكرت صحيفة "موندو ديبورتيفو" الإسبانية أن "فيفا" حدد الـ4 من أيار/مايو المقبل موعداً من أجل الاستماع إلى ميسي في الواقعة التي حدثت وأثارت جدلاً واسعاً، وسط توقعات بحضور محامي الاتحاد الأرجنتيني لكرة القدم.

وأضافت الصحيفة أن رئيس الاتحاد الأرجنتيني لكرة القدم، كلاوديو تابيا، يعتزم التوجه إلى برشلونة؛ من أجل لقاء ميسي وإقناعه بالذهاب إلى زيوريخ.

وأشارت إلى أن ميسي ربما يفضل التعاقد مع مدرب جديد للمنتخب الأرجنتيني خلفاً لإدغاردو باوزا، الذي أقيل قيب أيام فقط من قيادة راقصي "التانغو"؛ بسبب النتائج السلبية للمنتخب الأول، وذلك قبل الحديث عن إمكانية تخفيف عقوبة إيقافه.

في المقابل، يعتقد تابيا أن التعاقد مع مدير فني جديد للمنتخب الأرجنتيني ليس أولوية ملحة؛ لكون المباراة المقبلة ستكون ودية أمام أستراليا في 9 حزيران/يونيو المقبل.

كما أن أول مواجهة رسمية للأرجنتين ستكون أمام الأوروغواي في 31 آب/أغسطس المقبل، في تصفيات قارة أميركا الجنوبية المؤهلة لمونديال 2018.

تجدر الإشارة إلى أن المنتخب الأرجنتيني يحتل المرتبة الخامسة برصيد 22 نقطة، في جدول ترتيب المنتخبات في تصفيات قارة أميركا الجنوبية، قبل أربع جولات فقط من نهايتها ومعرفة هوية المتأهلين لمونديال روسيا.

ووفقاً للوائح التصفيات اللاتينية، فإن صاحب المركز الخامس يجب عليه خوض "ملحق عالمي"؛ ما يعني أن ميسي قد يواجه خطر عدم التأهل لكأس العالم الذي كان قريباً من التتويج به في النسخة السابقة التي أقيمت في البرازيل، صيف عام 2014، لكن اللقب ذهب في نهاية المطاف لمصلحة "الماكينات الألمانية"؛ بفضل هدف قاتل في الأشواط الإضافية للمباراة النهائية.