الليلة: هل سيحدث برشلونة انتفاضة جديدة بدوري الأبطال؟

الليلة: هل سيحدث برشلونة انتفاضة جديدة بدوري الأبطال؟
ديبالا وميسي (أ ف ب)

تأمل جماهير برشلونة في تحقيق انتفاضة تاريخية جديدة، هذه المرة أمام يوفنتوس الإيطالي، عندما يلتقي الفريقان في وقت لاحق من مساء اليوم، الأربعاء على ملعب "كامب نو" معقل الفريق الكاتالوني في إطار إياب ربع نهائي دوري أبطال أوروبا.

وتلقى برشلونة هزيمة مذلة أمام السيدة العجوز بثلاثية نظيفة في مباراة الذهاب التي أقيمت على ملعب "يوفنتوس آرينا" الأسبوع الماضي، ولكن جماهير البلوغرانا لا تزال تحلم بـ"ريمونتادا" جديدة مثلما حدث أمام باريس سان جيرمان الفرنسي في الدور الماضي من البطولة الأوروبية.

وخسر الفريق الكاتالوني برباعية نظيفة أمام باريس سان جيرمان على ملعب "حديقة الأمراء" في ذهاب دور الـ16 من دوري الأبطال، لكنه عاد في لقاء الإياب بفوز تاريخي 6-1 قاده للتأهل إلى ربع نهائي البطولة.

ورغم حلم جماهير برشلونة بالعودة أمام يوفنتوس، فإنها تخشى، في الوقت نفسه، تكرار سيناريو عام 2013 الكارثي، وتحديدا أمام بايرن ميونخ الألماني في نصف نهائي دوري الأبطال.

بالعودة 4 سنوات إلى الخلف، فإن برشلونة تعرض لهزيمة ثقيلة أمام بايرن ميونخ برباعية نظيفة على ملعب "أليانز آرينا" في نصف نهائي البطولة الأوروبية، وفي ظل حماس كبير من مشجعي الفريق الكاتالوني بالإياب، خسر البلوغرانا مجددا بثلاثية دون رد على ملعب "كامب نو" في سقوط مدوٍ.

ومن الوارد حدوث ذلك السيناريو مجددا أمام يوفنتوس اليوم، ويخسر الفريق الكاتالوني على أرضه نظرا لهشاشة دفاعه الواضحة هذا الموسم وتحديدا خلال المباريات الأخيرة سواء في الليغا أو دوري الأبطال، علما بأن شباك البارسا تلقت 12 هدفا بالبطولة الأوروبية هذا الموسم.

على الجانب الآخر، يتمتع هجوم البيانكونيري بقوة كبيرة بقيادة الثنائي الأرجنتيني غونزالو هيغوين وباولو ديبالا، القادرين على إلحاق الهزيمة ببرشلونة وسط جماهيره، والتأهل لنصف النهائي، ومن ثم التفكير في حصد اللقب الغائب عن خزائن الفريق الإيطالي منذ عام 1996.

بوروسيا دورتموند أمام مهمة صعبة

وفي الوقت ذاته، يواجه بوروسيا دورتموند الألماني نظيره موناكو الفرنسي، حيث خسر مباراة الذهاب بين جمهوره بالنتيجة 3-2، وسيضطر لتعويض الخسارة وسط جمهور النادي الفرنسي.

وألقى الهجوم الإرهابي الذي تعرض له الفريق الألماني يوم الثلاثاء الماضي، بظلاله على لقاء الذهاب حيث وقعت 3 تفجيرات استهدفت حافلة الفريق بينما كان في طريقه من الفندق لملعب سيجنال إيدونا بارك ما أسفر عن إصابة الإسباني مارك بارترا ليغيب عن الملاعب لمدة شهر.

وتأجلت المباراة وقتها لليوم التالي وفاز موناكو متصدر الدوري الفرنسي الذي فاز بخمس من آخر ست مباريات خاضها على أرضه هذا الموسم، وهي سلسلة انتصارات يسعى بالتأكيد للحفاظ عليها ليبلغ نصف نهائي التشامبوينز ليغ للمرة الأولى منذ عام 2004.

من جانبه، سيسعى دورتموند رغم الصعوبات لقلب النتيجة من أجل الوصول للمربع الذهبي في دوري الأبطال الأوروبي كما فعل في موسم 2012-2013 حين وصل للمركز الثاني.

ملف خاص | الإجرام المنظم: دولة داخل الدولة