أين ستكون وجهة برشلونة حال استقلال كاتالونيا؟

أين ستكون وجهة برشلونة حال استقلال كاتالونيا؟
(أ ف ب)

يشغل بال عشاق كرة القدم مسألة انفصال إقليم كاتالونيا، الذي يتبعه نادي برشلونة العريق، فالـ"بارسا" يلعب في "الليغا" منذ تأسيسها عام 1929، وفاز باللقب 24 مرة، وله عشرات الملايين من المشجعين في أنحاء العالم.

وبصرف النظر عن تطورات العملية السياسية، فإنه في حال انفصال إقليم كاتالونيا، وإعلان دولته المستقلة، يُتوقع أن يكون لذلك تأثيرًا كبيرًا على كرة القدم، فقد صرح خافيير تيباس، رئيس الليغا "إذا نجح الانفصال، لن تستطيع الأندية الكاتالونية اللعب بعد ذلك في الدوري الإسباني".

وهذه الأندية هي: برشلونة، وإسبانيول، وجيرونا، وكذلك تاراخونا ورويس، اللذان يلعبان في الدرجة الثانية.

وأوضح تيباس، حسبما نقل موقع "شبورت بيلد" الألماني "القانون يقول إن أندورا هي الدولة الوحيدة، التي يُسمح لها بالمشاركة في المنافسات الإسبانية".

لذلك فإن برشلونة لا يمكنه اللعب في الليغا، إلا بتغيير القانون من خلال البرلمان الإسباني، لكنها مسألة مستبعدة، بسبب تأييد النادي لحركة الانفصال الكاتالونية.

وصرح وزير الرياضة في كاتالونيا، جيرارد فيجوراس، قبل الاستفتاء بأنه في حال الانفصال، فإن الأندية الكاتالونية عليها أن تقرر أين تريد أن تلعب في المستقبل، "في الليغا، أو في دولة من دول الجوار، مثل إيطاليا، فرنسا، أو إنجلترا؟"

ولا يعتقد فيجوراس أن خروج برشلونة من الدوري الإسباني، مسألة تم حسمها.

وهناك حل آخر لأندية كاتالونيا، يتمثل في إنشاء دوري محلي للإقليم، لكن السؤال هو: كيف ستكون قيمة هذا الدوري؟

نجوم الرياضة والانفصال

تحول المدافع جيرارد بيكيه إلى رمز للاستفتاء، فقد أعلن رأيه صراحةً على "تويتر" مؤيدًا إجرائه، كما قام بالتصويت أيضًا، ورد عليه زميله في منتخب إسبانيا، سيرجيو راموس.

ثم تابع كثيرون دموع بيكيه، وهو يتحدث عما وقع من الشرطة الإسبانية، الأحد، من تعامل عنيف مع المصوتين، وعرض اعتزال اللعب مع منتخب إسبانيا.

أما المدرب غوارديولا، فقد أظهر قلقه، وقال لراديو كاتالونيا "إنهم يدعمون رجال شرطة يهاجمون أناسا كانوا يريدون الذهاب إلى التصويت، إنهم ليسوا قطاع طرق يسرقون بنوكا".

وتابع "الناس أصيبوا بجروح من الرصاص المطاطي، وهو غير شرعي في كاتالونيا"، وعمومًا فإن غوارديولا يعد لسنوات طويلة من مؤيدي الانفصال.

وبالنسبة لنجم التنس، رافاييل نادال، فيرتبط بمدينة برشلونة بشكل قوي، رغم أنه مشجع لريال مدريد.

ويقف نادال على الحياد في هذا الاستفتاء، ويقول "لا أرى إسبانيا بدون كاتالونيا، ولا أرى كاتالونيا بدون إسبانيا"، حسبما نقل موقع "جازيتا إيسبورتيفا".

أما ليونيل ميسي، فلم يصدر حتى الآن أي تصريحات علنية بشأن الاستفتاء، والانفصال عن إسبانيا، ونفس الأمر ينطبق على الألماني أندريه تير شتيغن، حارس برشلونة.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018