بوفون ينهي مسيرته مع منتخب إيطاليا بالدموع

بوفون ينهي مسيرته مع منتخب إيطاليا بالدموع
الحارس الإيطالي جيانلويجي بوفون (أ ف ب)

لم يمر جيانلويجي بوفون حارس مرمى منتخب إيطاليا وفريق يوفنتوس الإيطالي بعام أسوأ في مشواره الكروي من العام الجاري 2017.

فالحارس الإيطالي المخضرم ساهم في تتويج فريقه بثنائية الدوري والكأس الموسم الماضي، ولكنه خسر اللقب الأهم أمام ريال مدريد الإسباني بالهزيمة بنتيجة 1-4 في نهائي دوري أبطال أوروبا.

ومر بوفون على منصة التتويج وعليه علامات الحسرة للمرة الثالثة في مسيرته بعد الخسارة أمام ميلان في 2003 وبرشلونة في 2015.

كذلك بدأ بوفون الموسم المحلي بخسارة لقب السوبر المحلي بالهزيمة أمام لاتسيو.

إلا أن الضربة الأقوى والأكثر قسوة على جيانلويجي بوفون تلقاها في ليلة 14 تشرين الثاني/نوفمبر الجاري بتعادل سلبي أمام السويد، أطاح بمنتخب إيطاليا من التأهل لكأس العالم لأول مرة منذ مونديال 1958 لينهي بوفون مسيرته الدولية بالبكاء في ملعب سان سيرو حسرة على عدم اختتام مشواره بتحد جديد في مونديال روسيا.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018