ريال مدريد بطلا لمونديال الأندية للمرة الرابعة

ريال مدريد بطلا لمونديال الأندية للمرة الرابعة
صور من المباراة (أ ب)

توّج فريق ريال مدريد الإسباني بكأس العالم للأندية للمرة الثالثة على التوالي والرابعة في تاريخه بعد فوزه على نظيره العين الإماراتي برباعية مقابل هدف للأخير.

وأحرز رباعية الفريق الملكي كل من اللاعبين لوكا مودريتش، ماركوس لورنتي، سيرجيو راموس ونادر يحيى (هدف ذاتي)، وفي المقابل سجل هدف فريق العين اللاعب تسوكاسا شيوتاني.

وحاول العين في بداية المباراة، اللعب بحذر شديد تجنبا لمغامرة مبكرة تكلفه هدف مبكر، قبل أن ينقذ القائم العيناوي حارسه خالد عيسى من هدف مبكر بنيران صديقة في الدقيقة 3.

وأخطأ دفاع الريال في التعامل مع إحدى الكرات لتصل إلى حسين الشحات في الدقيقة 5، ويعود حارس الريال كورتوا، لينقذ مرماه في الوقت المناسب، ويزداد بعدها إيقاع الأداء من كلا الفريقين.

وتراجع العين إلى الدفاع من منتصف ملعبه، أمام ضغط هجومي متوقع من الريال، والذي أضطر إلى تمرير الكرة بين لاعبيه كثيرا في منتصف الملعب، بحثا عن ثغرات وسط دفاعات العين.

ونظم العين هجمة مرتدة سريعة من الجانب الأيمن في الدقيقة 12، نتيجة خطأ من مارسيلو، ليمر المصري حسين الشحات، بمهارة عالية، ويسددها في المرمى الخالي من حارسه، إلا أن راموس ينجح في إنقاذ مرمى فريقه من هدف مؤكد.

وافتتح الريال التسجيل في الدقيقة 14، بتسديدة قوية مفاجئة بقدم مودريتش، من على حدود منطقة الجزاء العيناوية، وسجل كايو هدفا للعين في الدقيقة 16، وألغاه الحكم بسبب تسلل واضح من مسجل الهدف.

وحافظ العين على أداءه الدفاعي، أمام ضغط هجومي متواصل من الريال، والذي كاد أن يسجل هدفا ثانيا في الدقيقة 17 بتسديدة مرت بجوار القائم بقدم لوكاس.

وفرض الريال سيطرته الكاملة على الشوط الأول، وسدد بيل كرة قوية أنقذها الحارس خالد عيسى في الدقيقة 20، وهدأ الأداء بعدها مع التزام دفاعي قوي من العين، وهجمات من الريال بدون خطورة على أصحاب الأرض.

وأضاع كريم بنزيمة، فرصة تسجيل الهدف الثاني للريال في الدقيقة 35، بتسديدة علت العارضة، وهو على بعد أمتار قليلة من مرمى العين.

ولعب بيل رأسية في الدقيقة 38، وحولها حارس العين إلى ركنية باقتدار، ثم أنقذ تسديدة قوية في الدقيقة 39، من مودريتش، لينتهي الشوط الأول لمصلحة ريال مدريد بهدف دون مقابل.

وبدأ الريال الشوط الثاني بنفس القوة، ونظم هجمة سريعة في الدقيقة 50، وانتهت عند غاريث بيل، والذي لعبها خلفية قوية ورائعة، إلا أن كرته علت العارضة بقليل.

ولعب بيل عرضية داخل منطقة جزاء العين إلى زميله بنزيمة في الدقيقة 53، والذي سددها مباشرة، لكن كرته مرت إلى جوار القائم، في تأكيد لسيطرة النادي الملكي الكاملة على مجريات اللقاء.

واستمر تألق حارس العين، وتصدى باقتدار لتسديدة بنزيمة في الدقيقة 59، وحولها إلى ركنية لعبت وأبعدها الدفاع على حدود منطقة الجزاء، وسددها لورنتي قذيفة لا يستطيع أن يفعل معها خالد عيسى شيئا في الدقيقة 60، لتسكن شباكه معلنة عن هدف ثاني للريال.

وتخلى العين عن حذره الدفاعين وهو ما دفع الريال إلى تنظيم هجمات مرتدة خطيرة، ونجح الحارس خالد عيسى، في التصدي مجددا لانفراد بيل في الدقيقة 65.

ومال الأداء إلى الهدوء تماما مع اطمئنان الريال على النتيجة مع عدم وجود ردة فعل قوية من العين، والذي ظهر أقل كثيرا من مستواه في المباريات الثلاثة السابقة التي خاضها في البطولة.

ولاحت أخطر فرص للعين في الدقيقة 74، من كرة ساقطة بين مدافعي الريال، وخطفها البرازيلي كايو لاعب العين، وانفرد بالحارس، وسددها ارتطمت بجسد الحارس، وارتدت لكايو لعبها عرضية لما تجد المتابعة اللازمة.

وكان بيل قريبا من تسجيل هدف ثالث للريال في الدقيقة 76، ولكن تدخل إسماعيل أحمد، مدافع العين، في الوقت المناسب، وأبعد الكرة، وأكمل الحارس إبعادها قبل أن تصل مجددا إلى بيل.

وأضاف راموس الهدف الثالث لريال مدريد برأسية قوية، بعد ركلة ركنية لعبت من الجانب الأيمن في الدقيقة 79، وتمكن الياباني شيوتاني، لاعب العين، من تقليص الفارق لفريقه في الدقيقة 86، بتسجيله هدفا برأسية في شباك الريال.

وسجل يحيى نادر، لاعب العين، الهدف الرابع للريال بالخطأ في مرماه في الدقيقة 2 من الوقت بدل الضائع، ليتوج ريال مدريد بطلا لأندية العالم، للمرة الثالثة على التوالي، والرابعة في تاريخه، في آخر مبارياته في عام 2018.



ريال مدريد بطلا لمونديال الأندية للمرة الرابعة

ريال مدريد بطلا لمونديال الأندية للمرة الرابعة

ريال مدريد بطلا لمونديال الأندية للمرة الرابعة