حسمُ قرار زيادة منتخبات مونديال قطر في أيّار

حسمُ قرار زيادة منتخبات مونديال قطر في أيّار
(أ ف ب)

سيشهد، أيار/ مايو المقبل، حسم قرار زيادة عدد منتخبات "مونديال" قطر 2020، بحسب ما قال رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا)، جياني إنفانتينو، خلال ندوة صحافية عقدها، اليوم الخميس، بمدينة مراكش المغربية، في ختام القمة التنفيذية للاتحاد.

وقال إنفانتينو بحسب ما أوردت وكالة "الأناضول": "سوف نتخد القرار النهائي في هذا الموضوع، خلال القمة المقبلة التي ستقام في ميامي مايو المقبل"، مُضيفا: "تدارسنا الأمر على مستوى الجهاز التنفيذي، وعرضنا فكرة زيادة عدد المنتخبات من 32 إلى 48 منتخبا".

ورفض الحديث عن البلدان التي يمكن اقتراحها من أجل تنظيم مشترك مع قطر، لكنه أوضح أن "هذا البلد سيكون قريبا جغرافيا من قطر، حيث سيتم تسهيل عملية التنقل"، لافتًا إلى أن "الفيفا، ستأخذ بعين الاعتبار مجموعة من المتغيرات التي تعرفها المنطقة، خاصة الأزمة بين بعض البلدان"، في إشارة إلى الأزمة الخليجية.

رئيس الفيفا جياني إنفانتينو (أ ب)

وقال إنفانتينو في معرض ردّه على سؤال حول طموح الفيفا من أجل الفوز بجائزة "نوبل" من خلال التدخل لحل أزمات إقليمية، في إشارة إلى أزمة الخليج: "ليس لنا طموح الفوز بجائزة نوبل للسلام، طموحنا هو تنظيم دوريات تجمع دول العالم".

وأضاف: "نهدف أيضا مساعدة البلدان عبر كرة القدم. لقد شاهدنا الأمر في مونديال روسيا، بعد أن غير العديد من الصور النمطية حول روسيا مونديال 2022 سيكون مناسبة أيضا من أجل التعرف على هذه المنطقة، حتى تستفيد قطر ودول الجوار من هذه الفرصة".

وذكر أن "هناك بعض المشاكل بين هذه الدول، وإذا كانت هناك حواجز سنعتمد على الطائرة كوسيلة نقل، كرة القدم قد تقرب بين الشعوب، وقد تذوب الخلافات".

وفي وقت سابق، أوضح إنفانتينو أن غالبية الاتحادات الوطنية لكرة القدم، تدعمُ زيادة عدد المنتخبات في مونديال قطر 2022، من 32 إلى 48.

وقال حينها إن فكرة زيادة عدد المنتخبات إلى 48 اعتبارا من مونديال 2022 عوضا عن الانتظار حتى نسخة 2026، لاقت ترحيبا واسع النطاق من اتحادات وطنية من كافة أنحاء العالم، مضيفًا: "سنرى. حتى الآن، بالطبع أن الغالبية ترحب بالفكرة لأنها تعني مشاركة 16 منتخبا إضافيا. هذا الأمر لا يعني بأن حمى كأس العالم ستكون محصورة بـ16 بلدا (إضافيا)، بل يعني أيضا بأن 15 أو 16 بلدا إضافيا سيحصلون على فرصة الحلم".

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية